روائع الروايات الرومانسية
مرحبًا أختي/أخي الزائر!
التسجبل سهل ومجاني، تفضل وقم بالتسجيل لتتمكن من الوصول إلى مئات الروايات!

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 10:55 pm

السلام عليكن
اليكن
الفصل الحادي عشر من
"قطراتك بلسم جراحي"
قراءةممتعة منتظرة تعاليقكن الرائعة
----
خلال ذلک کان ابوها یجلس فی الصالون یشرب الشای رفقة زوجته واختها یتسامرون ،فقص علیهم الامر الذی حیره من الشخص الذی کان یجلس بجانبه و الاحساس الغریب الذی شعر به عندما حیاه، وکانه رأه فی مکان ما شککت وداد فی احتمال معرفته به قائلة
«لا اظن ذلک یا محمود انت ذکرت انه شاب ولم یکلمک فقط حیاک لو کنت تعرفه و نسیته سیتذکرک هو وانت لا تزور مکناس کثیرا ربما شبه لک اما ماسمعته منه فلا اعرف ماذا اقول ربما تذکر امه اوماشابه»
وقبل ان یوافقها زوجها فی رایها سمعا طرقا بالباب الخارجی للمنزل تساءلوا جمیعا فیما بینهم و بنظراتهم تری من سیزورهم فی هذا الوقت فهب محمود قائلا
«ساذهب لاری من جاءنا فی هذه الساعه ام انکم تنتظرون زیارة بدون علمی ؟!!»
اجابت الاخوات بنفس العباره
«لا، لا ننتظر احدا!»
فتح محمود الباب لیتفاجأ بالزائر...

وقفا کلا الرجلین ینظران لبعضهما فترة من الزمن کل و الافکار التی تداهمه فی تلک اللحظة حتی سمعا صوت الخالة من الخلف ترحب بالضیف
«اهلا یا ابنی تفضل ادخله یا محمود انه من معارف ابنتک »
لکن شعورا غریبا تحرک بمحمود فتمتم بعبارات استغراب
«عیونک لیست غریبه عنی یا بنی او ربما شیئ بک یذکرنی باحد ما ...اااسف تفضل و اعذرني علی هذا الکلام »

لم یستطع جاسر کبح جماح عواطفه فالماثل امامه  ماهو الا خاله .... والد شهد ...ارتمی علی خاله یحضنه و الدموع تنهمر من عیونه التی احمرت بفعل ظغوطه النفسیه وامام استغراب الحاضرین و محمود نطق لسان جاسر بکلمات متقطعه
«انا ...جاسر ....ابن.. اختک.. یاخال ..اه یاخالی اه سانفجر انی مشتاق ... فی شوق لها ،هل ستسامحنی یاخال اآه..
ألم وألم.. یعتصرنی »
لم یستوعب محمود مایجری وماذا یقول هذا الشاب من جاسر هذا ؟لکنه طبطب علیه و هدأ من حاله قائلا « على  رسلک یاولدی... رسلک... ادخل فانا لا افهم ماتقول من هی امک اولا واشرح لی کل شیئ لکن قبلها سنشرب شیئا یهدئک ادخل و امسح دموعک ال جال لا تبکی یابنی»
ادخله محمود الی الصالون و توجهت زوجته الی غرفة شهد لتخبرها بما یجری و اختها اتجهت الی المطبخ لتحضر مغلی الملیسا"اللویزة" المشروب الخاص بتهدئه الاعصاب،اجتمع الکل فی الصالون وکانت شهد مستغربة للحالة التی بها جاسر فسألته بمجرد دخولها علیهم
«اهلا جاسر ماذا جری لک ماذا هناک ولماذا انت هنا فی هذا الوقت ؟اجبنی لقد ارعبتنا انا و الاستاذ احمد اليوم ... هیا تکلم »
کان ینظر لها بطریقة غریبه لم تفهمها و والدیها و خالتها لیسو احسن منها حالا حتی تکلم اخیرا بعد ان هدأ روعه فقال
«انا جاسر الغاوي ابن حسن الغاوي و شهد الحمزاوي »
ذهل الجمیع من الصدمة ماذا یقول کیف هذا بحثت شهد عن اقرب مکان للجلوس لتجلس فلم تعد قدماها تحملانها و احست بدواریداهمها اما ابوها فقد عقد حاجبیه وقطب جبینه لینطق بسؤاله
«هل انت متاکد یا بنی انا اعلم ان اختی کان لها و لد اسمه یاسر و لیس جاسر و قد توفی وهو رضیع ومن شدة حزن اختی علیه توفیت لم تحتمل خبر موته فتبعته و بعد سنوات جاءت وفاة زوجها حسن ،فکیف تدعی انک ابنها اظنک مخطئا یا ابنی !!»
صمت الجمیع بعد کلمات محمود واطرق جاسر قلیلا قبل ان یتحدث بنبرة حزینه وامام اندهاش الجمیع من تعابیر وجهه الواثقة من معلوماته فبدأ حدیثه
«ربما اکون مخطئا فی نظرک لکنی متاکد من مااقول و ساحکی لکم مایؤکد کلامی فبعد ما قالته شهد الیوم فی القاعة بالحامعه لم استطع تحمل البقاء تکثر و انا اکتشف حقائق مؤلمه اوجعتنی بشده فخرجت لا اعلم الی این اتجه و الی کن الجأ هاجسی هو الهرب من الالم و الوجع وتذکر جراح الماضی کلها تفتحت وبدأت فی تمزیقي وتعذیبی اخذت سیارتی لاجوب بها الطرقات لا اعی ای شیئ ادور فی دائره مفرغه من افکاری و فی طرقات تشعبه بسیارتی الی ان اهتدیت الی قرار قررت العودة الی منزلی هناک ساجد ضالتی واضع حدا لهذه السکاکین التی تذبحنی ،وهذا ما کان »
(عودة الی الوراء )"فلاش باک"
رکن جاسر سیارته بعنف و غادرها باتجاه الریاض فتح الباب و کل اعصابه مشدوده غضب عارم یجتاح فی ای لحظة سینفجر ملامحه مکفهره ترعب من قابلها بعیونه الحمراء الجاحظه من ما یعتمل بداخله
صرخ فور اقتحامه المکان باعلی صوته مرعبا من به «خالتی "شمس الضحی" عمي این انتم اجیبونی !!!!»هرولت زوجة عمه نازلة من اعلی الدرج خائفة من تبرته و صراخه الفجائی فحاولت اسکاته «ماذا بک یابنی لماذا اصرخ یاجاسر ان عمک نائم و هو بحالة حرجه اخفظ صوتک وراعی مرضه یا ابنی »لکن جاسر لم یعر شعور احد و لم یلقی بالا بتنبیهاتها «لا یهمنی ایقظیه ارید ان اسئله و جوابی عنده ساصعد الیه ایقظیه یا خاله فلن احتمل انتظاره حتی یستفیق »لم ینتظر جوابها و انما صعد الدرجات مثنی مثنی کانه فی سباق تتبعه المرأة والهلع یغشاها تتسائل مابه دائما کان هادئا و متخلقا یحترم الصغیر قبل الکبیر انه مصاب جلل هذا الذی قلب حاله ،لحقت به شمس الضحی بعد دخوله علی عمه مانعة ایاه من ایقاظه بطریقه عنیفه مخاطبة ایاه «دعنی یا جاسر ساوقظه بنفسي فقط امنحنی دقیقه »اقتربت من سریره منادیة زوجها «سیدي زین العابدین استیقظ سیدي استیقظ جاسر یرید ان یسئلک ،استیقظ...."باسم الله علیک"لا تخف سیدی زین العابدین  ... »تنحت من امامه بعد ان فتح عینیه لیقترب جاسر منه «عمی ارجوک استیقظ  واجبنی بصدق فقد طفح کیلی ولن استطیع احتمال المزید سؤال واحد ماذا ...حصل مع امي ؟بدون زیادة ولا نقصان »شحبت  السیده شمس وارتعشت اطرافها وتذکرت قوله تعالی «الان حصحص الحق ...» حالهم الیوم کحال امراة العزیز ...
اصفرار اکتست به ملامح عمه اکثر من تاثیر المرض علیها واعتصرته جسمه الام مباغته فظهر علیه الکبر اضعافا مضاعفه تنبأ جاسر من هذه التغیرات الاتی وتاکدت مخاوفه اعتدل عمه فی جلسته لیستطیع الحدیث واسدل جفونه المجعده بفعل الزمن وبعد تنهیدة طویله
وبعد صمت مطبق لثوان معدوده، اخذ نفسا عمیقا ثم بدأ الکلام لیفجرها فی وجه جاسر و امام شریکة حیاته وشریکته في الجرم «اخیرا سألت یا ابن اخي کنت احسب حسابا لهذا الیوم وانتظرته کثیرا کنت اعلم انه ات لا محال وحالتی هذه تجعلنی استعجله لاخفف عن کاهلی بعض الوزر الذی اشترک فیه کل افراد عائلة الغاوي إما فعلا او صمتا علیه و تجاهلا، ساحکی لک کل ماأعلمه ولن ازید کلمة مکذوبه فلقائی بالحق بات قریبا یدنو منی کل دقیقه ،انصت جیدا یا یاسر.... نعم لا تستغرب ولم اخطئ، هذا هو اسمک الاول ،الذي سماک به ابوک وامک یوم ولدت ،وتم تغییره بعد الحادثه بشهور قلیله بطلب من جدک،  واطلقنا اشاعة بانک توفیت بالحمی حتی تیاس امک من البحث و المطالبة بک، فقد کانت تبعث اناسا للتدخل و استعادتک ووسطاء للشفاعة لذلک فارتایناإبعادک عن المدینه لفترة و غیرنا الاسم حتی یئست بعد سماع خبر وفاتک ..»
شهقة افلتت من الابن المصدوم وهو الذی ظنها تخلت عنه ولم تسئل علیه او تطالب به وحسبها تنکرت لامومتها وتخلت عنه بکل انانیه جریا وراء رغباتها، وعبثها، لقد انضم الی القتلة بدون ان یعلم لقد ذبحها بظنونه دون ان یدري امه طالبت به لم ترمه ولم تتنازل عن بنوته ولم تلفظه بتخلیها عنه کانت متشبتة به  لاخر لحظه ،لکنها کانت ضعیفة امام جبروت الظلمه، هشة امام قسوتهم وغلظتهم ،لم تحتمل ولم تتخیل ان تکون وفاته ادعاءا ،فاستسلمت...
ولها عذرها فهکذا خداع و غدر صعب ان تتخیله بسذاجتها و براءتها الفطریة....

" ااااه اماه! سامحینی علی شکي وظلمی لک عفوک ارجوا

فهل لی من غفران یا والدتی عانیتی فی حیاتک منهم ومنی

بعد مماتک ظنونی بک و تخیلاتی عنک مؤلمة لکطاعنة

لامومتک مجحفة لطهارتک مدینة لکینونتک...  "

هکذا جالت الخواطر فی ذهنه قبل ان یستطرد عمه فی تتمة حکایته وبعد ان اخذ نفسا عمیقا بعد صدمة جاسر من توضح الحقائق وبروزها
«لقد احب ابوک امک وعشقها لحد عصیان اوامر جدک الذی لم یتقبل هذا و کره امک لاستحواذها علی بکر ابنائه ولم یتقبل کون فتاة امازیغیة تتزوج من احد ابناءه ،فوافق علی زواج والدیک مرغما بعدما خیره سیدي حسن بین الزواج او الاستقلال عن کنف الغاوى لینصحه اصدقائه بتحقیق رغبةنجله  اعتقادا بانه سیمل من زوجته بعد مدة، لکن العکس صحیح احبها بعد الزواج اکثر و تعلق بها فجاء خبر الحمل کالصاعقه ودمر کل تصورات جدک لیفکر في حیلة للتفریق بین والدیک وبمساعدة مني مرغما طاعة لجدک لفقنا لامک خیانة ابیک مع الخادم المکلف بطلبات البیت و لتاکید التهمة استفسرت من  شمس الضحی عن شیئ یمیز امک یفید في اقناع ابیک فتذکرت الشامة الخضراء فی ظهرها وکانت دلیل اثبات لیدمغ التهمة علیها ،فکان الطلاق بینهما و حقق جدک مراده الذی لم یکتمل فقد رأی ابنه یضیع امامه کل یوم نفسا وراء نفسا وکان هذا عذابه فی الدنیا قبل الاخره ضاع منه بکره فخاف ان تضیع انت ایضا بعده فتشبت بک ومنع ای تواصل مع اسرة امک بعد وفاتها لکی لا تعلم انت  الحقیقه و تترک کنف الغاوي او تکرهنا لیاخذه الموت ویتبعهم مع السر وارتئیت ان لا علمک بالتفاصیل فکلهم ماتوا ولن تستفید من الحقیقه...»
هوی  جاسرجاثیا علی رکبتیه وصرخ باعلی صوته لیصم اذانهما
«کیف لا تنفع الحقیقه انتم بشر ؟محال ان تکونوا بشرا انا احترق کل یوم امامکم بوصمة عار مفتعله و لا احد یریحنی او ینفی ارتکابها ماذا فعلت لکم وماذا فعلت امي لکم بحق الله کیف تترکونی کارها لها و لذکراها وحتی الرحمه عففت عن تقبلهااو طلبها لها انا لا افهم کیف تفکرون الا تشعرون الا تحسون آلکم قلوب تنبض ام انها ماتت ؟!! اوا لیس لی الحق فی التعرف علی جذوری من امي الست انسانا یتوق لاحضان اخواله و خالاته و اجداده اذا مازالوا علی قید الحیاة جعلتمونی لعبة بین ایدیکم تشکلونها حسب حاجتکم تغیرون الاسم وتبعدون الجسد و تقتلون الهویه لاهداف حقیره اکرهکم اکرهکم کلکم شارکتم فی  الجریمه انا فعلا لا اصدق ایعقل هذا ل...لا ..لا اکید انا في کابوس و ساستیقظ منه ههههه ....ههاهههه ساستیقظ انتظروا ساقرص نفسی انه فقط کابوس لا یمکن ان یکون هناک بشر یفکرون بهذا الاجرام فی حق ابناءهم لا...لا ...»
لکن الحقیقه کانت... ولیست کابوسا... وانفجرت الدموع وسط الاهات  یشد شعره و یبکی بکاء النساء ینحب باعلی صوته انه اکبر ضحیة لهذا الجرم تذبحه سکاکین و خناجر من کل نوع مسجی بدماء الغدر مغدور من اهله لیتحول الی سیف طاعن لذکری امه، ضحیة احرمت فی حق من کان سببا فی وجودها فی هذا العالم اهناک قسوة اشد اهناک اذیة کبر من هذه اهناک ظلم افدح من هذا ....
بکی وبکی وصرخ  لکن الصراخ لا یشفی الجراح الملوثه و المتعفنة، لا یطهرها، و یکوها کیة الشفاء....
خارت قواه وقاوم لینتصب واقفا وقد کره رائحة المکان، وسکانه ...عاف قربهم، ووجوده بینهم، نظرات مشمئزة یحدجهم بها كلاهما مطأطئ راسه خجلا ،من اثمهما فیحقه استعاد انفاسه.. وکفکف دموعه، لیطلق علیهم رصاصته الاخیرة;
«لا ارید صلة بکم ولو استطعت لغیرت کنیتی من الغاوي واستبدلتها بالحمزاوي، لکن لا یمکن لم اعد ارغب فی معرفتکم وارثکم و عراقة نسبکم  اقرف من نسبکم سارحل بدون عوده سارحل ولن ات حم علی احد منکم ولا انتظر ترحما علیا منکم..
انسوا ان لکم قریبا اسمه جاسر او حتی یاسر فانا مت یوم دنستم شرف امی یوم وءدتم برائتی و طفولتی بذنوبکم ....لا ادین لکم بذرة عرفان شطبو علی وجودی ..»

غادرهم تارکا ایاهم فی حسرة وندم لا ینفع بعده ندم مکتفین بالامهم ویستجدون العفو والمغفرة من الرب والرحمة یوم الحساب ...
(العودة الی مجریات الاحداث فی صالون خالة شهد)

«هذا ماجری  ولهذا انا هنا یاخال هل تاکدت اننی ابن اختک شهد انا یاسر.. یاخالی... یاسر الذی قست علیه الظروف فتجسر و اصبح جاسر ...جاسر... الجاحد...»
صمت جمیعهم یستوعبون مسمعتهم اذانهم وتابی عقولهم ذلک ،کان محمود اول من استجاب ونهض یحضن جاسر ویواسیه
«اخیرا التقینا یا بن الغالیه بحثت عنک عندما شککت فی صحة خبر وفاتک حین علمت من احد الاشخاص ان ابن حسن الغاوی یعیش فی فاس لکنکلما اقتربت من محیطک تلقیت الصد و الانکارحتی باست تعال الی یابنی وهون علیک ...»
تعانق الرجلان کل یبت شوق عزیز الی الاخر و یشفی غلیله بالا تشاف من حنین اللقاء ههو حلمهما یتحقق اخ یبحث عن فلذة کبد اخته المتوفات یغوص فقدانها فیه و ابن یبحث عن حنان امومه مفقود ومغصوب فی خاله ....عناق و احضان ودموع اغرورقت بها المقل الا شخص واحد قابع فی مجلسه ومشاعر اخری تعتمل بداخله تقییم مغایر ومختلف یتضارب فی عقله ...جلس جاسر الی جانب خاله یتامل احدهما الاخر بحب و عاطفه احس جاسر کانه وجد بدل خاله امه وابوه فیه نعم فالخال والد فرح باللقاء رغم الوجع والجراح ...التفت محمود الی ابنته والبشاشه تنطق بها خلجاته فهتف قائلا «ارایت یا شهد هاهو ابن عمتک یاسر معنا اخیرا اجتمع شملنا اقتربی یا ابنتی ورحبی به ..»لکن شهد لم تتحرک واسدلت اهدابها وزمت شفتیها خوفا من ان تنطق بما یعکر فرحة ابیها ..تعتصر اناملها بین قبضتیها فی حجرها محاولة کبح هیجانها الداخلي
استشعر جاسر اظطرابها وتقلب مشاعرها فحاول اقتحام غموضها موجها کلامه لها
«لقد تعرفنا صدفة فی ایموزار وشاءت الاقدار ان نجتمع هذه المره ونلتقی کعائله ام انه لیس مرحبا بی یا ...یا ابنةخالي...»
لتنفجر شهد غیر قادرة علی کبح دواخلها
«ماذا ....ماذا تقول ابنة خالک لن اقبل بمثلک ابنا لعمتي عمتی المسکینه احمدالله انخا لم تعش لتشهد هذه المهزله کیف سیکون شعورهاو هی تری فلذة کبدها رجلا صحیحا معافا ولم یحاول البحث عنها او عن اسرتها لن یحاول اکتشاف السر وراء ابتعادها عنه لم یحاول تبرئتها والتاکد منها ابن هههه...ابن عمتی سهل ان تقولها وتصدقها اما انا فلا لا لالن اعترف بک ابنا لها افضل الف مره موتک صغیرا علی ان القاک رجلا ناکرا للمرأة التی حملته تسعة اشهر بمرها و حلوها وارضعته اشهرا اخری حتی حرموها منه غصبا وکم هی اللیالی التی سهرت فیها معک کل هذا لم یخطر ببالک و یشفع لها عندک کی تبحث عنها او عن مایمث لها بصله ...فلا تحلم ان اصادق علی صک قرابتک لها ولا ارید ان اراک ما حیییت خیبت ظنی بک و ادمیتک ....اکرهک اکرهک....»

ترکتهم مصدومین وهرولت الی غرفتها تنتحب علی فراشها لا تصدق کل هذه الصدمات فی یوم واحد ...جاسر صاحب تلک العیون التی اسرتها من اول وهله یکون ابن عمتها یاسر المفقود منذ ابعاد عمتها  هو نفسه کیف استطاع الحیاة بدون ان یسأل عن صدق ماسمع وعرف ان یتاکد من خیانة امه وحتی لو کانت خائنه ذاک حساب بینها و بین زوجها لا یحق له ان یحاسبها علی خطایاخا هی تبقی امه کیف ماکان فالاولاد لا یختارون اباءهم وامهاتهم یتقبلونهم کما هم باخطائهم یکفی انهمع سبب وجودهم  فی هذه الدنیا ....بکت وبکت وبللت وسادتها بدموع الحسرة والاسی ...افزعها صوت صفق لباب المنزل وتبعه صوت هدیر محرک سیاره..فاستنتجت انه غادر ...
«فلیغادر لا ارید ان اراه اکرهک جاسر ...اکرهک»بهذه الکلمات التی تناجت بها مع نفسها غفت و غرقت فی سبات عمیق.

مع شروق الصباح نهضت شهد من فراشها لتجد ان صلاة الفجر قد فاتتها ثم تذکرت احداث اللیله ..صداع شدید براسها توضات وصلت وذهبت الی غرفة المعیشه لتجدهم یتناولون الفطور وکل واجم یهیم  بافکاره القت علیهم تحیة الصباح ثم اخذت مسکنا لتتناوله مع وجبة الفطور التی خلت من اي حوار مهم ،الکل یسبح فی افکاره و تحلیلاته عن احداث البارحة..
مع شروق الصباح نهضت شهد من فراشها لتجد ان صلاة الفجر قد فاتتها ثم تذکرت احداث اللیله ..صداع شدید اعتراها، توضات وصلت ثم
ذهبت الی غرفة المعیشه لتجدهم یتناولون الفطور القت علیهم تحیة الصباح ثم اخذت مسکنا لتتناوله مع وجبة الفطور التی خلت من اي حوار مهم ،الکل سابح فی افکاره و تحلیلاته عن احداث البارحه  ...،بعد انهاءهم لوجبتهم الصباحية توجه والدها الی الصالون ونادی علیها لتلحق به ،جلس ینتظر حظورها وبوادر نقاش حاسم تظهر فی الاجواء..،

احست شهد باقتراب مواجهة غیر معتاده مع والدها وشکرت الله ان الم الراس بدء یخف و یراوحها فدخلت و جلست مقابلة له ،لتبدءالکلام
«نعم یاابى اردتنی فی شیئ انا طوع امرک ،اما اذا کان الموضوع بخصوص  موقفی لیلة امس ف...»لم یدع لها فرصة لتکملة حدیثها فقاطعها قائلا «شهد!!لم اعهدک بهذا التعنث والقسوة حکمی عقلک وقلبک معا وبتواز لیکون حکمک علی الامور عادلا و واقعیا و اظن دراستک قد علمتک الاتزان فی تحلیل الامور ،لن تکوني اکثراحساسا وتاثرا بماساة عمتک مني ولم تقاسي الم فراقها کما قاسیت والم قدحها فی شرفها الذی هو شرفی اشد منی لم تختبری قسوة الحیاة عندما ترین اعز شخص لک واحن انسان علیک یدمر امامک، شهد اختی لم تکن اختا فقط کانت اما ثانیه لی، وسندا لنا انا وعمک وجدتک رحمهم الله،عمتک شهد تحملت مسئولیة اسرة منذ صغرها، فکانت تعمل فی الحقول نهارا و فی المساء تبیع مایتفضل علیها به اصحاب هاته الحقول  لتحضر لنا مانحتاجه بعد یوم شاق ،  کل هذا کنت اراه یوما بعد یوم و لا قدرة لی انا ولا اخی الاصغر فی مد ید العون لها، کانت تکافح لکی نتعلم وندرس و نحقق مالم تتمکن هی من تحقیقه فی الدراسه اثر وفاة والدنا،
کانت القوه الداعمة لاسرتنا کانت مصدر طاقتنا فانتهکناها برضاها وهی سعیده کنت اشعر بسعادتها وهی تری تفوقنا ونجاحنا فی الدراسه علی اقراننا الافضل منا حالنا وکان هذا مایصبرها،
وجاء عرض العمل فی بیت الغاوی العائلة العریقه والغنیه فرحنا کثیرا واقنعناها بالقبول فذاک عمل افضل لها من الانحناء طیلة النهار تحت حرارة الشمس صیفا وبرودة الطقس شتاءا...
لم نکن نعلم ماینتظرها ...
وبعد مدة من عملها لدیهم تمت خطبتها الی بکرهم فکانت سعادتنا کبیرة وبنینا احلاما جمیلة،   اختنا سترتاح اخیرا وسیتحسن وضعنا کما وعدنا سیدی حسن الغاوي عندما جاء یطلبها للزواج وقرر ان یتکفل بتعلیمنا ومصاریفنا ووعد انه لن یتهاون فی ذلک وسیسعد اختنا والتی رغم کل هذه الوعود کانت متخوفه من خوض مغامرة الزواج من ابن الغاوي لما احسته من رفضهم لها ولجذورها الامازیغیة الاصل فبعض العائلات الفاسیه ولیست کلها تحتقر الامازیغ وتعتبرهم اقل شئنا منهم لکن سیدی حسن کان خلاف اسرته رجلا طیبا ومتواضعا رقیق القلب  احب اختي رغم الفوارق الاجتماعیه و واجه اسرته باختیاره ،فتم مااراد لکن شجاعته خانته حین وقعت الواقعه ولم یستطع الصمود امام الطعنة الغادره من اقاربه بخنجر شهد فاعلن الهزیمة…
رغم احساسه ببراءتها
التقیته بعد الحادثه خفیه عن اهله وکم بکی وتحسر علی تشتت شمله وحمل نفسه المسؤولیه کاملةلضعفه امامهم وتحکم ابیه فی کل شیئ..وهذا الامر جعله یصاب باکتئاب حاد فابتعد عن کل مایجری کانه هروب من الواقع لذلک لم  استطع الاتصال به وانقطعت کل صلةمعهم لینتقل الحال الی اختی فتبکی باللیل والنهار تنذب حظها وتتقطع الما علی فراق فلذة کبدها کانت کالدجاجة المجروحه لا هی میته وترتاح ولا هی حیة فتهنأ بالراحه لکن القدر کان ارحم بها فاخذها من هذه الدنیا ومن قساوتها بعد یأسها من اللقاء بابنها و استکانة زوجهها للامر الواقع فاستسلمت ولم تعد تجد سببا لتتشبت بالحیاة...و فارقتنا نعم فارقتنا زهرة حیاتنا وفارقنا نورها ودفئها کانت کالشمعة التی تحترق لتضیئ ظلمة وجودنا ،فارقتنا لتفارقنا کل الاحلام الجمیله وکل الاوقات السعیده ربما لیست السعادة التی یحلم بها الاخرون او یعیشها غیرنا لکن کانت لنا نحن سعادة بلمتنا وحبنا لبعضنا البعض وخوف کل منا علی الاخر کانت سعادة تکفینا لننتظر غدا جدیدا لکن کل شیئ بدء فی الذوبان کذوبان الثلوج علی سفوح جبال ایموزار بعد سطوع اول اشعة شمس ابریل نعم حبیبتی ذابت احلامنا بموت شهد نوارة الدار فجاء دور الام لتلحق بها من شدة القهرة علی ابنتها وعدم تحمل فراقها ومع تقدمها فی السن والمرض ...ولم یتبقی غیرنا انا وعمک نعافر مع الایام ونبارزها لیتخذ کل منا سبیله فی الحیاة بما جادت علیه وعشنا علی ذکری شمسنا الغائبه نترحم علیها وعلی امنا ونتقصی کلما سمعنا خبرا عن وجود یاسر اتباعا لوصیتها عندما اقتربت ساعتها  حیث دعتنی لاقترب من فراشها فدنوت منها لاسمع اخر کلماتها نعم یا ابنتی کانت اخر کلماتها فی اذني ولن انساها ما حییت اه یاشهد یا اختی الغالیه کم اشتاق لضمک واحتضانک لی، رائحتک مازالت فی انفی اشمها کلما تذکرت کلماتک الحارقه
«اخی محمود ایاک وایاک ان تیاس من البحث عن ابنی حتی
ولو مات اذهب الی قبره واخبره ببراءة امه واحکی له الجور

والظلم الذی وصم شرفی ایاک یا محمود فاحساس یداهمنی

بان ابنی یتالم فی مکان ما ربما مازال علی قید الحیاة

ویعانی من قسوة اهله، وصیتی لک یا اخی ...ابنی میتا کان

او حیا قص علیه ...قص علیه حکایة شهد التی لم تعرف

حلاوة الدنیا الا وهو فی حضنها قص علیه حکایة شهد التی

ذاقت مرارة الحیاة بابعاده عنها قص علیها دموع القهر التی

حفرت خدودی لوعة علی فراقه ... قص و احک حزنی علیه

ومشیبی فی شبابی قص علیه انی بریئة براءة الذئب من دم

یوسف قص علیه تدنیسهم لبیاض شرفی وعفتی قص علیه

کسرتي امام تجبرهم قص علیه انینی عند احتقان صدری

باللبن انتظارا لارتشافه له   قص علیه جفاف لسان بذکر اسمه  
قص علیه مجافاة النوم لعیونی وسهادی من فراقه...لا تنسی ...لا تنسی...»

ثم شهدت شهد واعطت روحها لبارئها ...هذه حکایة عمتک کاملة یا شهد وهذا ما عشته معها واحسه نحوها فهل المک اشد من المی ومع هذا فانا عذرت جاسر وتفهمت وضعه وتصرفه ولن اکون جائرا علیه اکثر من جور الایام علیه ماذا تنتظرین من رجل عاش حیاته مع اناس ربوه مع ابنائهم ولم یقصروا من جهته ان یکذبهم ویصدق فکرة تراوده عن براءة امه کیف وهو ذکر عاش فی بلد وبتقالید شرقیة ذکوریة محظه تحمل المرأة و الانثی ظلما ذنب مسؤلیة الخطأ فی تلوث الشرف سواء کانت مذنبه او بریئه مجتمعنا یا ابنتی یحتقر المرأة و یستغل ضعفها مجتمعنا ذکوري ویؤمن بمقولة لیس هناک دخان بدون نار ای مهما حاولت تبرئة امراة دنس شرفها بوصمة عار فمکان الوصمة لا ینجلی مهما کانت برائتها وانت اعرف منی الیست سیدتنا ام المؤمنین اطهر نساء الامه بریئة وقد برأها الله تبارک وتعالی فی کتابه ولکن هناک طوائف تکذب هذه التبرئه ومازالت تلوک شرفها الکریم فی السنتهم البدیئه وکیف الحال بنساء عادیات ضعیفات ...اعیدی تفکیرک یا ابنتی وجدی الف عذر لابن عمتک فقد عاش مع صورة بشعه لامه و قد تاکد من بشاعتها بعدم ظهورها فی حیاته والذی ظنه نکرانا له و تناسیا لامومتها له و جریا وراء انانیتها وعبثها لقد سمعت منه کلاما یدمی القلب یاابنتی فکم من لیلة بات محموما لا یعلم بحاله احد کم اشتاق الی صدر حنون یحکی ویبکی علیه عند المه و حاجته لمن یسر الیه بمکنونات قلبه رغم ما یوفرونه له فی بیته الا ان مکانة الام لا تعوض وقد عان من الامرین بعد الاب و بعد الام فیکفیه یاشهد ماقاساه لنضیف له الم التانیب ایضا ارحم من فی الارض یرحمک من فی السماء ...هذه هی الکلمات التی اردت سماعها لک وایصالها الیک واتمنی ان تستوعبیها وان تکبری الصورة جیدا وان تنظری الیها من زاویة اخری زاویة اوضح واعمق هداک الله الی الصواب بنیتی ساترکک الان ولا ارید کلمة منک حتی تفکری جیدا وانا فی انتظار قرارک، فدائما احملک مسؤلیة قرارتک واترک لک المجال لتختاری ساذهب لانام قلیلا قبل صلاة الظهر فالنوم جافانی البارحه واحس بتعب کبیر

ترکها حائره تتضارب افکارها مابین تانیب وانتقاد
وتعاطف ولوم تعلم انه هو ایضا ضحیة واکثر الضحایا معاناة منذ طفولته الی هذه اللحظه سیاط الزمن لم ترحمه ولم تترک لجراحه وقتا للالتئام فتتفتق وتتعفن بدون بلسم شفاء ورغم  کل هذا فاستسلامه لها وللظلمة التی احاط نفسه بها تنبذه وتلومه علیه تمنت لو حطم القیود وتمرد علی الخنوع وحفر القبور لترتاح الارواح وتهنأ النفوس... لکنه لم یفعل ،انحنی وقدم الولاء ... فعذرا ابی، عذرا عمتی فدمائی الامازیغیه تفور وتغلی عند الادعان و الاستسلام حرة هی  تابی الانقیاد و تصهر کل القیود وتثور عند رفع رایة الحروب فلنترک الزمن یتکفل بتطهیر الجراح بعد توقف نزیفها وخروج صدیدها ....
رن هاتفها معلنا عن وقت مستقطع تریح به فکرها ،کانت اسماء هی المتصل لتخبرها عن زیارتها لها رفقة اخیها عمر بعد الظهیره وعن مفاجأة اعدتها لها ثم ودعتها علی امل اللقاء بعد ساعات...
مر الوقت علی شهد ثقیلا ومثقلا بصراعات داخلیه تتلاطم کتلاطم امواج البحر ولم تجد لها برا ترسوا الیه فظلت علی حالها مشتته بین تسامح و تانیب لآسر افکارها ...وبعد تناولهم لوجبة الغذاء،جاءت اسماء مع عمر فرحب بهم الجمیع وجلست شهد الی جانب صدیقتها تمنت لو تختلی بها فی رکن ما وتسر لها بمکنونات قلبها و شواغلها وکانها احست بها فطلبت منها اسماء ان تذهبا لغرفتها وتترکا عمر مع ذویها فهو یرتاح لرفقة الخاله ومنها یتعرف علی والدیها، لمحت شهد  نظرات عمر لها بشکل اربکها وکانها تحمل رسائل خفیه الا انها حاولت تناسی الامر لعلها تهیأت بسبب حالها المتغیر ..اخیرا اختلت الفتاتان فی الغرفه وفکت کل واحدة حجابها لتتحرر وترتاح فی الکلام ...بدأت اسماء الکلام قائلة
«اشتقت الی هذا المکان و الحدیث معک فی السحر کانت ایاما جمیله رغم ثقل الجبس ههه ...اذن یا استاذه شهد لماذا  الهالات السوداء والشحوب الواضح علی سحنتک الجمیله ؟کیف انقلب حالک من فرحة وانتصار الی هذا السکون و الصمت الکئیب ...»
ترددت شهد کیف ستعلن عن الخبر الصاعقه کیف ستخبر اسماء بنوع قرابتها لجاسر فتکلمت اخیرا
«اه یا اسماء هناک الکثیر مایقال واحداث قلبت حالی راسا علی عقب ولا اعرف کیف ابدء الحدیث ولا من این ...لکن اخبرینی اولا هذه الفرحة التی تقفز من عیونک ماذا تخفین هل اعلنتی موافقتک علی طلب احمد ؟»
قطبت اسماء جبینها محاولة فهم کلمات شهد وسبب تغیر حالها ولماذا تتهرب من البوح بمایدور بخلدها فاجابتها مجاریة ایاها فی الحوار
«حسنا نبدء بالاخبار السعیده ولن اتنازل عن معرفة سبب حزنک ...اذن نعلم حظرتکم باننا قبلنا طلب الاستاذ احمد و سیتقدم رسمیا لطلب یدی من والديا الکریمین قریبا ..ههه مارایک ...؟نسیت ان اخبرک انه سیاتی بعد قلیل هو وصدیقه جاسر وربما هذا هو سبب تاخره ،»
رعشة سرت ببدنها حال ذکر اسم جاسر هل سیاتی الیوم وستلتقی به بهذه السرعه مازالت غیر مستعده لذلک ..وهی غائبة فی تکهناتها اجفلها سؤال اسماء التی تنبهت لسرحانها واظطرابها الفجائی
«ماذا بک یا شهد امرک هذا محیر ماالذی یزعجک اخبرینی»
ادعنت شهد للامر وبدات بسرد حکایتها وسط استغراب و تفاجئ صدیقتها
«ماهذا انه من قصص الف لیله ولیله العالم صغیر جدا ایعقل ان جاسر ابن عمتک !!!اعذرک لحالک هذا لکن لا ابرر تصرفک معه وکلام ابیک علی حق ای شخص مکانه سیتصرف بمثل تصرفه یجب علیک اعادة التفکیر فی موقفک ...اه وکیف ستتصرفین معه اذا حضر مع احمد هههه فهمت الان سر اظطرابک عندما علمت باحتمال قدومه »
هکذا عبرت اسماء عن موقفها مما عقد الامر علی شهد اکثر وامام مزاح صدیقتها ردت علیها «تضحکین یا اسماء وانا اضرب اخماسا فی اسداس ،انا فعلا لا اعرف کیف ساقابله وکیف ساتقبل الوضع الجدید وهذه القرابه المفاجئه صعب علیا التاقلم بین لیلة وضحاها صعب»
اطرقت اسماء قلیلا محاولة مساعدة رفیقتها فقالت
«شهد حبیبتی دعی الامور تسیر علی طبیعتها ولا تحملیها اکثر من طاقتها کل شیئ سیکون بخیر وستتعودین علی الامر ..تذکرت امرا مهما وهو سبب مجیئنا ههه هناک امر اود استشارتک فیه مع ان الوقت غیر مناسب لکنه امر مهم »
انتبهت شهد لاسماء محاولة التکهن بما ترمی الیه صاحبتها وقبل ان تخبرها رن هاتف اسماء فالتقطته لتجیب وقد علت حمرة طفیفه خدیها فسمعتها شهد تجیب قائلة«وعلیکم السلام کیف حال...»
لاحظت شهد تغیر ملامح صدیقتها ثم تلاه تغیر فی نبرة صوتها لتفهم ان امرا جللا قد وقع لمحدثها فختمت حدیثها معه بقولها
«ماهو العنوان سنحظر حالا...نعم  اعرف المکان حسنا ...نعم فی امان الله»
اقفلت الهاتف وقد شحبت واختفت الحمرة التی کانت قبل لحظات لتسألها شهد بتوجس من ما ستسمعه ومن سرعتها فی ارتداء حجابها
«ماذا هناک یا اسماء من کان المتحدث ؟»
فاجابتها بإرتباک واضح:
«هیا یا،شهد یجب ان ننزل الان فقد حدثت مصیبه وساشرح الامر امام  الجمیع ..اسرعی   »
التحقتا بهم وقد کانوا اثناء ذلك یتضاحکون فیما بینهم،
توجهت انظار الجمیع الی القادمتین وقبل ان ینبس احد بکلمة اخبرت اسماء الجمیع بالخبر الصادم
«اسفه لمقاطعتکم لکن الامر طارئ لقد وصلنی اللحظة خبر مؤسف لنا جمیعا فقد اتصل بی الاستاذ احمد لیعتذر عن عدم حظوره الی هنا کما اتفقنا بس.ب...بسبب حادثة سیر کان ضحیتهاصدیقه جاسر الذی هو قریبکم کما علمت من شهد....اعتذر عن نقل هذا الخبر المؤلم ..»
صوت ارتطام ارعب الجمیع لیلتفتو الی مصدره...
>>>يتبع  ان  شاءالله

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:00 pm

السلام عليكن
الفصل الثاني عشر من
"قطراتك بلسم جراحي"
قراءة ممتعة منتظرة رايكن

فوجدوا شهد قد سقطت مغمی علیها و هی غائبة عن الوعی اسرع الیها ابوها یحملها لیضعها فوق الفراش مخاطبا ایاها لعلها تسمعه «شهد شهد حبیبتی افیقی هیا افیفی ...»جاء صوت عمر من وراءه وبنبره قلقله «این یمکننی ان اجد عطرا او قطعة بصل لربما اذا استنشقتهم استعادت وعیها »اجابته خالتها فورا «ساحضرهم حالا یا ابنی »وبسرعة جلبت قارورة عطر فی ید و بصلة فی الید الاخری اخذها منها عمر بلهفة و اقترب من شهد وحالة الرعب بادیه علیه فقرب العطر من انف شهد لتستحیب لاول بخة منه فقد  کان عطرا قویا احسنت  خالتها اختیاره...
فتحت اخیرا عیونها لتلتقی بنظراتهم القلقة علیها اعتدلت وحاولت الجلوس فسمعت ابوها یقول بحنان «حمدا لله علی سلامتک لا لا تنهضی ارتاحی یاابنتی حتی تستعید قوتک ...»لکن شهد قفزت من مکانها وقد تذکرت کلمات اسماء قبل ان یغمی علیها فقالت مخاطبة اباها «جاسر یا ابی هل هو بخیر هل اتصلتم لتعرفو حالته هل مات ارجوک ابی لا تقل لی انه مات لا اصدق !!!..؟»انتابتها حالة هستیریه مفاجئة  وکان وقع الامر مقلقا لعمر ومحیرا له  لماذا کل هذا الخوف و الارتعاب لخبر حادثة جاسر حتی لو کان قریبها کماذکرت اسماء  فالامر غیر طبیعی اغماء وهلع وحالة هیستیریه  ...هکذا فکر عمر  وابتدء علامات الاستفهام تتکاثر فی مخیلته...
اخذ محمود ابنته وضمها الی صدره مهدئا من روعها «لا کتبها الله یا حبیبتی لا نعلم شیئا فقد انشغلنا باغماءک وساذهب الان لاری مالذی حدث و ماذا جری له،... ..ابنتی اسماء اتعرفین این یمکن ان جده ال ای مستشفی تم نقله ؟»جالت شهد بعیونها بینهم وخوف من موت جاسر شل کل تفکیرها اه لو اصابه مکروه فلن تسامح نفسها ما حیت..اخبرت اسماء والد شهد بکل المعلومات وشهد تتقاذفها هواجس وخیالات  کئیبة ...سمعت عمر ینهی الحوار و الجدل «هیا یا عمی ساخذک الی هناک ونلحق باحمد لربما یحتاجنا »صرخت شهد بلهفة ظاهرة«انتظرونی ارتدی معطفی و اذهب معکم ثانیة فقط ...»رکضت الی غرفتها قبل ان یعترض او یتفوه احد بکلمة ،لتعود وقد ارتدت معطفها وعدلت هندامها فقالت لهم «انا جاهزة هیا لننطلق بسرعة...»اصرت اسماء کذلک علی مرافقتهم وتحججت بمرافقة شهد  خوفا علیها ...انطلقو باربعتهم فی سیارة عمر متوجهین الی المشفی...
کسر عمر الصمت المطبق علیهم فی رحلتهم بطرح سؤاله علی والد شهد مستفسرا عن قرابته بجاسر فاجابه بمجمل القصة مختصرا التفاصیل کي لا یقلب الجراح  ..فاعرب عمر عن استغرابه مثل اخته وانشغلوا بهذا الحوار وحیثیاته... وشهد غائبة عنهم عقلها شارد مع جاسر ومصیره والدموع تسیل علی خدیها بلا توقف والتی لم تخفی علی السائق رغم ادعاءه الانخراط فی الحدیث الدائر بینه و بین محمود فکلما القی نظرة علی المرآة الامامیه کان قلبه یعتصر لتالمها ولبوادر اندثار احلامه التی باتت تتکلل بها لیالیه ...
وصلوا الی مقصدهم فاتصلت اسماء باحمد لیخرج الیهم حتی لا یتیهوا عن مکانه ،التقوا به عند الباب سلم علی الجمیع و اخبرهم بان یتبعوه الی الجناح الذی یقبع فیه جاسر ...کان مازال فی غرفة الانعاش..
شرح لهم احمد ماجری وسط تاوهات شهد ونحیبها رغم کلمات اسماء المصبرة لها الاانها لم تحتمل ماتسمعه من احمد الذی بدء بسرد ما جری«لقد علمت بامر الحادث صدفه حین حاولت الاتصال به لنزورکم معا الا ان هاتفه لم یکن یجیب،و بعد لحظات اتصلت بی احدی الممرضات من قسم الامانات و التی وجدت اتصالاتی علی هاتفه فاخبرتنی ان صاحب الهاتف قد وقع له حادث لیلة امس وهو الان فی حالة خطیره ...»عندها صرخت شهد لائمة نفسها «انا السبب انا التی جعلته غاضبا بکلامی انا من دفعه للخروج فی حالة غیر طبیعیه ...ااااه سامحنی یا جاسر علی غبائی ... ابی ماذا افعل...لم یخطر فی بالی ان ..»ضمها والدها الیه یواسیها و یهدئ من حالها فقال لها«شهد ابنتی قوی ایمانک وتذکری ان کل شیئ بقضاء وقدر واسأل الله اللطف اثبتی کما عهدتک ومالنا جمیعا الا الدعاء له بالمعافاة..»تعلقت به کطفلة صغیره و اجهشت فی بکاء منخنق  بصدر ابیها ورویدا رویدا هدأت و استکانت وابوها یتلوا علیها ایات من الذکر الحکیم استجداء للطمانینة و دعاء للمصاب بالشفاء واللطف علی حاله ...اما باقی الموجودین فکانوا یتفرجون و یحللون الوضع کل بما استوعب و قدر ...
اقترح علیهم احمد الجلوس انتطارا لخروج الطبیب من غرفة جاسر حیث وجدوه داخلها عند وصولهم لامر مستعجل طرء علی حالة جاسر و الکل متوجس وخائف ....
اخیرا خرج الطبیب رفقة احدی الممرضات و القلق باد علی محیاه یتطلع الی الواقفین فور ظهوره من الغرفه ،بادره احمد اولا مستفسرا «ماذا هناک یا دکتور هل حالته متدهوره...یمکننا نقله الی مستشفی خاص و حتی خارج البلاد...تکلم ارجوک..»اطرق الطبیب برهة قبل ان یجیبه «لا..لا..القضیه لیست مستشفی و داخل او خارج او خاص ...المشکل انه لا یستجیب لمحاولاتنا ویلزمنا الان نقل دم  له نحن نعمل کل ما فی وسعنا الا ان هناک شیئ غریب فی حالته فالحاله بعد الجراحة کانت علی میرام وکل شیئ یسیر جیدا لکن لا اعلم کان المصاب لا یرید الحیاة یرفضها لا استجابه ادعوا له بالشفاء ونرید بعض المتبرعین اذا امکن فکمیة الدم المتوفرة لن تکفی للحالات الموجوده و نطلب دوما من عائلات المرضی التعاون بالتبرع کی نسهل الامر بدل انتظار البنک ارسال الاکیاس المویه ونفضل فصیلة" o"کلما وجدت ...والان عن اذنک هاهی الممرضه یمکنها ارشادکم الی مکان التبرع » تعلقت به کل العیون وهو یحاول اختراقهم بعد تجمعهم حوله هو و احمد ،فاستوقفته شهد هاتفة«ارجوک دکتور ایمکن ان ادخل عنده ارجوک ربما یسمعنا او یستجیب...ارجوک اسمح لنا لن ..لن ندخل جمیعا سنحتاط و نحترم کل ما تامرنا به فقط نحاول ا..اهاه»انفجرت ببکاء شدید کله حسره و استعطاف ...لم تشعر الا و عمر یهب واقفا بینها و الطبیب فخاطبه فائلا «استسمحک فلربماکلامها صحیح یا دکتور و قد قرأت مقال طبیا عن احدی الحالات التی لم تستجب للعلاج رغم کل المحاولات وکانت حالة ام فبمجرد ان حضر ابنها الذی کان غائبا فی مهمه عسکریه وکلمها وهی غائبه ظهرت اولی بوادر الاستجابه و قد حلل علماء النفس ان العقل الباطنی وصله صوت الابن الذی اشتاقت له المریضه وفقدت الامل فی عودته هو من استجاب و حرک الاجهزه الاخری بامرها للاستقاظ والعوده الی العمل و الاحساس و ربما حالة مریضنا تستحیب اذا حدثه شخص یهمه و یتوق الیه ...،انها تجربه و اذا لم تنفع لن تضر ارجوک اسمح لها بالدخول لرؤیته ..»نظر الیها الطبیب ثم التفت الی عمر و شهد تکاد تسقط مغشیا علیها خوفا من ان یرفض محاولة عمر باقناعه نقلت نظرها بینهما عمر مصمم و ملامح وجهه واثقه من کل کلمة نطق بها و الطبیب حائر فی تقبل فکرة عمر و فی الاحتیاطات الازمه فی غرفه الانعاش و ای خلل بتلک الانظمه سیعرض حیاة المریض الی خطر ....نطق اخیرا وشبح ابتسامة یظهر علی شفتیه «حسنا ...انا افهم ماذا تریدون والامر لیس فی صالح المریض ....لکن ...ساوافق علی هذه الفکره وبدون ضوضاء او استهتار بالمکان یجب ان تلبس لباسا وقائیا معقما خاصا بالمکان  ...واتمنی ان تکونو علی صواب عفوا ساذهب الان ...»وجه کلامه الی الممرضه بالغرفه «دعیها تدخل الیه لکن لیس لوقت طویل و اهتمی بالاجراءات الازمه »
اومأت الممرضه بطاعة اوامره فغادر بعد ذلک المکان تارکا الکل فی اسف و حزن....
اقترب عمر من الممرضه وتحدث الیه بصوت منخفظ لم یتبین احد مادار بینهما ،ثم استاذنهم الغیاب للحظات استفهمت اسماء منه عن وجهته لکن تذرع باستعجاله فتعجبت من امره تکلم احمد مع الممرضه و بجانبه شهد و والدها «ایمکنها الان الدخول الیه لیهدء روعها کما ترین »اجابته الممرضه و عیونها علی شهد «اتبعینی یا انسه وسنری ماذا یمکننی فعله لاجلکما ...»
عاد احمد و محمود للجلوس جنب اسماء انتظارا لخروج شهد من عند جاسر ...،احیت اسماء بتزاید غی خفقان قلبها و ارتباک لاقتراب احمد منها بجلوسه جانبها فهو خطیبها الان ویحق له الاقتراب بحدود لکنها لم تتعود علی اقترابه لهذه الدرجه فاحمرت وجنتاها لذلک وتمتمت ببعض الکلمات التی بالکاد سمعها « اتمنی ان یتعافی ،ادعو له فهو فی حاجه لذلک و کن سندا له فی محنته..»راسه مطاطئ و عیونه فی ارضیة المکان لکن عقله شارد فی حال صدیقه و ماآل الیه وفعلا فانه یدعو الله ان یخرج من محنته سلیما و یعود کما کان جاسر الحالم ...وافق اسماء فی کلامها قائلا «اسال الله ان یعافیه و یشفیه فلا یسعنا سوی الدعاء له  ...»کانت کلماته تخرج بمراره و اسی علی صدیقه الوحید و امین سره مرارة احستها اسماء فتقطع قلبها لحزن احمد و لحالة صدیقه واثناء حوارهما کانت تصلهم قراءة خافته لایات من القران اتیه من جارهم بصوت عذب وخافت تتخللها ادعیة مأثوره للشفاء....

قرب سریره الابیض الساکن والموشح باسلاک وانابیب تظهر مدی خطورة حالته جثت شهد علی الارض غیر عابئة تخنقها حشرجة تقطعه و الدموع تجد طریقها بسهوله علی خدودها لتصل الی نحرها تتامله ممددا شاحب المحیا جفونه مطبقه تحجب عنها تلک العیون الفریده التی اسرتها یوما تخیلته منذ قرون وکانه مر زمن علی اول لقاء ....«آااااه..اه....آاااااشتقت لنظرتک یا جاسر اشتقت لبسمتک التی غادرت محیاک سامحنی علی،قسوتی لماذا  ...لماذا کل هذا لماذا اتیت یومها لیتک تریتث ولم تحظر لما وقع ماوقع ...استغفر الله ربی استغفرک علی زلتی اللهم انی لاسالک رد القضاء و انما اسالک اللطف فیه ...اه هاااه  یا ..یاجسر ..سامحنی کنت مخطأة اعترف اخطأت فی حقک وحق عمتی وحق نفسی اعذرنی ارجوک عد الینا عد ال...الي لن احاسبک ولن ؤانبک لست اهلا لذلک اتوسل الیک اسمعنی و عد...عد یااااااااجاسر ..اااه انی اتقطع ولم اظن نفسی ستتالم هکذا کن اجلک احساس مریع یا جاسر ...افق  ساموت اذا لم تعد ...ساموت نفسا نفس حسرة علیک ارحمنی ...اه..»لم تشعر شهد وهی فی حالتها المزریه و المتالمه الا و ذراعا الممرضه توقفانها وتطلب منها المغادره  لانه غیر  مسموح لاکثر من ذلک ،تفهمت شهد طلبها ورجتها ان تمهلها ثانیه لتقرأ علیه بعض ایات قرانیه قبل مغادرته لم تمانع الممرضه بشرط  عدم الإطاله  ،دنت شهد من جاسر ووضعت کفها علی جبینه تتلو علیه الرقیه الشرعیه فسقطت دمعة علی خده احست بعدها بتمللمل جفون عینیه فرحة تخللت دموعها فصرخت «لقد تحرک لقد تحرک تعالی ارجوک انظری هل صحیح ما رایت ام انه تخیلاتی ارجوک ...»اقتربت الممرضه و امرتها بمغادرة الغرفه الی حین حظور الطبیب الذی ارسلت اشاره له عبر احد الاجهزة
تصادف خروجها مع دخول الطبیب المتعجل، لیغلق خلفه الباب فور دخوله فوصلت الی اذنیها اصوات تحرکات متسارعه وحسیس الالات یتغیر، ففضلت ان تبتعد باتجاه المنتطرین خارجا وبصعوبة تحرکت نحوهم فقد خارت قواها و لم تعد تقوی علی الوقوف اکثر نهض احمد فور وصولها لیترک لها مکانا للجلوس ،
منع نفسه من الاستفسار منها عن ما یجری ولماذا هرول الطبیب الی غرفة الانعاش بسرعه لان ما رأه من اعیاء وتعب واضحین علی شهد حال دون ذلک  ولیعطیها فرصة لاخذ نفسها واستعاة قدرتها علی الحدیث و بعد لحظات تکلمت مفسرة لهم مایؤرقهم«اسفه علی تاخری، اظن او ربما هناک امل ابشرکم به ..،  اتعلمون سبب قدوم الطبیب بهذه السرعه ،لقد لمحت  تتململا او انکماشا قلیلا شاب جفني جاسر  فاخبرت الممرضة داخل الغرفه  فلاحظت هی ایضا تغییرا مفاجئا فی التخطیطات الکاشفه علی الالات المعلقه هناک فاسرعت الی استدعاءه لیسجل التغیرات و ینظر بماذا سیامرها..،واتنبأ بأن حالته ستتحسن ان شاءالله ولا اظن الله یخیب رجاءنا فی شفاءه یارب..»اعقبها الجمیع بالدعاء والترجی لتحقیق نبوءتها ...عندها عاد عمر وهو یسیر الهوینه وصفرة واضحة تعلو وجهه الاسمر ،اندهشت اسماء لحال اخیها مذعورة علیه فتوجهت الیه،  محاولة اسناده لیجلس مکان محمود الذی قام فور رؤیة حالته المتغیره، اقترب احمد منهما وسأله عن سبب غیابه وعن سلامته «این کنت یا عمر کل هذا الوقت؟هل انت بخیر ماذا دهاک؟»ابتسم عمر ابتسامة مطمئنه فنظر باتجاه شهد الواجمة فی مکانها وغیر شاعرة بما یدور حولها،ثم اجابه «انا بخیر  ربما مجرد هبوط طفیف فی الظغط او السکر جعلنی حس بالدوار ،ساتحسن لا تقلق انه نتیجة الاعیاء ولقد شربت کاس عصیر البرتقال قبل قلیل  لاستعید نشاطی المهم دعک منی هل هناک اخبار بشان الاستاذ جاسر ؟»تنهد احمد  قبل ان یجیبه وهو شارد بنظراته بعیدا «ماذا اقول لک !!!لا نعلم شیئا عن حالته الان و کل مانتمناه ان یکون بخیر مستقبلا ویتحسن و یستیقظ من غیبوبته هذه ...»تذکر امرا فجاة لیطلبه منه «عمر یجب ان تاخذ الجمیع الی منازلهم کی یرتاحوا فلا داع لوجودهم اکثر الکل متعب و سینهارون فی اقرب وقت اذا لم ینالوا قسطا من الراحه و انا ساتکلف بامر جاسر و اذا طرئ جدید ساعلمکم ..هذا بعد ان تستعید نشاطک وتستطیع السیاقه»نقل نظراته الی اسماء مؤکدا علی وجوب اتباع رایه واشار لها بان تقنع شهد بذلک بدون ان ینبس هو بکلمة ففهمت اسماء مقصده ووافقته علی طلبه ،رد محمود الذی سمع حدیث احمد الموجه لعمر بنبرة هادئه «ستذهب البنات رفقتک یا عمر اما انا فساظل بجانب ابن اختی لن اترکه فی محنته وانت یا احمد اذهب الی بیتک وارتح لک  بعض الساعات فلبدنک علیک حق الارهاق واضح علیک ولن تکون ذی فائده اذا کنت متعبا ومنهکا سابقی انا بذلا عنک وغدا یوم اخر نتبادل فیه الادوار ولا ارید نقاشا و اذا جد  جدید ساتصل بکم  واتخبرکم به و نتمنی ان یکون خیرا بإذن الله »لم یستطع احمد و عمر مجادلة السید محمود احتراما له ولصحة کلامه فالعیاء و الاجهاد النفسی اخذ مأخذه من احمد ...،اما فی الرکن جانبهم فحدیث سار بین الفتاتین تحاول من خلاله اسماء اقناع شهد بترک المشفی و العودة الی البیت عارضتها هذه الاخیره بشده ولم تقبل اقتراحها و محاولة حثها علی ترک جاسر  ولو لساعات الا ان صوت ابیها الجاد و الحازم کان الحل الفاصل لانهاء جدالهما «شهد لا تکونی عنیده جاسر غائب عنا و لا یمکننا مساعدته بای شیء سوی الابتهال و الدعاء له و هذا یمکنک فعله فی غرفتک بالمنزل فاسمعی الکلام وعودی الی الدار و بلغی خالتک وامک الموضوع وارتاحی و غذا صباحا یمکنک الحضور وکما قلت الهاتف بیننا نتواصل عبره ...هیا قومی و رافقیهم »اطرقت شهد ولم تجد بدا من مخالفة اوامر ابیها لکنها  لا تدعن بسهوله ففرضت علیهم طلبها الاخیر «حاضر یا والدی طلباتک اوامر واوامرک نافدة باذن الله الا اننی لن ابرح المکان حتی یخرج الدکتور و اسمع ماسیقول بعد اذنک »
لم یمانع السید محمود فسکت علامة الرضی وموافقته علی طلبها ...دقائق ظنها الجالسون امام الغرفة البیضاء ساعات ثقیله تکهنات و مخاوف و افکار تجثم علی صدورهم ورهبة تضرب بقلوبهم انتظارا لبروز صاحب البذلة الخضراء من باب الغرفه لا یسمع صوت او حس الکل شارد والصمت غالب وعام علی تلک البقعة من الکون ...اخیر صوت فتح باب شنف اذانهم لیقومو جمیعا فی نفس اللحظه متاهبین للالتفاف حول الطبیب،اللذی  وقف یراقبهم وجها وجها ویدیه فی جیبی وزرته کانه یدرسهم للحظات فبادره احمد بالسؤال «ماالاخبار یا"دکتر "لا تقف ساکتا ارحنا اتوسل الیک؟»
زفر الطبیب وتحدث اخیرا «حسنا اولا یجب ان تؤمنوا ایمانا قویا انه نحن نقوم بکل ما فی وسعنا ونبذل قصاری جهدنا والباقی کله ومجمله علی الله ،لذلک الصبر هو سبیلکم المهم و ثانیا لن اقول لکم ان الحاله جیده وفی تحسن و اخلق لکم املا نسبیا تتعلقون به الواقع

زفر الطبیب ثم تحدث اخیرا «حسنا اولا  ساقول لکم کلمتین وهما  یجب ان تؤمنوا ایمانا قویا انه نحن نقوم بکل ما فی وسعنا ونبذل قصاری جهدنا والباقی کله ومجمله علی الله ،لذلک الصبر هو سبیلکم الوحید ، و ثانیا لن اقول لکم ان الحاله جیده وفی تحسن وان هناک املا نسبیا تتعلقون بهلانه فی  الواقع لا یمکننی الان و فی هذه اللحظة  ان اجزم بسلامة الوضع الصحی له فالحاله غیر مستقرة بتاتا وهذا غیر مریح وکذلک المریض ضعیف بسبب النزف الکبیر للذی تعرض له فی الحادث وفی غرفة العملیات ویلزمنا امداده بالدم،لکن لاأنکر انی تفاجأت بتغییر فی التخطیط ورد الفعل هذا یدل علی بدایة استجابه لکن کل هذا لا یبعدنا عن مرحلة الخطر وتبقی الساعات القادمه هي الفصل فی ذلک ومالنا سوی انتظار کلمة القدر  هذا مایمکننی اخبارکم به الان... عن اذنکم »تحرک مبتعدا عن الجمع الذی التف حوله لکنه توقف فجأة امام عمر الذی ارتبک بدوره فوجه له الحدیث قائلا «ألست انت ذاک الشاب... نعم انه انت متاکد انه انت  الذی اصر علی التبرع بالدم لمرتین متتالیتن لولا انه تم منعک لقد کنت مارا من جانبکم واثار انتباهی تلک  الضجة التی سببتها باصرارک ههه یجب ان تعلم ان جسم الانسان لیس معملا ینتج الدماء بسرعه ومباشره ولو کان کذلک لما احتجنا لتبرع امثالک، ومع ذلک احییک علی حسن نیتک حبک لفعل الخیر ،لکن صحتک اولی ان تهتم بها و انظر  فقط الی حالتک من مرة واحده کیف ذبلت فی لحظات الجسم یحتاج مدة کافیه لیعوض ماضاع منه ویجب علیک تغذیته الان لتستطیع ان تعود کما کنت اتمنی ان تفهم ما اعنی ...  ،الی اللقاء ولا تکن عنیدا مرة اخری ههه»ترکهم و الابتسامة تعلو وجهه هذه المره اما عمر فقد وقف یشاهد مغادرته لهم فحاول التهرب من نظرات اخته ومن معها الا انها ادارته ناحیتها لیواجهها وهتفت فی وجهه «لماذا لم تخبرنا یاعمر انک ذهبت للتبرع، أنسیت انک کنت تعاني من فقر الدم "الانیمیا "ویجب علیک ان تهتم وتنتبه لذلک،الان  عرفت سبب الشحوب الذی اعتراک ...»قاطعها عمر بقوه «کفي یا اسماء عن خوفک هذا ،ماتتحدثین عنه کان منذ زمن طویل ...عندما کنت طفلا ،و الان انا بصحه جیده والحمدلله و الله یبارک مثل هذه الاشیاء ولعلمک  فالتبرع بالدم مفید جدا لمن استطاع ذلک،وقد اکتشفو من نتائج لتجارب اجریت علی اشخاص یداومون علی التبرع بالدم ان هؤلاء المتبرعین یتمتعون بعدها بصحة جیده احسن من مما کانت علیه من قبل لذلک اهدئی و ساتحسن بسرعه وماترینه طبیعی لم تکن المره الاولی ولن تکون الاخیره ..»ضمها الی صدره فی محاولة لمصالحتها و تحت انظار المتواجدین معهم ... اعادهم احمد الی واقعهم بقوله «لاباس یا اسماء دعیه یتصرف کما یشاء فعمر فی سن یسمح له بتسییر شوؤنه مع انک یاعمر لم تخبرنی لارافقک واتبرع انا ایضا لکن ساحاول غدا ان شاء الله ،والان یجب ان ننفذ ما قال الاستاذ محمود ونعید شهد و اسماء الی بیوتهما »
تحرک الجمیع نحو باب المشفی الا والد شهد  بقی قابعا في ذاک الجناح البئیس ببیاضه البارد والموحش ..

وصلت شهد الی بیت خالتها حزینة منهکة بعد ان ودعت مرافقیها عند الباب ودلفت الی داخل المنزل تجر رجلیها بخطی متثاقله استقبلتها امها وخالتها بتلهف لمعرفة اخر الاخبار عن حال جاسر ...
ارتمت فوق اقرب مجلس واتکات تاخذ انفاسها لتستطیع الاسترسال فی حکی وقائع عشیة یومهم
تحدثت بعدها والدموع تترقرق فی عیونها تحاول منعها من التساقط کرذاذ المطر حتی تغشت الرؤیة امامها احست بها والدتها وبوجعها الذی تحاول اخفائه عنهم لکنها الام من اول حرف نبست به شهد خطرت التکهنات و الاستنتاجات بخلدها ومما حکته لها اختها عن جاسر ومن هو وکیف تعرفت علیه یوم احضرهم من رحلة ولیلی وارتیاحها له ...فکانت کلها بوادر تنبئ بمایختلج فی فؤاد صغیرتها فضمتها الی صدرها مطبطبة علیها واقترحت علیها بحنان «اهدئي حبیبتی کل شيء سیکون علی مایرام یا مهجتي اما الان فیجب ان تخلدی للراحه وتنامی ملئ جفونک وسیکون ذلک فی حضني  کما کنت تفعلین عندما کنت صغیره هیا اذهبی وتوضئ وصلی صلاتک ولا تنسی رکعتی قضاء الحاجه وسالحق بک لننام معا هذه اللیله هیا قومی یا حبیبتي..»اطاعت شهد اومر امها بارتیاح و قبلتهما واتجهت صوب غرفتها تارکة المراتین تناقشان ماوصلتا الیه وعلمتاه...
فی شقة اسماء وعمر کان الامر مختلف عن المألوف فقد دعا عمر احمد للمبیت عندهم تلک اللیله خوفا علیه من مشقة السفر الی ایفران حیث یجد سکنه ولم یهترض او یرفض اقتراحه للتعب الشدید الذی یحس به ویشل کل تفکیره کذلک لیکون قرب حبیبته اسماء حلم لم یفکر به او یتخیله قبل العقد والزفاف وهاهي الفرصة لیکونا معا تحت سقف واحد رغم وجود اخیها عمر الا انه خیر من لا شيء ،اما اسماء فقد اعتراها احساس تذبذب بین الفرحة بوجوده معهم وبین الخجل والارتباک من اقترابه ومشارکته لحمیمیتهم فی شقتهم وکیف ستتصرف بطبیعیه ام بتکلف.
رحب عمر بأحمد وادخله الی الصالون ،بینما اتجهت اسماء الی غرفتها تستبدل ثیابها بثیاب اکثر راحة ثم اتجهت الی المطبخ بعد اصلت ماوجب علیها من فرائض .
کانت قد حضرت ماتحتاجه لوجبة العشاء التی خططت لها قبل خروجها مع اخیها لزیارة شهد ..فشردت متذکرة احداث یومها وکیف انقلبت راسا علی عقب ،وکله بقدر وکتاب ...کانت تحضر لمفاتحة شهد فی رغبة اخیها بطلب یدها وهل ستتقبل الفکره لکی یفاتح والدها فی ذلک لذلک اقترحت علیها  الانفراد فی غرفتها لکن الریاح تاتی بما لا تشتهیه السفن ...تهندت اسفا علی حال اخیها ثم تذکرت فی تلک اللحظه انه یحتاج لتغذیة جیده بعد ما قام به خفاء عنهم فقد اراد احتساب اجر الصدقة فی الخفاء لکن ذاک الطبیب کشف سره وقد اغاظه واربکه بحدیثه معه امامهم ،ابتسامة مستمتعه علت ثغرها و هی تتذکر شکله واحراجه فی تلک اللحظة دخل علیها عمر المطبخ مستفسرا عن ما تعده فوجدها ساهمة والابتسامة علی وجهها فخاطبها «اها!!!اهذه الابتسامه لوجود الخطیب الموعود عندنا ام هناک سبب اخر هههه ...»ضحکت اسماء حیاء من تلمیحاته فاجابته مغیظة ایاه «ههه لا یا فالح لقد تذکرت و قفتک امام الطبیب کانک تلمیذ ظبطه معلمه وهو یغش فی الامتحان هههه...لقد کان منظرک ممتعا جدا .. »کز علی اسنانه لرجوع ذکری موقفه الی ذاکرته و لمشاکسة اخته له فاسکتها بقوله «هیهیه..هیه انظري ماذا ستحضرین لخطیبک و اهتمی بضیافته بدل العیش فی عالم الاحلام، ممتع.. قالت ..ممتع ..حسنا یا اسماء تذکریها جیدا ولنا کلام بعد انتهاء فترة ضیافة عریس الغفله هههه»قاطعته مغتاظة «لا تقل علیه عریس الغفله احذرک ان تعیدها مرة اخری هیا.. هیا... اذهب اخرج من المطبخ سأُسکت جوعکما بلمجة خفیفه بینما انهی انا اعداد العشاء اذهب فانک ستسقط فی ای لحظه هههه بعد ان اخذو منک جریعة من الدماء کم انت ضعیف یا صغیری ..ههههه»هکذا ختمت کلامها مع اخیها وهی تدفعه دفعا نحو الباب و صوت ضحکهما یصل اذان الضیف المترقب لمجالستها لهم والتملی فی  جمالها والاستمتاع بحضورها....
انضم الیه عمر و جلسو یتبادلون اطراف الحدیث حتی احضرت لهم اسماء الشاي مع حلویات اللوز "کعب الغزال، وکعک ،الفقاص"وصحون ملیئه خلطه تقلیدیه تحضرها الامهات فی المناسبات و تخصص ایضا لشهر رمضان، مکونة من المکسرات المتنوعه والدقیق المحمر..،حیث تعطی للجسم الطاقة و تمده بالمواد المغذیه للجسم کالزیوت النافعه لمقاومة الجوع والوهن عند الصیام او بعد النفاس بالنسبة للمراه ولضعیفی البنیه الجسدیه و قد حضرته لهم ام اسماء عند رجوع عمر من اجازته ولیساعد اسماء علی التعافی بسرعه بعد اصابتها، و تسمی هذه الخلطه ب"السفوف او ،التقاوت او ،سلو "علی حسب المناطق و عدد المواد المکونه لها والتی یمکن الاحتفاظ بها خلال اشهر دون ان تفسد
فرح الرجلان بما جلبت لهم اسماء و اخذو فی التهام اطباقهم لتضورهم جوعا، اما هی فذهبت لتنهی وجبة العشاء التی کانت عباره عن "الحریرة"مرفوقه بالرغایف و البیض المسلوق و التمر و مملحات محشیه تسمی "بریوات الدجاج اوالحوت،"والتی تحتفظ بها اسماء فی المجمد لتسهل علیهاتحضیراتها الیومیه حین تحتاج....
استیقظت شهد مع اذان الفجر لتجد نفسها فی الفراش وحیده  ،تذکرت اتفاقها مع امها قبل ان تخلد للنوم  وهی فی حضنها الدافئ علی ان تعد لها وجبة فطور تاخذها معها الی ابیها عند ذهابها الی المستشفی لذلک فقد استیقظت قبلها ..انهت شهد فطورها بعد ان صلت وارتدت ملابسها استعدادا للخروج لزیارة جاسر وقد ازعجها عدم تلقیها اجابة علی مکالماتها لوالدها فمنذ استقاظها وهی تحاول مهاتفة ابیها لکن العلبه الصوتیه کانت من یجیبها فتوترت وتکالبت علیها الظنون السیئه والافکار المتشائمه ...لذلک اسرعت فی تجهیز نفسها واخذت ما اعدته والدتها وخالتها له واتجهت صوب مصدر قلقها ….

حاولت تذکر سبیلها فی المشفی عند دخولها عبر البوابه الضخمه فتذکرت حالتها التی کانت علیها وذعرها علی جاسر ایمکن ان تکون هذه المشاعر دلیلا علی حبها لجاسر ومؤکدة تعلقها به لا تنکر دوما اعجابها به وتغیر حالها بحظوره لکنها مرات معدوده تلک التی جمعتهم فیها الصدفه واللقاء هی لا تؤمن بوجود شيء اسمه الحب فی اطار غیر شرعی ولا تنکر ضرورة القبول والانسجام فی الافکار و التوجهات و المبادئ لبدایة علاقة جدیه، لکن ان تقع فی مایسمی بالحب فهذا ما لا تصدقه،  فلماذا اذن کل هذا الخوف و الهلع عند التفکیر في فقده وعدم رؤیته ثانیة والدموع التی تملأ مقلتیها کلما تذکرت منظره الالیم فوق الفراش الابیض ،حاولت  طرد تلک الافکار کی لا تدخل فی موجه بکاءجدیده
اخیرا دخلت جناح الانعاش وذهبت باتجاه غرفته لم تجد احدا فی الرواق غریب این هو والدها تعلم انها حضرت باکرا وشروق الشمس مازال فی بدایته ربما ذهب لقضاء حاجة، باب الغرفة کان مفتوحا واحدی الممرضات تهم باقفاله فور وقوف شهد فسالتها الممرضه «هل من خدمه انستی لا یسمح بدخول ای کان الی الغرفه وحتی التجول فی هذا الجناح له خصوصیته»تلعثمت شهد وهی تسالها قائلة«اس ...سفه، ل..لکن المریض الذی کان هنا این هووووا هل تم نقله الی مکان اخر؟!!!»دققت الممرضةالنظر فی شهد وسکتت برهة کانها تفکر فی ماستقوله «اهو یقربک اجابتها شهد مؤکدةذلک وبعفویه«نعم نعم...انه قریبی ارجوک اجیبنی »فتلکأت قبل ان تجیبها و علامات ترقب لرد فعل شهد من ما ستخبرها به «حسنا اذا کان قریبک المریض الذی کان هنا، فالبقاء لله لقد تم نقله قبل دقائق الی مستودع الموتی فقلبه لم یتحمل  ..»شحبت شهد وسقطت ارضا علی رکبتیها وصرخت باعلی صوتها «لا.. لا..یمکن ان یموت جاسرررررر......"
عمت اجواء کئیبة ریاض الغاوی ،فالحدث جلل مما جعل الناس تتوافد علیه  من کلا الجنسین و علامات الحزن بادیة علیهم نساء تنحب ووجوهها مکفهره ورجال واجمه الملامح مطأطأة الرؤوس ففور انتشار الخبر نصبت الخیام امام الدار و فتحت الابواب وجهزت الصالات والفناء لاستقبال المعزین وتشیع الجنازه کما هی العادة ....عند دخول الحی الذی یقع فیه الریاض تصلک اصوات تلاوة الذکر الحکیم وتحس بان هناک حراکا غیر مألوف فی المحیط تعاون من جمیع سکان الحی وتضامن مع بعضهم البعض فی مثل هذه المناسبات الالیمه فتساعد النساء فی امور تجهیز الاکل للوافدین والرجال یساهمون بالاموال لدعم تلک النسوة واعانه  العائله المکلومه والتخطیط لکیفیه ادا۶ مراسیم الجنازه واین ستؤدی صلاتها ومتی واین سیتم الدفن.
احضر  الفقید من المشفی حیث توفی لیلة امس بعد تدهور حالته فسلم روحه لبارئها،و مع اول خیوط الفجر تم الاتصال بکافة افراد عائلة الغاوی واعلامهم  لیتم نشر الخبر لکل من یعرفه وبدءت مواکب المعزین تتوافد من کل صوب وحذب وعلت صیحات الرثاء وشهقات البکاء فی کل استقبال فیتجه الرجال صوب مجلسهم حیث یقدمون واجبهم لاحبته من الذکور وتتجه النسوة الی مجمعهم وحیث توجد صاحبة اللباس المتفرد عنهن لکی یتم تمییزها کانت متشحة بالبیاض الناصع من قمة راسها الی اخمص قدمیهاکما جرت العاده للمراه المعتده فی المغرب حتی القفازات تکون بیضاء وترتدیها احترازا عند مصافحة الرجال الذین یقربونها و یطلبون تقدیم العزاء لها شخصیا فی فقدها لزوجها زین العابدین،
کانت شمس الضحی فی حالة لا تحسد علیها واجمة فاقدة الاحساس بمایدور حولها تتمتم بکلمات حفظتها مع  کل تعزیه تقدم لها من طرف الحاضرات وخدودها ملتهبه من کثره تجفیفها لدموعها التی تتجدد مع کل استعادة لذکریاتها مع بعلها ورفیق دربها  تشدها تارة ا بنتها الوحیده مشارکة ایاها فی نحیبها وتاره تجرها احدی قریباتها معددة علیها مزیاه و اعمالها الخیره والتی سجلت لصالحه فتزداد نوبه البکاء وتاتی فئة اخری من المعزیات ناصحة لهن بالتصبر والکف عن النحیب فهو مکروه ومخالف للشرع وفیه اثم یجر الضرر للمیت ولباکیه فتهدأن لدقائق فقط لیتکرر بعدها  نفس المشهد مع کل وافدة جدیده
وضعت الجنازه فی فناء الریاض بعد تغسیل المیت وفق الشریعه الاسلامیه وشرع تودیع المیت من طرف الاهل و الاقارب و تعالی العویل و الصیاح من النسوه وحمل صندوق الموتی علی اکتاف الابناء وامرت النساء بالعوده الی مخادعهن فشیعت الجنازه و خرج الرجال ورائها بالتهلیل مرددین "لا اله الا الله محمد رسول الله"بصوت واحد تقشعر له الابدان والکل یتسابق للتناوب علی حملها والاسراع بدفن المیت فاکرام المیت دفنه فکان هو من بین المشیعین لکنه لم یتسابق لحمل نعش عمه الذی سامحه بعد مامر به وبعد اقترابه من الموت هو ایضا لقد رأی الموت امام عینیه وتصافح معه...

يتبع ان شاءالله

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:05 pm

السلام عليكن
الفصل الثالث عشر من :
"قطراتك بلسم جراحي"

فشیعت الجنازه و خرج الرجال ورائها بالتهلیل مرددین "لا اله الا الله محمد رسول الله"بصوت واحد تقشعر له الابدان والکل یتسابق للتناوب علی حملها والاسراع بدفن المیت فاکرام المیت دفنه فکان هو من بین المشیعین لکنه لم یتسابق لحمل نعش عمه الذی سامحه بعد مامر به وبعد اقترابه من الموت هو ایضا لقد رأی الموت امام عینیه وتصافح معه فعادت الیه تلک اللحظه وهو غائب عن الدنیا ویتراء کل شیء کانه یحلم بکابوس ینتظر متی سیستیقظ منه دموع شهد ولومها لنفسها علی ما حدث له ومطالبتها له بمسامحتها کان یحاول ان یجیبها لکنه لا یستطیع کأن جاثوما حط علیه یصارع و یصارع لیکفکف تلک الدموع الغالیه علیه وفجاه لم یعد یعی شیئا وابتعد عن کل شیء لم یعد یسمع او یحس بما حوله لکن العنایة الالاهیه استجابت لدعاءهم،فکان اول من فتح عینیه علیه هو خاله خلف  الزجاج یراقبه عن قرب  و یحمد الله علی تحسنه شاکرا الله عز وجل علی نجاته و بعدها  اعلمه الطبیب ان حالته استقرت و سیتم نقله من جناح العنایه المرکزه الی غرفة یتابع فیها علاجه و مراقبة تطور حالته ،وقبل ان تبزغ اشعة الشمس تم ذلک لاخلاء الغرفه لحاله اخری ،کم احس بالسعاده والغبطة عند رؤیته لدخول شهد العاصف علیهما بعیونها الدامعه وحالتها المرعوبه وحالها یصرخ «حمدا لله انک لم تمت لقد کدت اموت رعبا عندما اخبرتنی الممرضه ان المریض الذی کان فی غرفة جاسر مات لولا انها تدارکت سوء التفاهم بیننا عندما ذکرت اسمک فاستوقفتنی قائلة«من جاسر "العجوز الذی توفی قبل قلیل اسمه"جیلالی الغندور"هل هذا اسم قریبک؟ تریتی حتی تتاکدی عن من تبحثین"عندها ضحکت ههه دون ان اشعر و تمسکت بها وانا اقول:
« اذا جاسر لم لم یمت لقد کان هنا امس ترکته فی هذه الغرفه بالذات »
اجابتهاالممرضه متذکرة
«اه ذاک الشاب لقد نقلناه الی الطابق الاول غرفة رقم 123 کانت تلک اول مهمةقمت بها بعد استلامی لمناوبتی یوجد معه رجل اکبر منه سنا وقد استقرت حالته فقرر الطبیب ان یتم نقله من هذا الجناح لیخلو لشخص اخر »فشکرتها و حضنتها و انا اطیر من شده الفرح امام استغرابها فشارکتنی الضحک هههه حمدالله ارایت یاابی لقد عاد جاسر انا مازلت لا اصدق ..»لن ینسی ابدا خوفها علیه و لهفتها لشفائه والفرحة التی انارت محیاها فور وقوع نظرها علیه ...لکن الفرح لا یدوم لا یعلم لماذا کتب علیه الحزن و البؤس طیلة حیاته ....عندها عاد الی واقعه ووضع یدیه علی رکبتیه یتحسسهما انتبه له خاله خلفه فبادره بالسؤال «ماذا بک بنی ایؤلمک شیئ اذا تعبت یمکننا ان نعود ادراجنا فقد ادیت واجبک والکل یعذرک لحالتک مازلت فی فترة العلاج و لا یجب علیک اجهاد نفسک »التف جاسر براسه و تحسس ید خاله الموضوعة علی کتفه و ابتسم له وقال «لا یا خال انا بخیر ساظل حتی تتمة مراسم الدفن و عندها نعود فلم یعد هناک مایدعونی بعدها للبقاء واسف ان ازعجتک معی و اتعبتک بمرافقتی لکنک لم ترضی ان یراقفنی احمد او حتی عمر ..»تذکر عندها کیف واظب عمر علی زیارته فی المشفی حتی توطدت العلاقة بینهما فکان بمثابة المؤنس له هناک کلما تعذر علی احمد زیارته او عودة شهد الی البیت حتی لا یظل وحیدا  فکان یعوضه  ویجالسه لیخفف عنه وطأة المکان و رتابته وبؤسه وکان یتلو علیه القران الکریم بصوته العذب حتی تمنی جاسر ان یتعلم اصول التجوید و الترتیل وقد بدء یلقنه عمر المبادئ الاساسیه و الاولیة له  عکف علی ان یحضر له کتابا او روایة لینشغل بها فی فترة مکوثه بالمشفی وکانت اختیاراته موفقه اثارت اعجاب جاسر وتعجب للکم الغزیر من المعلومات التی یکتسبها عمر بفضل المطالعة و القراءة السلیمه و الهادفه ....ثم استطرد قائلا لخاله «لکنک فضلت ان تاتی لتقدم بنفسک  واجب العزاء »اجابه محمود وهم یتابعون تقدمهم مع الموکب الجنائزي المهیب «لا یمکننی یاابنی ان لا اتی واقدم الواجب ونحن شئنا ام ابینا عائله واحده ولن انسی ماحییت افضال ابیک علینا وتعامله الطیب معنا ،وقد اخذت عبرة من الحیاة وهی ان الله هو المنتقم وانه ایضا هو الغفور الرحیم وکما قال تعالی فی سورة الاعراف «خد العفو وامر بالعرف واعرض عن الجاهلین»صدق الله العظیم وامک لها رب سیاخذ لها حقها یوم الحساب لذلک قررت منذ زمن ان اتناسی الحقد والبغض واتمنی ان نحدو حدو الصالحین وان لا نعطی الشیطان سبیلا للتفرقه بین الاخوه ،...وهانحن فی طریق یجب ان نعتبر منه کلنا سنحمل علی الاکتاف فی صنادیق مزملین فی خرق بیضاء تکفی فقط لسترنا یتساوی عندها الغنی بالفقیر القوی بالضعیف المرأة بالرجل الابیض بالاسود والاعجمی بالعربی  ،اجل فیوما ما سنواری الثری ولن ینفعنا الا العمل الصالح والدعاء من الولد الصالح او الصدقه الجاریه ،ربنا لا تؤاخذنا ان نسینا او اخطأنا ربنا ولا تحمل علینا اصرا کما حملته علی اللذین من قبلنا ربنا ولا تحملنا مالاطاقة لنا به واعفو عنا واغفرلنا وارحمنا انت مولانا فانصرنا علی القوم الکافرین»امّن بعده جاسر بقوله «اللهم امین » واکتفو بالصمت فقد وصلوا الی المقبرة و الجمع یستعد لاداء صلاة الجنازة علی المیت اصطف الرجال و انتظموا فی صفوف متراسة فی لمح البصر ...والکفن ملتف على صاحبه بإحكام موضوعا امامهم ...
کبر الامام واقیمت الصلاة والتی تؤدی وقوفا الا من تعذر علیه الامر کجاسر الذی ضل قابعا فی مکانه یتحسر علی عدم المشارکة فی حمل عمه ولا حتی الوقوف فی صلاة جنازته فاعتصر قلبه الما  وتحسرا علی حاله وماال الیه تشنجت اطرافه وکز علی اسنانه حتی کاد یسمع صریرها فاستغفر ربه و استعاذ من الشیطان عندما تذکر وجوب قبول القضاء و القدر وعدم التذمر من ما کتبه الله علیه .

عاد جاسر رفقة خاله والحزن والاسی ظاهر علیه فقد تاثر  بوفاة عمه اخر کبار الغاوی الذین کرههم لقسوتهم الفطریه لکنه اقتدی بکلام خاله ونصحه وبتذکره لقول رسول الله «کل ابن ادم خطاء وخیر الخطائین التوابون»صدق رسول الله صلی الله علیه وسلم وعمه اعترف له بتوبته و اقر بندمه ولن ینسی کذلک کیف اعتنی به منذ توفی جداه وابوه وکان ولیا له طیلة نشاته بطریقته الصارمه لکنه لم یفرق بینه و بین ابنائه ،فطبیعة غالبیة رجال الغاوی الصرامه والجفاف فی تعاملاتهم ومع ذلک لم یبخل علیه بشیء مادیا وقد علم ایضا  انه کتب له نصیبه فی الریاض باسمه فی وصیته  لکی یصبح الریاض ملکه بالکامل بالاضافة الی هبة مالیه ترکها له جده لانه لم یکن له نصیب فی المیراث بوفاة ابیه قبل جده شرعا .

فی بیت الخاله کانت شهد وامها منشغلات فی جمع امتعتهم و اغراضهم فقد قررت بعد تفکیر طویل ان حالة جاسر لن تتحسن اکثر اذا لم یغیر الجو و المکان فمنذ خروجه من المشفی وهو یقفل علی نفسه فی احدی غرف المنزل و یابی ان یغادرها  الا للضرورة  کالذهاب الی حصص الترویض التی نصحه الطبیب بمتابعتها بعد خروجه او عند زیارة احمد وعمر له ومجالسته ، فحالته جسدیا لا باس بها و العملیات التی اجریت له کلها تکللت بالنجاح لکن عدم قدرته علی تحریک قدمیه و المشی مجددا اثارت استغراب الطبیب المشرف علیها و استغراب الطاقم الطبی من اخصائی العظام و المفاصل و اخصائی الشرایین و الاعصاب  بالمستشفی ولم یتبقی لهم سوی حصص الترویض  العلاج الفیزیولوجي و العلاج النفسی فی کحل اخیر.
الامل فی ان یعود کما کان  یبقی مسالة وقت لا یعلم احد متی سیشفی ویحرک اطرافه السفلية  طبیعیا ویغادر ذاک الکرسی الکئیب الذي اصبح لصیقه ،لهذا استغلت غیابه عن البیت بعد ان سمع خبر وفاة عمه و قرر ان یحضر جنازته و یتخطی عثرات الماضی ویتخذها عبره و درسا فی الحیاه ، لتضعه امام الامر الواقع و تفرض علیه مرافقتهم الی قریتها بایموزار حتی یحین موعد حصته فی العلاج وستتفق مع احمد لاخذه الیها ،رن هاتفها لیستوقفها عن عملها فاخذته لتجد رقم اسماء فاجابت«السلام علیکم ..کیف حالک اشتقت لک کثیرا »ردت علیها اسماء من الجهة الاخری «وانا کذلک،ساحضر عندک الیوم لتودیعک فموعد عودتی الی الاهل قد حان وساشتاق لک کثیرا لا اعرف کیف ساصبر علی فراقک لکن للاسف لابد من العودة ..وکما تعلمین سیحضر احمد لخطبتی و یجب ان استعد لذلک ..»تفهمت شهد ما اخبرتها به اسماء واتفقتا علی موعد اللقاء.
دخلا الی البیت لیجدا امامهما حقائب وشنط موضوعة قرب الباب دفعه خاله بکرسیه المتحرک الی غرفة المعیشة، التی یاتی منها صوت حدیث متبادل بین من یوجد بالبیت دلفا علیهما بعد ان استاذنا للدخول ،وقفت النسوة الثلاث لاستقبالهم وکل واحدة تهمهم بمواساة جاسر وتعزیته علی مصابه فتقبله منهم وشکرهم جلسو فبادر محمود بالسؤال«ما کل هذه الحقائب الموجوده فی الخارج ؟هل هناک جدید لا اعلمه »سکتن کل واحده تنظر الی الاخری فی انتظار من سیخبرهما بقرار شهد لتتکلم هذه الاخیره مستجمعة کل شجاعتها «احم ..نعم یا ابی هناک جدید »فحولت بصرها باتجاه جاسر قلقة من ردة فعله من قرارها واکملت مجیبة والدها «لقد فکرت واتفقت مع امی وخالتی بان نسافر الی القریة فربما تغییر الجو یفید ابن عمتی ومنها یتعرف علی موطن امه و عندما یحین موعد العلاج سیعود لاخذه فالقریه وطبیعتها وجوها النقی مفید وسیساعده کثیرا وقد ایدنی الدکتور المشرف علیه »صمت مطبق عم بعد کلمات شهد وتوتر ظاهر علی الجمیع انتظارا لرای صاحب الشان لیکسر خاله هذا التوتر سائلا ابن اخته «مارایک یا جاسر ؟هل الفکرة اعجبتک »مسدلا اهذابه اطرق قبل ان یجیب «کلامی موجه لک یا ابنت خالی ...الم یکن اجدر بک ان تنتظری حتی تاخذی برایی واوافق علی فکرتک الفریدة ام اننی بعجزی هذا لم یعد لی شان ولم اعد اهلا باتخاذ قرار یخصنی واصبحت عدیم الجدوی ام نسیتی اننی رجل ولست طفلا تحددین ماینفعه ومایضره ؟»بهتت شهد امام هجومه المفاجئ لها وازداد التوتر المحیط بجلستهم فتلعثمت وهی ترد علی استیائه من تصرفها مع انها کانت تتوقع رفضه لذلک ارادت فرض الامر بجعله واقعا امامه «لا لا یا ابن عمتی الامر لیس هکذا لقد اردت ان اجعلها مفاجأة لک خصوصا وقد علمت انک یوم وقع الحادث کنت فی الطریق الرابط بین مکناس و ایموزار ای انک کنت متوجها لمسقط راس عمتي ولهذا خمنت ان الفکرة ستروقک وقد اخذت موافقة الطبیب لضرورتها لذلک فلا تاخذ الامر بهذه الحساسیه التی بت تتخذها اسلوبا فی تعاملک»کز علی اسنانه واجابها بنبرة حانقه «انا افهم کل شیء وتلک الشفقه الظاهرة في عیونک لا اریدها وقد سامحتک علی تصرفک قبل الحادث فلا تحملی نفسک المسؤلیة ولاتترکی ضمیرک یؤنبک علی ما حدث کله قضاء وقدر فدعینی وشانی یکفی ما قمت به وشکرا وعندما اقرر ان اسافر ساعلمکم ...ارجوک خالی ارید ان ارتاح فی الفراش وغدا ستاخذنی الی شقتی بمساعدة احمد فیکفی هذه المدة التی استضفتمونی فیها » عند کلماته هذه و الصدمة التی ابکمت شهد واخرستها تکلمت الخاله هاتفه بحده «کیف تقول هذا الکلام یاولد اذا کنت کبیرا فعلی نفسک انا بمثابة ام لک وفی سنها وکلامی ستنفذه بالحرف لا خروج من هذا البیت الی شقتک  اما السفر الی القریه فلااری مانعا وسنسافر جمیعا نزور البلد و الناس و نغیر جو المدن واذا اردت اغضابی فغادر بیتی ام اننی لا اجید الضیافه » سقطت من عینیه دمعتین یتیمتین کابر لمنع درفهما لکنهما ابتا الا ان تنطلقا فمد یده باتجاه الخاله ونطق بکلمات ملیئه بالشجن «اعذرینی امی فانا لم اقصد اهانتک و اعلم حبک وتفانیک لراحتی لکن لا ارید ان اکون عبئا علی احد فاصفحی عن زلتي فانا ایضا اتخیل امی فیکی وفیکی اتخیل امی ولن اجد اما بحنانک وعطاءک وطیبتک »اقتربت منه الخالة وانحنت تضمه الیها بکل امومة وحنان تبته ما افتقدته بابتعاد ابنائها وهو بالمقابل قبل یدیها واغرق وجهه فی حضنها یستلذ باحساس البنوه الذی لم یختبره وینهل من امومتها مایروی عطشه الکبیر للحنان والحب حطت یدیها علی شعره تمسده باناملها وشعور یغزوه بالطمئنینه والامان فلتلک اللمسة  لها تاثیر السحر صدقا لقول سیدالخلق صلی الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ مَسَحَ عَلَى رَأْسِ يَتِيمٍ كَانَ لَهُ بِكُلِّ شَعْرَةٍ عَلَى يَدِهِ وَزْنٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ "فکانت إذانا لینابیع دموع جارفه من مقلهما معا کل یتشبع من الاخر ویسد رمقه به معوضا مافتقده من من هم من دمه ولحمه مشهد اثار حفیظة الحاضرین فتاثروا به وکل ومایخالجه من حزن وشفقه وحسره ورافة ودعاء بالغیب لهما لیهنآ بالسعاده التی یستحقانها
اخذه خاله الی غرفته بعد ان هدء الجمیع وعادت البسمة الی وجوههم وتلاشی التوتر الا من شخص واحد یضرب اسداسا فی اخماس  وتتسائل مالذی یجعله یعاملنی هکذا لماذا کل هذا الغضب و الحنق لم افعل مایستدعی ذلک…
آااه !!یا جاسر لما کل هذه القسوه الم تنسی  بعد اننی  من دفعت بک الی الحادث ، اهذا عقاب منک علی جور لم افقه له،  واصبتک به لکن کل شیء یهون فی سبیل شفاک وعودة العافیة الی بدنک عاقبنی کما ترید، وحاسبنی بما تشاء، لکن عد کما السابق عد جاسر الاسر عد غازيا... لحصوني عد المغامر  الذي عرفت..عد.. عد ...واعد الي اللحظات المنسیة فقد اشتقت والشوق اضناني …
هکذا غامت عیونها العسلیة و تاهت روحها  فی متاهات افکارها وسرحت فی خیالات وتساؤلات لا نهائیة وتنهداتها اثارت فضول عیون امها التی لا تحید عنها ترجو لها ان تجد بر امان ترسوا الیه لتلتقی توام روحها کما تتمنی کل ام لفلذة کبدها.
حضرت اسماء بعد ساعات من موجه الانفعالات المتنوعة، التی شهدها اهل البیت رحبت بها الخالة وام شهد الی ان حضرت شهد من غرفتها، التی لجأت الیها لتحلل مجریات الیوم فی خلوتها بعیدا عن من یسبر اغوار ما یجول فی خاطرها…
تعانقت الصدیقتان بحرارة ثم استاذنتهم شهد للاختلاء بصدیقتها فی غرفة شهد الا ان اسماء استوقفتها قائلة «ایمکننی ان اقابل جاسر فقد علمت بوفاة عمه وارید تقدیم واجب العزاء» اظطربت شهد لتذکرها کیفیة تعامل جاسر معها و نفوره منها، فحاولت التهرب من اقحام نفسها فی لقاء مشحون معه لذک اوکلت المهمه لخالتها قائله «ساعد الشای بینما تاخذک خالتی الیه وبعدها نجتمع فی غرفتی انا وانت فانا فی شوق للجلوس معک »
لم تمانع الخاله اقتراح شهد واکدته قائلة
«لا مانع یاحبیبتی ساخذک عند ابنی الغالی شفاه الله واعاد له عافیته ان  قلبي یتقطع  لحالته هذه، تقدمی یاابنتی اسماء البیت بیتک » تحرکت اسماء وهی تخاطب شهد «لا تنسی یا شهد اعملی حساب عمر اخي و احمد، فقد ترکتهما عند باب الجامع لتادیة صلاة العصر، و سیلتحقان بنا لرؤیة جاسر و تعزیته»
«حاضر مرحبا بهما فی ای وقت وجید انك اخبرتني»قالت شهد وهی فی طریقها الی المطبخ .
بعد حضور الشابین انفصل الذکور فی غرفة جاسر کما ارادوا و البنات فی غرفة شهد والشای المغربی مع طبق الحلویات ندیم لکلا الفریقین اما کبار السن فقد اجتمعو امام التلفاز فی غرفة المعیشة یشاهدون احد المسلسلات مع فناجین القهوة،کان جاسر سعیدا بزیارة اصحابه له تبادلوا اطراف الحدیث عن کل جدید بعد تعزیته ودعمه لمواصلة الحیاة بکل اصرار وکان عمر صاحب النکتة فی مجلسهم یغیر دفة الاحادیث المحزنة الی حالة انبساط لعلمه باهمیة روح التفائل و السرور فی شفائه فکل حزن سیغرقه فی اکتئاب قد یولد لاقل سبب مع حالته العاجزة التی یعیشها  کان صاحبها قد فهم مقصده وامتنان داخلي لصدیق وفي عرف معدنه فی محنته وبفضلها شاکرا الله علی ذلک فرب اخ لم تلده لک امک کم ندم علی تلک اللحظات التی کان یکن له الکره فیها غیرة علی حبیبته شهد فتذکر معاملته لها واعتصر قلبه للالم الذی ارتسم فی عیونها التی ادمنها وعشقها لکنه مرغم لا بطل ...

فی الغرفة المجاورة استراحت الفتاتان فوق الفراش الدافئ بعد ان فکت کل واحدة حجابها للاسترخاء و   التنعم بحریة یفتقدنها خارج الغرفه بدات اسماء الحدیث «شهد ماالذی یزعجک احس بک متغیرة ولمحة حزن تطفو علی سحنتک »  تنهدت شهد  و زفرت ثم التفتت ناحیة صدیقتها قائلة
«کل ما یجری وکل ما اعیشه هذه الایام قلب حالي راسا علی عقب لا ادري  مالذی یحصل لی السعادة لا تکتمل ابدا و احاول اقناع نفسی بهذا لأتخطی کل هذه المفاجأت فانا فی حیرة یا اسماء حیرة لا نهایة لها »
حاولت اسماء مجاراة شهد لفهم ماتقصده من خلال کلامها المبهم لکنها لم تصل لما یشفی غلیلها فقطبت حاجبیها واردفت «وضحي اکثر یا شهد فانا کالاطرش فی الزفة اری کل شیء ولا اسمع او افهم ما یجری اشرحی مالذی تقصدینه بالسعادة الغیر مکتملة و الحیرة من ماذا مالذی یدفعک الی کل هذا التوهان »
اطرقت شهد مترددة فی مصارحة اسماء و تعریة مشاعرها و دواخلها امامها فدوما ما کانت تحتفظ بماتفکر فیه وما تحسه او ما یجیش فی نفسها وخبایاها ولا تطلع علیها احدا، محبة للکتمان والاحتفاظ باسرارها لها، دون شریک لکن اسماء اکتسبت ثقتها وامانها واحترامها لرجاحة تفکیرها فربما ستعینها علی فک لغزها مع جاسر ....وکأن اسماء یئست من بوح شهد فقاطعت شرودها وحبل افکارها قائلة«حسنا یا شهد عندما تحسین برغبة فی الافصاح عن هواجسک ستجدینني لکن فقط عبر الاثیر فموعد مغادرتي للمدینة اقترب وقد اردت مفاتحتک فی موضوع مهم اجلته منذ مدة، بسبب ظروفکم العائلیة لکن الان یجب ان احادثک فیه فلا موعد محدد، او مرتقب للقاءنا »اعتدلت شهد فی جلستها ودققت فی ملامح صدیقتها ثم تکلمت  «ای موضوع لقد اقلقتنی بهذه الجدیه المفاجئة ههه ماذا هناک ؟انا کلي اذان صاغیة»تنحنحت اسماء قبل ان تستطرد فی کلامها ....
«شهد تعارفنا مر علیه مدة لیست بالطویله لکن صداقتنا مثینة بالمقارنه ولذلک لن اجد صعوبة فی سؤالک مارایک فی اخي عمر ؟»تضرجت وجنتا شهد باحمرار طفیف متوقعة ماذا سیجر هذا السؤال فاجابتها «لماذا تسالیننی هذا السؤال الغریب کیف ما رایي باخيک ؟من اکون انا لاعطیک رایي فی اخيک ومع ذلک فهو من الشباب النادرین فی ایامنا هذه بتمیزه باخلاقه العالیة و تشبته بدینه و احترام مبادئه ونعم الاخ والسند یا اسماء واغبطک علی ذلک فانا لا اعرف ولم اختبر ان یکون لی شقیق واخ ابث له بما یؤرقنی استند علیه حین انکساری أناقره عند تعکر مزاجی اختبئ فی حضنه عند فزعي اتباهی به عند ضعفی الاخ یا اسماء لا یعوض ولا یشغل مکانه احد فهو العزوة وهو الملجأ هو اکتمال لکیانک کانثی هو الالفة التی تستريحین لها هو نعمة لا یعلمها و لا یحس بها الا من لا یملکها او یملک النسخة السیئة منها  حفظکما الله لبعضکما وبارک لکما فی اخوتکما »تاثرت اسماء لکلمات شهد التی ذکرتها برابطتها الاخویة مع عمر وفی کل کلمة عاشت لحظاتها معه عند فرحها و احباطها و حزنها ونجاحها وخوفها ...کل المواقف التی تمر بها وتجد اخاها سندا وشریکا لها فیها فنعم الشقیق هو عمر ...فافلتت من مقلتیها دمعتین حمدت الله عندها علی نعمه التی لا تحصی فلا نشعر بها الا بعد انفلاتها من بین ایدینا او عند وجود من لا یملکها امامنا فابتسمت ووافقت صدیقتها فی کلامها «نعم یاشهد کلامک صحیح الاخ نعمة لا تقدر بثمن اللهم احفظها من الزوال وبارک لی في اخي ،لذلک یا حبیبتی فرحت کثیرا عندما حدثنی اخي عن رغبته فی الارتباط و الزواج واکمال نصف دینه » توترت شهد لکلمات صاحبتها فااستطردت هذه الاخیره قائلة «وازداد فرحي و سعادتي عندما اختارک انت لتکوني زوجة له اذا وافقتی طبعا ،وقد کنت ساطرح الفکرة علیک وابلغک مطلبه لکن الظروف حالت دون ذلک وانا لا ارید جوابا الان خذي کل وقتک في التفکیر »و کانها صفعت لم تکن تتوقع ان یطلبها عمر للزواج وبهذه السرعة  رغم توجسها من سؤال اسماء الا انها وأدت ذاک الهاجس فی مهده وانشغلت بحرمانها من الاحساس بوجود اخ الی جانبها فظلت صامتة وهی تشاهد اسماء تعدل هندامها وتعید طرحتها علامة انتهاء زیارتها لتباشرها هذه الاخیرة بالحدیث «حسنا یا عزیزتی حان موعد المغادرة والوداع الی لقاء کیفما کانت صفتنا فیه لبعضنا فانت اختی وستضلین مهما کان قرارک استودعک الله فانا وعمر یجب ان نکمل بعض الاستعدادات قبل السفر »تعانقت الفتاتان بحراة وکل واحدة تبث حبها للاخری، اغرورقت عیونهما فتکلمت شهد اخیرا «ساشتاق لک کثیرا یا اسماء فلم ارتح لای صدیقة کما ارتحت معک»ابتسمت اسماء وقالت «وانا کذلک وساکون اختا کبری لک ماحییت ،علی فکرة ارجو ان ترسلی لي رقم هبة فقد اردت تودیعها ایضا تلک الفتاة طیبة جدا.. واخجل ان لا اودعها بعد متشارکناه منذ تعارفنا ،ارجوک لا تنسی »اجابتها مقرة بکلامها «فعلا هی فتاة طیبة و خدومة وقد اجحفت في حقها فلم اتصل بها منذ یوم المناقشة، حتی اشکرها علی تعبها معی فی ذلک الیوم ساحاول ان اتصل بها واعتذر عن تقصيري، فی التعبیر عن امتناني لها ،حسنا الی لقاء قریب یا اختي الکبیرة ههه کما قلت وساشتاق لک کثیرا متمنیاتي لک بخطوبة سعیدة انت و الاستاذ احم،د کلاکما من اصل طیب بارک الله لکما »ارسلت اسماء رسالة نصية عبر هاتفها لاخیها کی یستعد للخروج تحت انظار شهد فرافقتها هذه الاخیرة ،الی الباب منتظرات لقدوم عمر، کی یلتحق بهما وقد تلبسها ارتباک لملاقته بعد ماقالته لها اسماء ...ودار بینهما .
بعد مغادرتهما والتی مرت بلمح البصر فقد تعمد عمر عدم الاطالة فی تودیعها، مکتفیا بکلمات قلیلة غاضا بصره عنها الا انه لم ینسی ان یودع والدي شهد و خالتها هو و اسماء قبل ذلک ،فعادت الی غرفة الجلوس تجالس اهلها و عقلها شارد فی ما یحدث حولها ولها ...
اما الصدیقان جاسر و احمد فکان حوار اخر یحتدم بینهما حین بدأه احمد قائلا «الن تتوکل یا جاسر الی متی ستظل صامتا ومتکتما فانا احذرک ستضیع علی نفسک فرصة عمرک و سعادتک التی لن تجدها مرة اخری و ساصدقک القول لقد فهمت من اسماء انها ستفاتح شهد فی موضوع خطبتها لاخیها عمر فقد طلب منها ذلک قبل الحادث و اجلته للظروف التی تعرفها »وکأن خناجر العالم انغرزت فی فؤاده البئیس فاسدل رموش عیونه لیحجب ما یعتریه من الم عن صدیق عمره فاجابه ببرودة لم یعرف کیف تمکن من صبغ نبرته بها «انه نعم الشاب یا احمد و شهد تستحق الافضل وساکون سعیدا لسعادتها وارجو ان توافق علیه انه طیب و جاد وکل الصفات الرجولیة یملکها...»لم یستطع احمد تمالک اعصابه فانقض علی صدیقه یهزه من کتفیه صارخا به «کیف تقول هذا کیف انت لست جاسر الذی اعرفه اتستسلم من اول نزال ...عمر فعلا رجل جید و اعتز به صدیقا و نسیبا لکن هذا لا یبرر ان تسلم بزواجه من معشوقتک الم تقل لی یومها انک تعتزم خطبتها الم تحدثنی بحبک لک لها و تغیرک بسببها وبسبب عفتها ...والان تتنازل !!!..كيف؟ تتانازل عنها بهذه السهولة ؟..اجبني!! فانا لم أعد اعرفك وأظنك قد اصبت بغباء مفاجئ..هيا ..تكلم..!." ازاح جاسر يدي صديقه ونظر في عينيه المتألمتين والحاملتين لكل معاني الحزن والالم والعجز..وقال بصوت متحسر ومبحوح صادما صديقه بما يعتمل في قلبه! نعم.. يا احمد انا  لم أعد جاسر الذي تعرفه ..هذه حقيقة مؤكدة..أنا الآن جاسر العاجز..جاسر الكئيب..لصيق هذه الآلة المتحركة..دوما في حاجة لمرافق يقوم عنه بأبسط حاجاته اليومية ومساعدته عليها..معاق...معاق... أنا معاق..اتفهم يا صاحبي ...ألا يكفي هذا لكي أتنازل عن حقي في حبي حياتي عن غاليتي لكي تنعم بسعادتها مع من يصونها ويحققها لها..ولن اجد او يكون هناك من هو احسن من عمر، انا لا انكر ابدا عشقي وحبي لها هي فتاة أحلامي ..لكني لن اكون انانيا ...حاول ان تفهمني يا أحمد..اريدها ان  تكرهني ان تحتقرني حتى تبحث عن حياة مع غيري مطمئنة وهانئة..احاول ان ابتر كل تعلق لها بي ان تنسى وجودي، اريد ان انساها وانسى ذلك الإحساس الرائع الذي استشعرته بعد الحادث واستعذبته ..ااااه يا أحمد كم هي رائعة تلك اللحظات ..
التي سافتقدها كثيرا ...بسبب عجزي لن اظلمها معي ،وسأقسو عليها كثيرا واجافيها حتى تكرهني مع انه فوق طاقتي...الا انه الاسلم ،لكي تنساني وتنسى شعورها نحوي...فالتمس لي العذر يا صديقي وسامحني على خذلانكم ..جميعا "
زفر زفرة ألهبت جو الغرفة، وقلبه يعتصر من شدة الألم الذي فاق كل الام جسده، وظل أحمد فاغرا فاه فيه عاجزا عن الإتيان بما قد يقنع صاحبه جاسر بالرجوع عن قراره ورأيه ،فجانب من قراره صحيح ومنطقي وجانب آخر فيه ظلم لقلبين صادقين ..وهذا ما لن يسمح به ابدا….نتيجة وصل إليها رغم كل ما سمعه من رفيقه الجسور..
>>>يتبع  ان شاءالله

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:11 pm

السلام عليكن
الفصل الرابع عشر
من نوفيلا :
"قطراتك بلسم جراحي"
قراءة ممتعة
استطرد جاسر فی حدیثه مع انینه الداخلی وهو یسرد دوافعه علی احمد الذی غاب تفکیره فی ایجاد حل لماساة صاحبه فقد تشابکت الامور و تعقدت اخذه تفکیره الی ما مدی تعلق عمر بشهد وکیف سیخبره بحب جاسر لها وشهد حجر الزاوية هل ستتقبل زیجتها بعمر و تستسلم لمجافاة ابن عمتها وابتعاده عنها متعمدا ،لا یرید ان یکون سببا فی حزن عمر وکسر قلبه لکن کل شیء قسمة ونصیب و الزواج من المقدرات التی یحددها رب العالمین قبل ولادتنا یقال الزواج و الطلاق مصیران عقدا فی السماء لذلک احس بهدوء و ارتیاح عند وصوله بتفکیره الی هذه النقطه فتنهد تنهیدة اثارت جاسر الذی خاطبه بنبرة مؤنبه «لم تسمع ما قلت وما کنت احادثک به مالذي يشغل بالک یا عریس ام انک مازلت غاضب مني فتعرض عن  کلامي  و حدیثی الذی ابثک فیه أسراري و مکنوناتي ..»بادل احمد تقطیبته بابتسامه «ههه امازلت تذکر ان صدیقک عریس هیا یا بطل اسرع و قم علی رجلیک لتکون وزیری یوم العرس و لن اقبل بأي تخاذل ،بمأن کل اطباءک اجمعوا علی ان العلاج بیدک و انت الوحید من یستطیع اخراجک من حالتک ،ارجوک یا جاسر حاول لاجلی لاجل صداقتنا لا...لا ..لاجل شهد لاجلها لاجل سعادتکما غیر نظرةتفکیرک، فصالحُ شهد معک انت وبک ستحقق امنیتها  وکل امانیکما لقد رأیت فی عینیها عندما کنت فی العنایه المرکزه ما یجعلنی انکر ذکاءک و اقر ببلادتک اذا ضیعتها،فقد رأيت فیها  خوف أم تخشی علی فلذة کبدها الاذی والوجع تخشی فقدان من تهفوا نفسها الیه رایت الحب و الوله الذی تلبسها، والرعب والذعر... رایتها تتقطع لالامک وصراعک لاجل الحیاة  وکان سکاکین تنغرس فی احشائها خوف و لهفة وتمزق ....اتصدق  لا اجد  ما یمکن ان اصف به تلک النظرة التی غامت بها عیونها ولن انساها ابدا نظرة عاشق یخشی علی معشوقه نظرة تائه یجری وراء سراب یخاف ان یفلت ویتبخر عن مرآه "تنهد احمد و اکمل"خلاصة الکلام هی موشومه بک وانت موشوم بحبها ...فبارز و نازل داءک لتظفر بها عن جداره کما عهدتک تقاتل فی مرافعاتک و تنصر موکلیک ولو کان حبل المشنقة ملتفا حول رقبته اجعل عجزک تحد امامک واتبث احقیتک فی امتلاک قلبها ولا تتخاذل لن تکون دماءک دماء اطلسیة اذا اعلنت نهایة النزال ...»شعلة اضاءت رماد عیونه وکان نارا انبتقث من رماد خامد مما اسعد احمد واعاد الامل له فقد اشتعلت نار الحرب حرب بین جاسر و عجزه لیحظی و یظفر ب جائزته الکبری و یتملک حصون معشوقته بکل شرعیة معلنا عن هجومه الکاسح لأحقیته بحبها وجوارها محتلا اراضیها البریه الغناء ...
اطلق حینها جاسر زفره طویله و تغضن وجهه ببشاشه افتقدها  فیه ندیمه ورفیق دربه فاتسعت البسمه علی فمه وظهرت أسنانه البیضاء بین شفتیه انارت ذاک الوجه الذی اتخذ ذقنا کثیفه أبانت عن رجولته وشدة بسالته فعاد الغازي الجسار و استعاد ثقته واصراره علی القتال فنطق اخیرا بما هفت له نفس صویحبه «انت من یفهمنی یا "بّّا حمد "ویعیدنی الی نفسی التی اتوه عنها لا اعرف کیف سیکون حالی دون دعمک وحماستک نعم الاخ انت لی لم یخب ظنی بک ابدا دائما اجدک المناصر لی والمحفز لی کی استمر و اقاوم عقدی کنت و لازلتی سندی لم اشک ابدا فی صدق زمالتک و صداقتک لا...لا..لیست زماله بل اخوة مَنّ الله بها علیا و عوضنی بک عن کل من فقدت فی مسار حیاتی فکنت الاب و الاخ ...بالحضن یاصاح ..»تعانق الصدیقان او بالاحری الاخوان وتبادلا کلمات العتاب و الصلح و الاشتیاق بنبرات متحشرجه فختما العناق بضحکات جلجلت ارکان الغرفه حین قال احمد «هههه  قمنا بمشهد هندی کانه لقاء بعد فراق  اتخیله لقاء بین شاروخان مع سلمان خان هههه »فشارکه جاسر المزاج وهو یتسائل «متی التقی هذان العملاقان فی فیلم واحد لا اذکر هههه لکننا جسدناه افضل من هما و باتقان ههه »ثم استطرد و هو یتخذ الجدیه قائلا «احمد ..کنت اود مفاتحتک فی موضوع یهمنی کثیرا واعذرنی لانی ساتعبک معی فیه ..»اومأ له صدیقه بالاستمرار فی شرح طلبه فاکمل جاسر «لقد اخبرتک بحکایة الریاض الذی اصبح ملکا لی بعد وفاة عمی رحمة الله علیه انه ریاض کبیر  کما تعلم به العدید من الغرف و مطبخ کبیر و ثلاث طوابق بالسطح لذلک فکرت فی ان اهبه کوقف لطلاب العلم العتیق للمبیت  والسکن فیه دون اجر و اریدک ان تبحث عن جمعیة تهتم بشوؤن الطلبه من المناطق النائیه و احتیاجاتهم او بالاتفاق مع هیئة برنامج "تیسیر " الذی یهتم باتاحة و تیسیر التعلیم لهته الفئه من الشعب لنتعاون بتوفیر الماکل و المشرب و الضروریات لیکتمل المأوی الطلابی  ...اه لو تتحقق هذه الفکره ساکون سعیدا جدا فانیتي ان احتسبه کصدقة جاریة لي و لاهلي کی یکون باب لنا لدخول الجنه صدقا لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)، وانا ارید ان اجمعهم فالصدقه ستکون جاریه   ان شاءالله والعلم الذی سیتعلمه هؤلاء الطلبه سینفع الناس لانه علم دین و فقه و دعائی لهم بالمغفره ..،واطمع فی اخی "حموده" ان یصبر و یتعاون معی لاتمام الاجراءت اللازمه لتحقیق هذا الحلم  وستکون مشارکا فی ثوابه واجره فالدال علی الخیر کفاعله هههه لن تفوت هذه الفرصه الیس کذلک ههه» ضحک احمد و اجابه والغبطة تغلبه «حمدا لله علی عودتک الان تاکدت من استعادة صدیق العمر بمان الاجر سیکون لی نصیب منه فإطمأن لی معارف سیسهلون الامر علینا ،والان ساترکک لتاملاتک و خططک المستقبلیه ههه فانا عریس ولا فخر ووراءی مشاغل کثیره ومهمة هههه»استعد احمد للخروج من الغرفة بعد تودیع جاسر متمنیا له رحلة سعیده بعد ان اعلمه هذا الاخیر بقبول اقتراح شهد ضمنیا فلم یحدد بعد متی سیفصح عن موافقته لها فهو سینتظر قرارها الحاسم فی طلب عمر لیعلن لها عن حبه ورغبته فی الزواج حیث صادف ان اطلع علی حدیث رسول الله من خلال مطالعته للکتب التی اقتناها له عمر وکان نص الحدیث هو  قول رسول الله صلی الله علیه وسلم:" لَا يَبِعْ الرَّجُلُ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ وَلَا يَخْطُبْ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ إِلَّا أَنْ يَأْذَنَ لَهُ". و قال صلى الله عليه وسلم:" لا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أو يترك".
مر احمد بمجلس العائله ثم حیاهم شاکرا لهم  حسن ضیافتهم فاستوقفه منظر شهد الحزین والمتقل بهمومه وکانها تحمل اثقالا و احمالا علی اکتافها حیته بابتسامة باهتة قابلها هو و رد علیا برسالة خفیه من عینیه مشجعا إياها علی الصمود و التجلد بالصبر وابتسم عند ادراکها لرسالته و احساسها بمراده فجاسر صلة وصل بینهما کلاهما یضمر له الخیر والحب باختلاف اشکاله ،اخیرا خرج اخر الضیوف وعاد الهدوء والصمت الی البیت لفترة بعد ان اخبرت شهد اهلها بطلب اسماء وحدیثهما حول ذلک استقبل الجمیع الخبر باحاسیس مختلفه ومتغیره فقالت الخاله «لولا ظروف جاسر لزغردت لک یا حبیبتی فحبیبی عمر من خیرة الشباب ولو کانت لی ابنة لتمنیته ان یکون من نصیبها »اما والداها فامعنا النظر فی عیونها ودققا الملاحظة لکل خلجاتها فاطرق ابوها وقال «وبماذا اجبتها یا ابنتی؟» کانت عیون کل من امها وخالتها موجهتان نحوها تنتظران بماذا ستنطق کل واحدة وتکهناتها،زفرت اخیرا و اجابت اباها قائلة«لک اعطها جواب لا بالرفض ولا بالقبول و هی لم تتعجل ولن اقرر فی امر کهذا دون الرجوع الیکم و مشاورتکم»ابتسم ابوها وقال «هو امر یهمنا ومن الضروری ان نکون فی الصورة، حین یطرح علیک لکن یشفع لاسماء انها صدیقتک و فضلت ان تکلمک قبل ان تعلمنا ،لکن لا باس خذی یا شهد کل الوقت الذی تحتاجینه فتلک حیاتک و مصیرک بین یدیک »تکلمت امها بعد انتهاء قول زوجها «ابنتی لا تتعجلی فامر الزواج لیس بهین ولا بسیط وکل ما یمکننی قوله لا تنسی القیام بصلاة الاستخارة قبل ای شیء ،حبیبتی انار الله قلبک »اومأت الابنه بالایجاب ،لکن مایتخبط فی الفؤاد وماتهفو الیه النفس یومئ بالاعتراض فاحتدم الصراع داخلها مولدا انهاکا وتشتتا لذاتها وجسدها فاستاذنتهم للعودة الی ملجإها متعللة بمکالمة زمیلتها هبة  اثناء مرورها في الممر الذی یربط غرف النوم ببعض وامام غرفته تسمرت قدماها لا تریدان الحراک نصف منها یحثها علی اقتحام عرینه و مواجهته والنصف الثاني یامرها بالتناسی و التقدم الی الامام نحو الحاضر ورمی الماضی باوجاعه وافراحه ...خلال وقوفها الذی لم تکن تدرک کم استمر تبادر الی سمعها همهمات شتم ولعن من الداخل ثم انین  صادر عن محیرها فطرقت باب الغرفة سائلة ایاه عبر الحاجز الخشبی الذی یفصلها عن مراه وبلهفة لمعرفة ماذا جری له «هل تحتاج مساعده یا جاسر ؟ترید ان استدعی ابی ...او هل افتح الباب لاساعدک ؟»اعقب سؤالها صمت وهدوء جعلها تعض أناملها من الذعر و الارتباک فی ان واحد اخیرا اجابها «لا لا شکرا لا تزعجی نفسک ولا تخبری خالی بشيء انه مجرد الم بسیط سببه سقوط حجر التیمم علی اصابع قدمی ...»لم یکد یکمل جملته حتی اقتحمت الغرفه باندفاع جنونی لتجده جالسا علی سریره مولیا وجهه للقبله استعدادا للصلاة والحجر علی الارض قرب قدمیه فهتفت قائلة «ماذا...ماذا..قلت اعد ماقلته ماذا وقع لک »استغراب وتعجب لحالها اکتسی ملامحه لیعید جملته علیها «قلت ان التیمم سقط من یدی عندما هممت بوضعه مکانه فسقط علی اصابع رجلي لذلک تألمت »تنهیدة صدرت منها أمام حیرته من حالها فسمعها تصرخ بأعلى صوتها «ابی ...ابی....تعال ...خالتي... امی تعالو کلکم ..» علامات استشاطة غضب بدأت فی الارتسام علی صفحة وجهه فنهرها قائلا «ما الذي تفعلینه بحق الله لماذا تزعجینهم بأمر بسیط کهذا فانا لا احتاج الی جراحة  او فریق انقاذ لانني اصبت بحجر تیمم »ضحکت شهد وخرجت مسرعة أمام غضبه الحائر فاصطدمت بصدر ابیها لیمسکها من کتفیها مهدئا ایاها «مهلا یا بنت ستحدثین کارثه ما کل هذه الضجه آجاسر بخیر ؟»توقفت واخذت نفسا ثم اجابته «نعم انه بخیر وقریبا سیکون بالف خیر ههه» قطب محمود جبینه عاقدا حاجبیه «ماذا تقصدین والی ماذا تلمحین یا فتاة فهذا البریق فی عیونک له سبب کبیر افصحی هیا ههه» هکذا سئلها ابوها ضاحکا  وقد أسعده تغیر حالها وتحسن مزاجها فامسکت ذراعه و قادته الی داخل الغرف لتعلن عن جوابها قائلة «حسنا لاشباع فضولکما وافک اللغز المحیر لکما قررت ان افرج عن الخبر السار و الذی اکتشفته و لم ینتبه له صاحبه احمم احممم بدایة شفاء جاسر فی الخبر فقد استجابت اعصابه الحسية بعد ان احس بالالم فی أصابع قدمیه من اثر وقوع حجر التیمم علیها وهذه علامة مهمه فی طریق علاجه و ساتصل حالا بالطبیب لاعلمه بماجری واستشیره فی ما یجب فعله ما رایکم الا یستحق کل هذه الضجة یا ابی و انت یا جاسر فهمت لماذا صرخت لانک کنت لا تشعر باقدامک و لا تحس بها وذاک الالم الذی جعلک تصرخ دلیل علی بدایة الاستجابة ومن تم العلاج فالشفاء  »تبادل الجمیع النظرات و انفرجت اسارير جاسر بعد ان عانقه خاله والدموع تفر من عینیه قائلا «حمدا لله علی سلامتک یابنی ستشفی باذن الله و انا وثق فی رحمته لن یخیب رجاءنا  فقط ثق فی خالقک و کل شيء بکتاب هیا لا خذک الی خالاتک فهن لا یعرفن شیئا وقد ترکتهن حائرات من ما قامت به شهد لکن الان اعذرها فقد انتبهت الی التطور الذی عرفه جسمک بینما انت لم تفقه له »التفت جاسر نحو شهد وعلامات تانیب الضمیر اکتست نبرته حین قال «صدقت یا خالی فانا لم انتبه للذی انتبهت له شهد و قد اسات الظن بها و انبتها علی صراخها واستدعائکم لکن الان اعتذر لها علی خطئی وتعاملی السیء معها مؤخرا فقد بت افقد اعصابی لاتفه الاسباب ولکی اکفر عن خطئي فقد وافقت علی السفر واقتنعت بفکرتها اذا اعتمدها الطبیب بعد هذا التطور ،»کادت تطیر من الفرحة لکلماته فاحست بانتعاشة تغزو اطرافها وکانها اصبحت خفیفه لتطیر من الفرحة فهاعی نظرته التی افتقدتها قد عادت و هاهی ابتسامته انارت وجهه وزادت من وسامته فتغضن ذقنه بها و استشعرت ذبذبات في أوصالها من تاثیرها علیها غضت بصرها مبتسمة کی لا یعي  ما یعتمل بداخلها فلا یحق لها ان تعیش هذه الخیالات وبهذه الحالمیة یجب ان تمنع نفسها من الانجراف وراء مشاعرها لکل شیء حدود وغض البصر من واحب کلا الجنسین وحیاءا من والدها فمابالها بربها الذی لا تغیب عنه شارده و لاوارده فالاحری بها ان تستحی من الخالق لا من خلقه ،فنطقت اخیرا لتغیر مجری افکارها وتجعله یحید بنظره عنها والذی احست به قد طال و سیقلق اباها «لا باس یا ابن عمتی اتمنی لک الشفاء العاجل وانا اعذرک علی کل شیء فکل ما مررت به لا یتحمله اي انسان وکل من مر بمثله سیفقد اعصابه وصبره وحلمه ،و الان اترککم فانا کنت فی طریقی الى غرفتي و علیا ان اجرى اتصالا  قد اخرته کثیرا اذهبا إلى السیدتین اللتين ستدمران البیت بمن فیه اذا لم تعلما بما یجزی هنا ههه » مع ضحکاتهم ترکتهم و اتجهت نحو غرفتها لکن فکرة مدمرٹ تبادرت الی ذهنه هو رغم تلک مجارتهم فی الضحک الا ان قلبه قد تمرق لسماعه عبارتها الاخيرة متسائلا من یاتری ستهاتف، اهی أسماء لتعلن لها عن موافقتها علی طلب اخیها ام عمر تحاول التعرف علیه و معه تمهیدا لخطبتهما  ....افکار کثیره سممت فرحته حاول إبعادها، لکن الهواجس تهاجمه فی کل دقیقة رغم الفرحة التی عبرت بها خالته و اختها و الاحضان التی استقبلته و وخبر تطور حالته الی الاحسن لکن کما تعود فرحه لا یکتمل ....
فی غرفتها اخذت هاتفها ورکبت رقم صدیقتها  ثم  طلبته اجابها صوتها من الطرف الاخر بعد ان تعرفت علی رقم شهد  «اهلا  هههه"مات یهودی فی الملاح" (مثل مغربی یقال عند سؤال شخص عن شخص بعد غیاب طویل کان معجزة قد وقعت فوفاة احد الیهود من الاشياء النادره لتمیزهم بطول أمد الحياة و" الملاّح" هو; اللقب الذي كان يطلق أو بالأحرى ما زال يطلق على الحي اليهودي بالمدن المغربية العتيقة، مثل الرباط وسلا , فاس، مكناس، مراكش، الدار البيضاء، الصويرة... ومايطلق عليه في بلاد الشام، مصر أو العراق حارة اليهود يسمى في المغرب حي الملاح.) »قاطعتها شهد ضاحکة «ههه لا تبالغی کثیرا یا هبة »فکان جواب الاخری «انها الحقیقة یا عزیزتی کیف جری و اتصلت بالمنسیة هبة کیف یحصل لی شرف سؤال شخصکم عني ههه انها نازلة فریدة، و واقعة نادرة المهم کیف حال الماستر شهد اشتقت لک کثیرا یا عزیزتی »من الجهة الأخرى اجابت صدیقتها«لا یا هبة انک في البال لکن ظروف کثیرة حالت دون ان اتصل بک واشکرک علی کل ما قمت به معي لن انسی صنیعک ابدا عندما نلتقي ساوضح لک کل شیء و انا فعلا محرجه من تقصیری نحوک وقد اخبرت اسماء بذلک الیوم عندما ارادت رقم هاتفک لتودیعک » عندها تذکرت هبة لتخبر شهد بما جری «انها انسانه خلوقه جدا فقد اتصلت الیوم بی واعطیتها عنوانی لتحضر لتودیعی لکنی تفاجأت بقدوم اخیها معها حین طلبت منها الدخول الی بیتی لاقدم لها واجب الضيافة فلا یعقل ان تصل الی المنزل و تقف بالباب فتحججت بوجود اخیها عمر فی السیاره واستعجالهما فتصادف مجیء ابی من العمل لیصر علی دخولهما لشرب الشای...فقبل ذلک الملتحي بصعوبة تصوری یا شهد رمقنی بنظرة کانه سیردینی قتيلة برصاص عينيه، نظرة واحدة منه اثارت الرعب فی اوصالي ولم یتعب نفسه بالکلام دلف الی داخل البیت خلف ابی وقد انزل عیونه الی الارض وکانی سالتهمه انه غریب جدا ذاک العمر لیته کان بلطافة اسماء والتی احست بقلة ذوقه معی فأُحرجهت المسکینة  ماذا اقول لک حمدت الله ان اخذه ابی الی الصالون لاجلس انا واسماء فی غرفة الجلوس بعیدا عن تجهمه »استغربت شهد کلام هبة فقاطعتها قائلة «غریب عمر مهذب و طیب کیف یعاملک بهذه الطریقة الفجه هو یغض البصر غالب الاوقات لکن تعامله رفیع المستوی ...»هتفت هبة من الطرف الاخر «صدقینی انا لا ابالغ فی ما قلت نظرته الی کانت منفره وکلماته التی کانت عباره عن تحیة السلام فرضها علیه الواجب تخللها جفاف وجفاء فاستمرت زیارتهما دقائق  معدوده لنتوادع بعدها وشکروا لنااستضافتهم ثم انطلقو عائدین ادراجهم » لم تصدق او تتقبل ماوصفت به صدیقتها عمر فاکملتا الحدیث بعیدا عن صفات وتصرفات عمر انهتاه  لتغرق کل واحدة فی افکارها ....

کانت قیادته للسيارة متوترة تدل علی مدی احساسه بالغضب، فترمقه رفیقته بتوجس واسف لحاله منذ علمه بما قامت به و هو متغیر لم تفهم منه عبارته التی القاها بعد انتهائها شیئا کیف لم یفرح کما توقعت بمااخبرته به لماذا تحس ان مزاجه تکدر بسبب تصرفها وما اقدمت علیه کانت تبغی مفاجأته بذلک فلم تنسی ابدا حدیثهما منذ شهر حین اخبرها بإعجابه بشهد ورغبته فی طلبها للزواج لذلک فکرت انها ستفاتحها بدون ان یطلب منها ذلک فهی تعرف طبعه المتأنی و المتروی لا یتعجل امرا اراده فقط ینوی و یفکر کثیرا قبل الاقدام علیه و عنوانه دائما "في التأني السلامة وفي العجلة الندامة "والعجلة من الشيطان."والان لیس امامها سوی ان تنتظر وصولهم الی شقتهم حتی تفهم منه تصرفه و معاملته الکارثیه لهبة عند زیارته فقد صب جام غضبه بنظراته الیها تعلم انه یحتقر المتبرجات و یکره سفورهن واهانة ذواتهن باظهار مفاتنهن و جعلها متاحة ومشهدا لکل من هب ودب واستسهالهن لاوامر الله فی سترها و حفظها مصونة ومحجوبة عن ذوی القلوب المریضة لکن هبة ینقصها فقط ان تغطي شعرها، فلباسها دائما محترم الی حد کبیر لم تکن من النوع الجریئ فی لبسها وحتی شعرها تسرحه بشکل وقور رغم شخصیتها المرحه الا ان کل من یتعرف علیها  عن قرب یکن لها التقدیر و الاحترام و دائما تذکر لهن ان علیها ارتداء الحجاب الا انها تخشی هذه الخطوه و تخاف ان تخذل قداسة الحجاب و تکون سفیرة سیئة له کغالبیة الفتیات الاتی تتاسف لمصیر الذی آل الیه الستر و العفاف فی رمز الحجاب بیدهن حیث اتخذنه موضة ولم یحترمن اساسیاته و متطلباته ولما فرض فتری زمیلاتها المتحجبات متبرجات و باقمصه او فساتین لاصقه وواصفه لتضاریسهن مما یزید فتنة ولیس العکس والکارثه هو البنطال الذی یصف اکثر مما یستر تحت قمیص او سریده تصل الی الحزام فیظهر للعیان تناقض بین القماش الذی یستر غالبیة الشعر للاسف و بین الملابس التی تکشف غالبیة المفاتن فکانت تذکر مقولة تثیر ضحکهن هی و شهد عندما یناقشن هذا الموضوع "اقرأ(القناة الفضائیه)من فوق و روتانا (القناةالفضائیة)من تحت " فشبهت هبة لباسهن بتمازج هاتین القناتین المتعارضة اهدافهما
اخیرا سترتاح و تعلم منه مایقض مضجعه کما تحمد الله انه لم یرتکب ای مخالفة طرقیه فی طریقهم بعد اغلاقهم لباب شفتهما اتجه عمر  الی الحمام قائلا ،«ساتوضأ و بعد صلاة العشاء سانام ،لا تتعبی نفسک باعداد الاکل لاجلی اهتمی بماتحتاجینه فلا شهیة لی بالاکل و استعدی للسفر صباحا انا جمعت متعلقاتی تصبحین علی خیر »عندها استوقفته صارخة علی غیر عادتها «ماذا بک یا عمر ماهذا التجاهل الذی تتعامل به مذا اصابک یجب ان تشرح لی وتفسر لی تصرفاتک هذا الیوم و التی لم اعتدها منک ،اذا اخطئت فی حقک فحاسبنی بوضوح و اوضح لی این زلتی اما ان تتخذ الصمت و الهروب وسیله لمحاسبتی فهذا لن اقبل به انسیت انی اختک الکبری »اقترب منها ونظر في عینیها مباشرة وامسک راسها و انحنی بحکم انا اطول منها قامة و قبله وضمها الیه قائلا «لذلک یا اختی الحبیبه و امي الثانیه اهرب لا ارید ان احاسبک فلا یجدر بی ذلک و ارید ان اهدء قبل ان نتحدث کی لا افقد صبری و اقول کلمة ربما ستجرحک واندم بعدها علی رؤیة نظرة حزن فی عیونک الغالیه ففضلت ان اتوضئ واصلی وانام  حتی الصباح ونتفاهم برویه فالوضوء یساعد علی اطفاء الغضب، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (إِنَّ الْغَضَبَ مِنْ الشَّيْطَانِ وَإِنَّ الشَّيْطَانَ خُلِقَ مِنْ النَّارِ وَإِنَّمَا تُطْفَأُ النَّارُ بِالْمَاءِ فَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَتَوَضَّأْ) لکن اذا اردت غیر ذلک فلک ماتشائین فقط بعد ان اصلي وساتفضل علیک باعداد کاس شاي بنفسی  هههه وباللویزه (الملیسا) ایضا وعندها ندردش قلیلا لنوضح بعض الاشیاء واعتذر عن تصرفی وسوء ادبی مع غالیتی .. »قبلها مرة اخری علی راسها حاضنا إياها فقالت وهی تحبس دموعها متاثرة بعناقه لها «لا تعتذر یا اخي و انا لست غاضبة منک فقط اردت معرفة سبب تعکر مزاجک  وقد اقلقنی تصرفک مع هبة و طریقة قیادتک للسیاره کلها اشیاء وترتنی یا عمر »ابتعد عنها وامسکها من کتفیها «اولا لا تخافی عندما اقود السیارة فانا فی کل الظروف لا اتعدی السرعة المحددة و احترم قانون السیر فارواح الناس لیست لعبة نخاطر بها حسب مزاجنا.... اما  صدیقتک فانا لم اتصرف بما یخل بالادب و ذاک الصنف من الفتیات یثرن  غیضی کیف لفتاة فی سنها ولها اب محترم وطیب ان تقف امام الباب وبلباس البیت الحمیمی لیس فاضحا لکنه حمیمی وبکل زینتها وعطرها یصل الی اخر الزقاق وزادت الطین بله انها تسمح بمصافحة ای کان کیف تمد یدها لی و هي بالکاد تعرفني وحتی لقاءنا فی الجامعة مر مرور الکرام مع انی تمنیت لها ان تتحجب لأدبها الذی لاحظته ذاک الیوم ولباسها الساتر و بدون تبرج فقلت للاسف تنقصها فقط قطعة قماش علی راسها لکن خساره خیبت ظنی بها الیوم ،المهم دعینا منها کل حر بنفسه انا فقط اغیر علی بنات بلدی عندما یتهاونن فی الحفاظ علی انفسهن و التفریط حیث لا یجب ،استغفر الله حدیثنا اخذ مجری اخر  هیا غیری ملابسک علی ما انتهى ..» تارکا اخته  تفکر فی ما قاله دون ان تنبس ببنت شفة او یعطیها فرصة لتتکلم توجه نحو غرفته وقد اخذه تفکیره الی مقارنة هبة بشهد فرغم صداقتهما لم تؤثر بها وبسلوکها کلتاهما تتمتعان بجمال جذاب وناعم تراءت أمامه عیون سوداء وشعر  اسود متموج غجری یحیط بصفحة وجهها یصل کتیفها بشرتها حنطية موردة توردا طفیفا هکذا رءاها في الجامعه بدون مساحیق تجمیل او اضافات ابتسامتها لم تغب عنها طیلة الحفلة بعد اعلان قبول الرساله «تباّّّ...»صرخ ثم استعاذ من الشیطان لهول انحراف افکاره حتی وصل به خیاله الی تخیل مفاتن الفتاة تدریجیا وهی واقفة بقفطانها الابیض الواصف لمعالم جسدها ،فدخل الحمام لیتوضأ کما وعد اخته منهیا شروده...الذي أنهك روحه.

اوقف احمد سیارته امام منزل خالة شهد فی انتظار نزول جاسر لأخذه الی الطبیب المشرف علیه حتی یشخص تطور حالته الجدید بعدما اعلمه بذلک جاسر امس علی الهاتف لیطلب من مهمة ایصاله ،ظهر له کرسیه یدفعه خاله حاول دعوته للدخول لکن احمد رفض بکل ادب واعفاه من مرافقتهم فهو کفیل بالاهتمام به حتی یرتاح السید محمود بعض الشيء و لیستفرد بجاسر لوحده وامام اصرار احمد وأدعن الخال بعد ان أوصاه بالاهتمام بابن اخته ...

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:19 pm

السلام عليكن
اخيرا اقتربت نهاية نوفيلا
"قطراتك بلسم جراحي"
الفصل الخامس عشر
وما قبل الاخير ..نوفيلا كتبتها بحب وشغف تحمل بين طياتها عشقي لبلدي واصالته...حاولت ان أزرع من خلالها ما اؤمن به من مبادئ، وقضايا لها اثار كبيرة في حياتنا ...
قراءة ممتعة لمل من تتبعني من خلالها ، واحب سطوري ولم يبخل علينا بكلمة في حقها
---
أوقف أحمد سیارته امام منزل خالة شهد فی انتظار نزول جاسر لأخذه الی الطبیب المشرف علیه حتی یشخص تطور حالته الجدید بعدما اعلمه بذلک جاسر امس علی الهاتف لیطلب من مهمة ایصاله ،ظهر له کرسیه یدفعه خاله حاول دعوته للدخول لکن احمد رفض بکل ادب واعفاه من مرافقتهم فهو کفیل بالاهتمام به حتی یرتاح السید محمود بعض الشيء و لیستفرد بجاسر لوحده وامام اصرار احمد وأدعن الخال بعد ان أوصاه بالاهتمام بابن اخته ...
فور انطلاقهما نحو العيادة ابتدء احمد الحوار قائلا «عندی اخبار ستسعدک یا بطل فتشجع و لا تخجلنی هههه»انتبه جاسر لحدیث صدیقه فنال منه الفضول ماجعل احمد یستغل ذلک لیشاکسه متعمدا فازداد حنق جاسر فهتف بغیظ «اما ان تتکلم و اما ان تخرص فلن اترجاک لتکمل نشرتک الصباحية  ولا تحاول تعکیر مزاجی فانا مازلت جاسر »کان یتحرق سرا لمعرفة ما یخفیه رغم کلامه الغیر مقنع لصاحبه فارتأی هذا الاخیر ان یشفی غلیل صدیقه و یخبره فاستطرد قائلا «عزیزی یا عزیزی لولا صداقتنا ما  اخبرتک وترکتک تتلظی علی الجمر ههه لکن و احتفالا بمزاجک الرائق ساعلمک بالآتي لیلة امس اتصلت بی اسماء قبل ان تخلد للنوم فالیوم ستغادر مکناس الی الدارالبیضاء کما تعلم
فتحدثنا قلیلا قبل ان تبدء سرد ما حصل بینها و بین عمر الذی لم یکن یعلم بما اقدمت علیه اخته ،هذا لا ینفی انه کان یفکر فی شهد کزوجة مستقبلیة الا انه احس بمیل بعضکما لبعض وتاکد من ذلک بعد الحادث  فصرف نظره عن الموضوع وحاول تناسی اعجابه بابنة عمتک لکنه لم یصارح اخته  ظنا انها لاحظت ذلک ایضا ولم یحبذ مناقشة دواخلکما مع احد لانه یعتبره خوضا فی الاعراض وخصوصا وان اسماء لم تفاتحه فی استمرار رغبته فی طلب ید شهد ،وقد آلمه الموقف الذی وضعته فیه اخته والتي ندمت علی تسرعها حین سعت الی مفاجأته فتورطت عوض ذلک وهی الان حائرة بکیفیة  أخبار  شهد والاعتذار لها  ومنه یا سیدی فعمر لا صلة له بالأمر وقد ابتعد عن میدانک بکل شهامة ورجولة مارایک في هذا الخبر الا استحق علیه جائزة ههه  هیا اخبرني بماذا ستجازینی »دقائق مرت دون ان یصدر عن جاسر حرف فالتفت نحوه احمد مستغربا صمته وعدم مجاراته فی مزاحه  حتی سمعه یصدر تنهیدة طويلة ، مشحونة بشحنات سلبية واخيرا نطق «المشکلة یا احمد اذا هي وافقت ستتألم عندما تعلم بموقف عمر وسیصعب  عليهما تخطي هذا المأزق وانا لا اعلم کیف ساتقبل الامر و اتعود علیه لذلک فلا نسبق الأحداث وننتظر تصرف شهد وهی من سيحلها او سیعقدها،" أشاء و تشاء ویفعل الله ما یشاء ""اعقلها و توکل "...»اغمض جفون عینیه وتاه في افکاره بعد تایید طرحه من قبل صدیقه  الذی أخفى عنه بقیة حدیثه مع اسماء حیث اتفق معها علی خطة لفک هذا التشابک المقلق لکل الاطراف الی ان وصلا الی مقصدهما فدخلا المبنی ...
علی طریق اخر و في سیارة اخرى کانت اسماء سعیدة بالقرار الذی توصلت الیه مع احمد فلولا اتصاله بها لیلة أمس لکانت فرحتها بالعودة إلى مسقط رأسها و ملاقاة والديها منغصة بتصرفها وعواقبه وقد نوت ان تنفذ ما اقترحه علیها احمد فور،  و صولها حتی عمر اقر برجاحة فکرة نسیبه المستقبلی  ورحب  بها لیهنئ قریر العین الا من ملامح فاتنة زارته في أحلامه واربکت منامه ...
کانت منشغلة بقراءة ادی المقالات العلمية عن حالة جاسر من خلال حالة سیدة اصابها شلل، حار الأطباء في تشخيصه إلى توصل أحد الدکاتره إلى وصفه بالشلل النفسی وشرحه ب:
{تتعدد الظروف التي يعيشها كل فرد، وتتعدد المؤثرات التي يمكن أن تسبب في شلل نفسي، غير أن الأعراض النفسية التي يمر منها مريض هذه الحالة تتشابه بشكل كبير، إذ اعتبر الدكتور المطيلي أن الشخص الذي يتعرض للشلل النفسي يعيش حالة من عدم النضج الانفعالي ويكون سطحيا جدا في علاقاته الاجتماعية وعاطفي جدا، إذ تكون لديه القدرة على الإيحاء، وتكون درجة تأثره بالأشياء وبمن حوله شديدة بالمقارنة مع الحالات الطبيعية.
ومريض الشلل النفسي تجده يضحك حيث يجب الضحك ويبكي حيث يجب البكاء، وقابليته للانفعال والتأثر بالأحوال التي يعيشها والظروف المحيطة به تكون بشكل أكبر.
وتعرض هذا المريض لصدمة ما أو لمشكل ما يمكن أن يصيبه بشكل لا شعوري بهذا النوع من الاضطراب النفسي المسمى ب الشلل النفسي، إذ تكون النساء أكثر قابلية للتعرض لمثل هذا النوع من الأمراض، والتي تصيب الإنسان في غالب الأحيان في عمر ما بين العشرينات والثلاثينات.
الوقاية والعلاج
المريض النفسي دائما يحتاج إلى علاج ورعاية نفسية واجتماعية، وحالات الشلل النفسي تحتاج إلى المزيد من الدعم والرعاية النفسية والاجتماعية من قبل الأسرة بشكل خاص، إذ يحتاج المريض إلى من يتفهمه ويعيد له الاعتبار ويرفع بشكل دائم من معنوياته، إذ أكد الدكتور المطيلي أن هذا الدعم ومحاولات التخفيف المستمرة على المريض بشتى الطرق تساعده على العلاج وتمنع عنه مثل هذه المؤثرات النفسية اللاشعورية التي تؤدي به في النهاية إلى فقدان الحركة.
والطبيب المعالج حسب الدكتور حينما يكشف عن شخص يشكو من توقف الحركة في أحد أعضاء جسمه ولا يجد بعد الكشف عنه أي خلل في جهازه العصبي أو الأجهزة الأخرى، أي حينا يتبين أن بدن المريض لا يشكو من شيء، فإن الطبيب في هذه الحالة عليه أن يوجه المريض إلى العلاج النفسي الذي هو السبب حتما في ظهور هذه الحالة.
وغياب الوعي بالخطورة التي قد تنتج عن بعض الأمراض النفسية تجعل الكثير من الناس يستهينون بالعلاج النفسي وما يمكن أن ينتج عنه من توترات نفسية أو عضوية أو وظيفية أو ما شابه، وهذا الانعدام في الوعي يجعل المريض يتخبط بين المستشفيات دون أن يصل إلى حل للمرض الذي لا تبدو له أي أعراض عضوية، ولكن السبب يكون نفسيا فقط، وهذا يظهر أيضا في بعض الأمراض النفسية الأخرى كمرض التوحد الذي يصيب الأطفال في غالب الأحيان، والذي يجهل الكثير من الأطباء أعراض تشخيصه. "  منقول من مجلة علمية حقيقية}

تحمست بعد فهمها لمحتوى المقالة و أهمية الرعاية النفسية و خصوصا من الأقربين فعقدت العزم علی بذل کل مجهودها لمساعدته علی تخطی هذه الاعاقة النفسیه فجأة رن هاتفها الذی أخذته على مضض فلم تکن تريد التوقف عن البحث  عن سبل العلاج و اهم رکائزه.

کانت المتصلة صدیقتها و قد استغربت اتصالها ولم یمر علی محادثتهم یوم کامل فاجابت بسرعة فربما هناک امر طارئ لتتصل بها «السلام علیکم عزیزتی کیف حالک ...»ردت علیها المتصلة من الطرف الاخر «وعلیکم السلام شهد اسفه لاتصالی لکن احتاج من احادثه ..»قاطعتها شهد «ماذا بک صوتک غریب لم اعهدک بهذه الجدیة یا هبه ماذا جری لک طمنینی یا حبیبتی ..»سمعتها تشهق وتحاول الکلام «انا بخیر فقط حلم یتکرر دائما لکن هذه المرة ارعبنی یا شهد لقد استیقظت فزعة و الدموع تنهمر دون ان اشعر کنت مرعوبة انا خائفة ...»هتفت شهد قائله «انا اتیة الیک انتظرینی فقط ربع ساعة وساکون عندک وعندها ساسمعک جیدا » بنبرة مرتاحة رحبت هبة بقدوم شهد «اشکرک یا عزیزتی لم اکن ارید ان اشغل اهلی بالامر و لم اجد سواک یفهمنی و یمکن ان یساعدنی اعذرینی مرة اخری ...»فاجابتها مقفلة الخط «لا داعی للشکر یا هبة ففضلک سابق لن انسی صنیعک معي وسعیک لصالحي انتظرنی مع السلامة»

وکما وعدتها وصلت عندها بسرعة فبیت هبة لا یبعد کثیرا عن خالة شهد استقلت سیارة اجرة کبیرة لانها لا تحبذ رکوب سیارات الاجرة الصغیرة لتحقق الخلوة فیها مع السائق .
رحبت بها هبة وقادتها الی غرفتها لم ترغب شهد فی تناول ای شيء فلم یمر علی افطارها وقت طویل ولم تعتد علی اخذ شيء بین وجبة الافطار و الغذاء ،جلستا فوق سریر هبة التی ظهرت علیها علامات الارق کانها لم تنم لیلها ولم یغمض لها جفن ،بادرتها شهد بالقول «اذن ماذا لدیک یا صدیقتی ماهو هذا الحلم الذی یتکرر والذی ارعبک هذه المةه لقد اقلقتنی نبرتک وبکاءک الذی لم اعتد علیهما منک ..»تنهدت هةه وبعد صمت غیر طویل بدءت فی سرد ما یؤرقها قائلة«اتعرفین یا شهد انت و اسماء من الاشخاص الممیزین فی حیاتی و الذین اعتز بمعرفتهم واکن لهم کل الاحترام و الحب لاخلاقکما العالیه فکنت انت و اسماء دائما من زوار ذاک الحلم اراکما معی نتمشی فی طریق جمیل ونتضاحک وکناسعیدات نلهو ونمرح ونحاول التسابق للوصول الی فتحة مضیئة تظهر خلفها حدیقة غناء تصلنا منهاعبیر ازهارها المتنوعه فنتراکض اینا تصل اولا وینتهی الحلم والغریب اننی کنت مختلفة عنکما کان شیء یمیزکما تشابه کبیر بینک و بین اسماء وکأن هالة تجمعکما و انا خارجها فاستفیق من نومی واتناساه لکن البارحه لم یتوقف الحلم عند الرکض لقد استمر ..»وبدات فی البکاء فحضنتها شهد و ضمتها الیها تمسد علی شعرها المسترسل علی ظهرها وهی تقول «اهدئی حبیبتی واکملی کی افهم ان شاءالله خیر واذا احسست انها رؤیا سیئة توقفی ولا تکملی کما ورد فی السنة»هدءت ثم استطردت تقول «انا لا اعرف لکن هذه المرة  خفت کثیرا لاننی اظنها رسالة لی وارید احدا یوضحها لی ..»عندها شجعتها شهد علی الاستمرار و فی داخلها تخوف من ما ستسمع فاکملت هبه روایتها لحلمها الاخیر «رکضنا ورکضنا وبدءت اتخلف عنکما وجاء طائر کبیر ابیض فتمسکتما بقوائمه وحملکما وانتما تمدان یدیکما لی لکی الحق بکما لکن لم اصل اهاه...هاه..اه وانا اصرخ لالحق بکما لکن الطائر اخذکما الی مدخل الحدیقة وانزلکما عنده والتفتما الي تنادیانی لالحقکما لکن الباب اخذ في الانغلاق علیکما وانا ارکض و ارکض لاصل لکن المسافة لا تقصر فبدات في البکاء خوفا من ابقی وحیدة وقد بدءت الضلمة تجتاح المکان واکفهرت السماء منذرة بعاصفة،  مخیفة بکیت یا شهد وصرخت صرخت باقصی قوه لکن صوتی کان مخنوق لا یسمع فسقطت علی رکبتی،یائسة وانا اری بصیصا ضئیلا من الباب وبعدما دخلتما وقف شخص اخر مکانکما یمد یده لکنی لم اتبین ملامحه فکانت صرختی الاخیره قبل ان استفیق مرعوبة وانا کلی اتعرق والهث وکاني کنت ارکض حقیقة  فقمت وتوضأت وصلیت رکعتین وعدت الی فراشی لکن النوم جافاني وانا انتظر الصباح لاکلمک »اطرقت شهد وهی تتأمل صدیقتها تحاول ایجاد تفسیر لرؤيتها فهی فعلا رؤية ورسالة ربانية  لها تحاول فک رموزها لتساعد صاحبتها ،فجأة تجلت لها اضاءة لتحلل بها هذه الأحجية فأعلنت لهبة ما توصلت اليه فرحة «ابشری یا حبیبتی فقد فهمت الرسالة ولانک طيبة القلب فقد الهمک الله بهذه الرؤية، و سأفسرها معک حسب اجتهادی  اولا ما هو الشیء المشترک بینی و بین اسماء وانت لا، وماهو معنی الطریق الذی کنا نتراکض فیه و یجمعنا نحن الثلاثة والحدیقة الغناء ماذا تعنی الطائر الذی تعلقنا بقوائمه ولم نمتطیه واوصلنا الی باب الحدیقه و ذاک البصیص من الضوء فی نهایة الحلم کلها اشارات واضحه فانا واسماء نرتدي الحجاب و هو الشيء الذی لا نتشارک فیه معا الطریق; الذی نجتمع فیه هو صداقتنا الجمیله والطائر هو تمسکنا بالحجاب ولو انه غیر کامل لاننا تعلقنا بالاقدام اخمص عضو فی الطائر لکنه اوصلنا الی الباب باب الحديقة وهی الجنه علی مااعتقد وذاک البصیص من الضوء من شق الباب فهو الامل بالالتحاق و قد تجدین شخصا مالیساعدک علی الدخول منه الی الحدیقة ،اذن فاول خطوة منک لتمسکی بالید الممدودة»

انشدهت لها هبة و لما تفوهت به شهد منصتة بکل حواسها فبدات اساریرها تنفرج سعیدة بما توصلت الیه صاحبتها فاکملت شهد موضحة امثر و بحدیه «عزیزتی هبة مالذی یؤخرک فی ارتداء الحجاب فلباسک محتشم و لایخالف عن نا نرتیده سوی بغطاء الراس فباشری لتلبیة اوامر الله فی ماهو یسیر فالاصعب هو صفاء المضغة والتقوی فی الاعمال و الاقوال اما اللباس فهو اساسی لتکملة الرکائز فکلنا خطاء وخیر الخطاءین الثوابین لاضیر ان نخطئ لکن المصیبة ان نستمر فی الخطأ رغم علمنا به والامر هین فقط الشیطان من یهوله و یطهره صعبا وخانقا لکن اذا نظرنا له من منطور اخر فهو ابسط مما نتخیل نصیحتی توکلی علی الله و تحجبی وطاعة لله وتلبلقی کلنا نجاهد فی تقویمه وتشذیبه فالحجاب لا یعنی اننا وصلنا لبر الامان لا یا حبیبتی الشیطان یتربص لنا فی کل امور دنیانا و نفسنا الأمارة بالسوء فالحجاب هو جهاد اصغر اما الجهاد الاکبر هو جهاد النفس اتمنی ان تفهمینی وتفهمی ما اقصد والآن أظن کل شيء واضح ساترکک لتفکری لوحدک ولنا کلام من بعد  اعرف طریقی ههه... لا تتعبی نفسک و حاولی ان تنامی لیصفو دهنک مع السلامه صدیقتی .»ودعتها هبه وعادت لفراشها لتهنأ بنوم هادئ تتقوق له ویحتاجه جسدها ...

وصلت شهد الی بیت خالتها لتصادف وقوف سیارة احمد فیظهر انه اعاد جاسر الی المنزل هکذا فکرت شهد و هی تدلف الی الداخل لتجدهم جالسین یتحدثون مع ابیها وامها وخالتها وعلامات مبشره علی محیا الجمیع القت علیهم السلام وانضمت الیهم وعیونها تستفسر عن ما اخبرهم به المعالج فتطوعت خالتها کالعادة لتخبرها «الحمدلله با حبیبتی فجاسر ابنی علی طریق الشفاء وقد شجعه الطبیب علی تغییر الجو والمکان لتسریع النتائج ومنع علیه التفکیر فی مایقلقه او یزعجه اذا اراد الوقوف فاستعدی غدا سنسافر الی ایموزار بدون ای اعتراض الیس کذلک یا جاسر »نظرتا باتجاهه لإدحاض ای محاولة للرفض لکنه کان موافقا هذه المره فاجاب الخاله متهربا من النظر فی عیون شهد کی لا تقرأ اشتیاقه لها فی عیونه الرمادی الملتمعة بالامل فی عودة المیاه الی مجاریها «لا یا امي سنسافر باذن الله الی ایموزار فانا اتحرق لوطئ موطن جذوری وأصولی وتنفس هواءه .

تکلم احمد هذه المرة قائلا «سأحضر غدا باذن الله صباحا لانقلکم و الان اترککم لکي تستعدوا  للرحلة ...»حاولت الخالة منعه و ابقاءه لمشترکتهم الغذاء احتفاءا ببدایة شفاء جاسر فقد اعدت طبق البسطیله الشهیر و اللذیذ لکن احمد تحجج بما یجب علیه القیام به من تحضيرات قبل الخطبة و استغل الفرصه لتذکیرهم بأهمية مرافقتهم له فلا اقارب له ابواه توفیا منذ سنتین تباعا ابوه اولا لتتبعه امه حزنا علی فراقه فقد کان مثالا للترابط الروحی وقد عشق احمد هذا فی والدیه ودائما یحلم بتحقیقه مع شریکته واخواه متغربان فی الولایات المتحدة لکنهنا وعداه بحضور العرس اما الخطبه فلا یمکنهما ذلک لذلک فلم یجد من یقوم بمرافقته فی الخطبة افضل من اسرة جاسر و شهد وهم بمثابة الاهل ودعهم بعد تحدید و الاتفاق علی کل شیء یخص الرحلة
اجتمعت الأسرة علی الغذاء و الفرحة کانت ونیسهم یتضاحکون وهم مستمتعین باکل الطبق
(البسطیله اکله مغربیه تقلیدیه عباره عن ورق چلاش محشو بلحم الدجاج المطهو سابقا فی مرق ومصفی منه و هذا المرق یطهی به بعد ذلک البیض مع التحریک حتی یتخثر و یجف من الماء و یاخذ اللوز یصلق و یقشر و یقلی و یطحن مع القرفه و السکر ویرش بقطرات من ماء الزهر و توضع طبقات  داخل ورق الچلاش  فی صحن خاص بالفرن طبقه اولی من الدجاج بدون عظم مفتت و طبقه اخری من البیض المطهو فی المرق و طبقة اللوز المطحون و نرش طبقه من السکر الابیض بودره و رشات من القرفة وتغطی بالچلاش "ورق البسطيلة "کما نسمیه بالمغرب و یدهن بالزبده ذائبه و یدخل الفرن لتطهی حتی تتحمر ثم تزین بالسکر بودره و القرفة)لم تضحک شهد وتستمتع مقلما استمتعت فی هذه الجلسة الحميمة فکل احبائها اجتمعوا حول مائدة واحدة سعداء املا فی غد واعد و اجمل....
اخیرا ظهرت مشارفها واریجها تشبعت به انوفهما  وههما یقتربان من احتضانهم لها و احتضنها لهم ابتسامة لاحت علی محیاهما، فکلاهما یسعد کلما عاد الیها فیستعیدان احلی اللحظات و اسعدها التی قضوها في ربوعها کیف ینسونها وکل ذکرایتهما شهدتها وصادقت علیها ،التفتت نحو اخیها تتاکد من تطابق احساسهما فبادلها نفس الحرکة لیضحکا معا وکل یفهم مایدور فی خلذ رفیقه فقال عمر «حمدا لله علی سلامة وصولک الی الدارالبیضاء ،ستجدین الاهل مشتاقین لک کثیرا... یاتری ماذا اعدت لنا والدتنا من یدیها المبدعتین فانا اتضور جوعا واشتیاقا لکل شیء هههه »شارکته الضحک متخیلة امها وابوها واستقبالهما لها و لاخیها لتغیب فی ذکریاتها عن مدینتها "الدار البیضاء أشهر من اسم علی علم ولا یخفی علی احد او کازا بلانکا مدینة لیست ککل المدن ،هي صوره مصغره عن المغرب بمکوناتها  یقال انها عصبه ومحرکه تلقب بالعاصمة الاقتصادية والصناعية الکثیر من غیر سکان المغرب يظنها عاصمته لمدی شهرتها فهي اکبر المدن المغربية  و ثالث اکبر المدن الافریقیة واکثرها تنوعا فی جمیع المجالات بها اکبر معلمه دینیة بافریقیا مسجد "الحسن الثانی "و بها اکبر معرض  فی الوطن" المعرض الدولی" و اکبر و ارقی مرکب تجاری "مروکو مول "  و اکبر مطار "مطار محمد الخامس'تجد بها جمیع اعراق و فئات المغرب مدینة عصريه و عتیقه بها الجانب المعماری العتیق بالمدینه القدیمه و من الجهة الاخری تجد ارقی المبانی و البنیان تعتبر الام الحاضنه لاتساعها لکل من یهاجر  وینزح الیها وکلما زاد عدد ساکناها کلما اتسعت ربوعها لن تحس بالغربه فیها فلابد ان تجد  بها من یرحب بک و یحتفی بک ،سکانها عباره عن موزاییک وفسیفساء من کل شُعب ومناطق المغرب تشکلت بتناغم وانسجام لتعطی تحفة اجتماعیة لا مثیل لها من یدخلها یأنس بالمقام بها و وعند مغادرتها یشتاق لها و لزیارتها …
"الدار البیضاء

یعود تاريخ الدار البيضاء إلى حوالي ألف سنة قبل الميلاد، حيث كشفت دراسات أركيولوجية عن وجود آثار تثبت أنها كانت من أقدم المناطق الآهلة بالسكان قديما، وأن الفينيقيين والرومان والبربر استقروا بها، وجعلها القرطاجيون مركزا تجاريا، واتخذها البورغواطيون في القرون الوسطى عاصمة لهم.
وذكرت بعض المصادر أن أمازيغ مملكة بورغواطة أسسوا مدينة "أنفا" أي الدار البيضاء عام 768 مع وجود روايات لتسميات مختلفة "أنافا" و"أنفي"، ويرجح بعض المؤرخين أن الأمازيغ الزناتيين هم من بناها.
استعملها المرينيون مركزا للتجارة البحرية مع الخارج، واستولى عليها البرتغاليون ثم الإسبان، وأعيد بناؤها في عهد الدولة العلوية أيام حكم السلطان "سيدي محمد بن عبد الله" (1757-1790) باسم "الدار البيضاء".
وباتت وجهة مفضلة لقبائل "الشاوية" و"دكالة" وتحولت مع الوقت إلى مدينة جاذبة للتجار والحرفيين من مناطق ومدن مغربية عديدة، وخلال فترة الاستعمار اتخذتها فرنسا مركزا لشركاتها وأنشطتها الاستغلالية للثروة المغربية، وتصديرها للخارج.
شارك سكانها وسكان ضواحيها في مقاومة الاستعمار وكانت مركزا من مراكز المقاومة بعد تفجير البارجة الفرنسية "كاليلي" في 5 أغسطس/آب 1907 ومن أشهر رجالات المقاومة بها محمد بن محمد الزرقطوني.
احتضنت عام 1943 في عهد الملك محمد الخامس مؤتمرا دوليا عرف بمؤتمر آنفا حضره رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل والرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت والرئيس الفرنسي الجنرال ديغول، وناقش قرار الحرب العالمية الثانية."

وجدا ابواهما امام الباب فور سماعهم لبوق السیارة وبالعناق و الترحاب رافقهما الی داخل الفیلا التی ورثها ابوهما عن جدهما الذی کان  من قدماء المقاومین المغاربه للاحتلال الفرنسی الغاشم وقد کانت جزء من العطایا التی انعم به السلطان علی رعیاه المقاومین بعد طرد المستعمر تقدیرا لنضالهم و جهودهم لتحقیق الاستقلال و لاعادته من المنفی وتشبتهم بملکهم و بالعرش و الملکیة...
تبادل الابناء مع الوالدین التحايا و اخر الاخبار عن الصحة و العمل و الاقارب و الاحباب ...ثم تم وضع المأدبة التی عکفت علیها الحاجه ام اسماء کنذ الصباح لاعدادها فهی تعلم ان احب طبق لفلذتی کبدها هی الرفیسة بالحمام بالسمن الحار وقد علما بذلک من خلال عبیرها الذی ملا ارکان البیت فلا تخفی علی احد رائحة هذا الطبق الممیز  والتف الجمیع علی المائدة ویبارکون للطاهیة سلامة یدها فی اعداده و اتقانه مع التمازح و مشاکسة اسماء من عمر لعدم اتقانها لهذه الاکله کامها فتضاحک الجمیع مستمتعین بلمتهم ....
فی المساء وبعد یوم ملیئ بالکلام وتبادل الاخبار لجأت اسماء الی غرفتها طلبا للراحة وللنوم لکنها لن تخلد له حتی تقوم بمهمتها وتتصل بشهد

اختارت ان تهاتف احمد بعدها فقد اتفقا علی الاتصال مساءا حین یتفرغ کلاهما وتنفذ ما اتفقا علیه وبالمقابل کانت شهد جالسة في غرفتها تطالع کعادتها بعد ان لجأ کل فرد من اهل البیت الی مخدعه ناشدا بعض الهدوء ...تشجنت فور رؤیة رقم اسماء علی شاشة هاتفها تهربت من الاتصال بها طیلة النهار مؤجلة اعلامها بقرارها في موضوع عمر لکنها ستضطر لمواجهتها بهذه السرعة فأجابت علی الاتصال«السلام علیکم عزیزتي کيف کانت رحلتک وکیف وجدت الاهل »ردت علیها اسماء «کل شيء علی مایرام والکل بخیر و الحمدلله وانت ما خبار والدیک و الخاله ومیف حال جاسر »کانت شهد تفکر کیف ستبلغها بطریقة غیر جارحه حین اعادها اسک جاسر الی واقعها «الحمد لله وجاسر فی تحسن کبیر وقد قررنا ان نعود لایموزار غدا باذن الله لا تتثوری کم هي سعادتي بذلک »هنا استغلت اسماء استرسال شهد في کلامها «طبعا یا حبیبتي وکیف لا تسعیدین و ستجتمعین بالاحباب فی احب مکان لک »نطقت کلمة احباب بطريقة جعلت شهد ترتبک وتتلعثم فقالت «نننعععم معک حق ....فایموزار احب مکان الی قلبي»قاطعتها اسماء مستمرة في تنفیذ اقتحامها لخبایا شهد ومسهلة علیها الافصاح عن مشاعرها واحاسیسها فسالتها «شهد ومن احب الاحباب الیک هههه اجیبینی بصراحه فقد اتفقنا علی اننا اخوات وانا الکبری فکونی صادقة معی اذا کنت تثقین بي»اطرقت عندها شهد وفکرت انها فرصتها لتوضح لاسماء  کل شیء فردت قائلة«انت اختی یا اسماء ولا تحتاجین لاثبات ذلک کل ما في الامر اني کتومة بعض الشيء لذلک لا اتحدث عن نفسی کثیرا »فقالت صدیقتها «اذن غیری طبعک هذا معی ههه وتکلمي وافرغ کل ما عندک وساسهل علیک الامر ،اولا انسی ما کنت فاتحتک فیه من قبل لیکون حدیثک وکلامک بعیدا عن ای تاثیر ،حسنا لنبدء هل یشغل بالک شخص ما ؟وهل اعرفه ؟واذا کان مامدی تبادل المشاعر بینکما ؟وهل تاملین في اقامة علاقة جدیة معه ؟» سکتت شهد وهی تستمع لاسئلة اسماء وبعدها اجابت بعد تفکیر طویل «لا اعرف ماذا اقول  اسئلتک مربکة لی ههه فی الحقیقه هناک من یشغل بالی ولذلک لم اجرؤ علی التفکیر فی موضوع ارتباطی بعمر لا ارید ان اظلمه فهو شاب رائع ولو کنت بظروف اخری لربما رحبت وفرحت بطلبه حفظه الله لک واتمنی له من هی احسن مني وافضل له، ثانیا انا لا اظن ما اشعر به هو حب او عشق ربما استلطاف و اعجاب لاننی لا اؤمن بالحب من طرف واحد او من النظرة الاولی والشخص المعنی تعرفینه طبعا ولم اتحدث معه في هذه الامور فحالته لا تسمح بذلک انه یا حبیبتی ابن عمتي جاسر ...فانا کلما تذکرته او خطر علی بالي تتسارع انفاسي ویظطرب انتظام دقات قلبي واشرد فی احلام الیقظة واذا التقت اعیننا ارتبکت و تلعثمت واختفت کل الکلمات من امامی و لا علم اذا کان نفس الامر بالنسبة له لان حاله معی متذبذب مرة یعاملنی برفق و موده ومره اخری بتعصب وتذمر  فلم اعد اعرف ماذا یشعر نحوی تغیر اسلوبه معی منذ الحادث ربما یحملنی فی نفسه مسئولیة ماحصل له وربما کرهنی لاجل ذلک ...اووووف لا ادری انا تائهة یا اختي هل ما اقوله مفهوم لک » استمعت لها اسماء وقد نالت مرادها ونفذت الخطة بحذافيرها فهدفها ان تعترف لها شهد و تؤکد ظنون احمد لیکمل الجزء المتبقی الان سترتاح وستزکی الامر بطریقتها لتقول لشهد «یا حبیبتی ولماذا لا تؤمنین بالحب وماذا نسمی ما قلته الان الحب یا اختی الصغیره تآلف بین روحین یربط بینهما دون تخطیط هو راحة یحس به المحب اذا نظر الی محبوبه هو خوف من فقده هو احساس بالغربة عند خصامه هو الاشتیاق الی قربه عند ابتعاده الحب قوة وضعف والخطأ هو ان نوظفه بطریقة تؤدی من نحب او تؤدی انفسنا فشرع الله الزواج لیحمی هذه الرابطه المقدسه الم تسألی نفسک کیف خلقت امنا حواء او انک تعرفین لکنک لم تنتبهی فحواء خلقها الله لسیدنا ادم حین احس بالوحده فاراد ان یؤنسه فی جنته بونیسة و عندما خلقت السیده حواء من ضلعه احس ابونا ادم بارتیاح لها وسعادة بوجودها واحب رفقتها وسکن الیها فهو فطرة زرعها الله فی ادم وابنائه واکبر مثال سید الخلق فی حبه للسیده عائشة حین قال صلی الله علیه وسلم«اللَّهُمَّ هَذَا قَسْمِي فِيمَا أَمْلِكُ فَلَا تَلُمْنِي فِيمَا تَمْلِكُ وَلَا أَمْلِكُ) ای انه لم یختر ان یحبها دون غیرها و انما ذاک امر لا ارادي لکن لیس معناه ان نترک الامور بدون تقنین او حدود فقد صَحّ عن رسول -عليه الصّلاة والسّلام- قوله في الحديث الذي يرويه عبد الله بن عباس: (لم يُرَ للمُتحابّين مثل النّكاح) ای ان الطرفین اذا احسا بمثله فلیسارعا الی الزواج و النکاح لیبارکه الله ویحفظ لکل حقه لذلک حبیبتی لا تخجلی بما یعتمل فی قلبک فقد رزقک الله نعمة ربما غیرک یتمنی الاحساس بها فاستخیری ربک وطلبی منه ان یبارک اذا کان غیه خیر لکما وجاسر من اطیب الخلق ولن یجد بمثل طیبة اخلاقک وصدق روحک والرواج قسمةونصیب ارجو ات تکونی انت من فهمنی هه»

انصتت شهد لکل کلمة قالتها لها صدیقتها واقتنعت بکل حرف نطقت به فشکرتها علی توضیحاتها الجلية والتي انارت افکارها فتوادعتا علی امل ان تلتقیان قریبا



ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:26 pm

السلام عليكن حبيباتي في روائع

"قطراتك بلسم جراحي"

الفصل الاخير من رواية "قطراتك بلسم جراحي" وصل ،واحب ان ابلغ كل من دعمني وشجعني ،لأواصل ولاكتبها اولا وكل من علق بكلمة على مجهود قمت به في كتابتها ...صديقاتي ...متابعاتي...  حتى بإعجاب ...
شكرا شكرا شكرا من القلب ..واتمنى ان تظل هذه الرواية  في قلوبكن و اكون انا من خلالها نسمة انعشت فكركم،واعتذر عن اي تقصير او سوءتعبير وصلكم من خلالها وعن اي لحظة حزن سببتها لكن  بسطورها المتواضعة.
يعجز لساني عن التعبير عن سعادتي بما لمسته من حبكم لها ...احبكم كثيرا

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

نوفيلا "قطراتك بلسم جراحي "- ام شيماء

مُساهمة  ام شيماء في الجمعة سبتمبر 28, 2018 11:41 pm

السلام عليكن حبيباتي في روائع

قطراتك بلسم جراحي

الفصل الاخير من رواية "قطراتك بلسم جراحي" وصل ،واحب ان ابلغ كل من دعمني وشجعني ،لاواصل ولاكتبها  وكل من علق بكلمة على مجهود قمت به في كتابتها ...صديقاتي ...متابعاتي...  حتى بإعجاب ...
شكرا شكرا شكرا من القلب ..واتمنى ان تظل هذه الرواية  في قلوبكن و اكون انا من خلالها نسمة انعشت فكركم،واعتذر عن اي تقصير او سوءتعبير وصلكم من خلالها وعن اي لحظة حزن سببتها لكن  بسطورها المتواضعة.
يعجز لساني عن التعبير عن سعادتي بما لمسته من حبكم لها ...احبكم كثيرا
ام شيماء "سميرة "

الفصل الاخير السادس عشر  

انصتت شهد لکل کلمة قالتها لها صدیقتها واقتنعت بکل حرف نطقت به فشکرتها علی توضیحاتها الجلية والتي انارت افکارها فتوادعتا علی امل ان تلتقیان قریبا ،تمددت شهد علی فراشها تحلل حوارها مع صدیقتها اما هذه الاخیره فقد رکبت رقم احمد لتعلمه بما دار بینهما وترمی بالکرة الی ملعبه فقد انهت مهمتها و اراحت ضمیرها بعدما اسرت کل واحدة الی الاخری عن مشاعرها و احاسیسها فلم تبخل علیها اسماء بما یخالجها نحو احمد و کیف تشعر عند رؤیته و لقاءه وکم تنتظر بشوق یوم یکلل حبهم بمثاق شرعي یصونه و ینمیه واعفت کذلک شهد من اي تأسف لفشل ارتباطها بعمر وأنها هی واخوها متفهمان للامر و کل شيء قسمة و نصيب مما أراح شهد لتنعم براحة نفسية و روحية تتخللها احلام وردية تأسر قلبها ووجدانها لتنقلب أحلام اليقظة إلى أحلام نوم هانئ وهادئ...
جاء الصباح و الکل یتحرک من هنا الی هناک ینقل حقیبة و تارة کیسا وتارة اخری یقف مفکرا فیما نسیه و خارج المنزل یقف احمد بسیارته ینتظر المسافرین لیقلهم الی وجهتهم المقصودة فاستغل انشغال الجمیع بتجهیزاتهم لیخبر جاسر بما علمه من اسماء قائلا «الآن و قد علمت بانها لم تقبل عرض عمر منذ البداية بالرغم من أنه قد صرف النظر هو ایضا عنه فلم یعد عندک حجة بالانتظار خصوصا و أنها تبادلک مشاعرک حسب ما أخبرت به اسماء فتعجل و اطلب یدها من خالک واطرق الحدید بمانه ساخن لن اقبل منک ای تخاذل»کانت فرحة جاسر کبیره یحس و کانه سیطیر من شدة فرحه وقد قرر مفاتحة خاله فی الموضوع کما نصحه صدیقه فقال له «معک حق یا احمد لن انتظر اکثر سأبحث عن سعادتی بکل ما املک من جهد و قوة وانت محق في کل ماقلته »ابتسامة کبیرة انارت وجه احمد عند سماعه لکلمات جاسر....
انظم لهم البقية و استهلوا رحلتهم الی بقعة الاحلام ایموزار وکل راکب وما یتذکره عنها وما ینوي فعله عند الوصول اليها …

فی الدارالبیضاء و بمنزل اسماء وعمر کانت بدایة یوم مبارکة حین تلقی عمر خبرا افرح افراد اسرته و زادهم سعادة تفاءلوا به کبدایة خیر وبرکة فقد تم قبول توظیفه باحدی اکبر الشرکات التجاریة للاستيراد و التصدير بالعاصمة الاقتصادية وفی منصب هام بها سجد عمر سجدتی شکر لله علی نعمه مؤمنا بقوله تعالی «ومن يتق الله يجعل له  مخرجا و يرزقه من حیث لا یحتسب»هکذا تمتم في نفسه قبل ان یزف الخبر الی والدیه و اخته ...
الفرحة لم تقتصر على بيتهم فقد کانت فرحة اخری و دموع غبطة بمکان اخر ولسبب آخر وسجدة  حمد وشکر أخرى للمولى عز وجل على ما أنعم به من هداية لهبة عند ارتداءها للحجاب الفرض الواجب على کل مسلمة لم تکن تظن ان والدیها سیفرحان کل هذا الفرح عند رؤيتها وان دموع الفرح ستنهمر من عیونهما لم یفكرا یوما بفرضه علیها کانا ینتظران أن تقرر من نفسها ذلک لکن لم یعزفا عن نصحها والدعاء لها بالهدایة وهاهي وقد أنار وجهها نور الستر والعفاف فأشرقت کشمس منيرة في سماء زرقاء فبارکا لها خطوتها هذه واقدامها علیها ليفاجئها ابوها قائلا «بهذه المناسبة الجمیله سادعوکما الیوم للعشاء خارجا بعد ان نقوم بجولة تسوق لتشتري اميرتي ماتحتاجه من ملابس جديدة وملائمة له، هيا استعدا لذلک»قفزت عندها هبة من شدة الفرح امام نظرات ابویها و قبلتهما قبل أن تهرول الی غرفتها وخلفها دعواتهما لها بالخير و التباث....
علی الطریق الرابط بین مکناس و ایموزار اتخذ الجميع أماكنهم فی سیارة احمد فجلس جاسر فی المقدمة مع صديقه وخلفه مباشرة شهد ثم ابوها و امها فخالتها، التقت عیون جاسر بعیون شهد وتبادلتا کلاما کثیرا لم یشعر به غيرهما من خلال المرآة الأمامية  حين فتحها لیهذب لحيته التي طالت وتکثفت بمشط خاص ونسي  أن يغلقها عند صعود البقية إلى السیارة احساس مدغدغ اعتراها واربکه مع وجود والدها قربها فأسدلت أهذاهبها لتفتنه اکثر فقد زادها حياءها بهاءا وضياءا وغرد فؤاده سعادة لقربها منه ولمشارکتها نفس الهواء الذي يتنفسه کم يتمنى ضمها بين ضلوعه و احتواءها بدفئه متى يتحقق حلمه ویهنأ قلبه مع محبوبته وبلسم جراحه شهد یا شهد اعد الثواني لتنيري ظلمتي و تؤنس وحدتي وأضع راسک على صدري، وأشم عبير شعرک  اتنشقه فأغمض قریر العین آه یا حبیبتی لو تعلمین ما یجیش في الفؤاد لما صبرت على البعاد ....اعاده صوت احمد الى واقعه فأجفل عندما سمع اسمه حين خاطبه قائلا «علی فکرة یا جاسر الموضوع الذي کلفتنی به لقد تمت الموافقة علیه و هناک جمعیة تضامنية ستتکلف التمویل لکن هناک امر یجب ان تتکفل به تحتاج متطوعين لتسيير النزل و إدارته فلن تتکفل الجمعیة برواتبهم لذلک أما أن تستطيع تحديد أجر لمن سیشتغل بهذه الاختصاصات أو تجد متطوعين لذلک دون أجر، فکر في الأمر و قرر وانا في انتظاره لکی أبلغهم وأنتم باقي الاجراءات»اطرق جاسر قلیلا. فتحدث عندها خاله قائلا «عن ماذا تتحدثان و عن أي نزل تتفقان » الکل انتبه للحدیث الدائر و انتظروا تفسیرا منهما

قام جاسر بمساعدة احمد علی توضیح الامر لهم وشرحه ففرح الجمیع بالفکرة وبارکوها مشجعینهم علی الاستمرار في السعي لتحقیقها عندها خطرت فکره لجاسر فهتف قائلا «لماذا یا خالی لا تقوم انت بادارة الریاض فلک خبرة جیده بحکم عملک السابق ولن اجد احرص منک علی الهدف المرجوا من الفکره »اجابه خاله بعد تفکیر «انا مستعد للمساعدة علی تحقیق هدفک فمن یکره ان یسعی وراء الخیر وخصوصا تیسیر طلب العلم لکن اخاف من حجم المسؤلیة فهي لیست سهلة وجسیمة »قاطعته الخاله قائلة «لا تخشی شیئا یا محمود و انا کذلک مستعدة للمساعدة فهوایتی المفضلة هههه الطبخ و یسعدني ان  یکون لی دور فی هذا  المعروف والاجر الکبیر عند الله و انت یاوداد الن تساعدی لابد ان یکون  هناک مایمکننا عمله لتقدیم ید المساعده علی تحقیق هذا الهدف النبیل و ذلک شهد یمکنها مساعدة محمود لکی لا یجد عذرا  امامه للتخوف من مهمته ههه لقد حللت لک المشکل یابنی جاسر في دقائق »ضحک الجمیع فباغتهم جاسر مستغلا الموقف و الشعور المتحمس لیفجرها قائلا «هههه لکن لا اوافق علی ان تشتغل زوجتي المستقبلیة بعیدا عني  وتتعامل مع شباب غرباء فهي ستساعدني في مکتب المحاماة الخاص بی  اما الباقي فاتفق معک فیه یا امي ویسعدنی ان تشارکونی فیه »کان یتحدث و الجمیع مصدوم من قنبلته التی فجرها لم یستوعب احد ماذا یقصد اختلطت المفاهیم و العبارات علیهم اما شهد فقد فغرت فمها وتسارع وجیب قلبها محاولة مجاراة الکلام الذي سمعته بما تستطیع من تفکیر فهل صحیح ماوصل لاذنیها ایقصدها بکلمة "زوجتي المستقبلیة"اهو طلب للزواج ام مزاح لم تستطع الکلام ولا ان تنبس بحرف حتی سمعت زغردة خالتها التی قالت «هل ما فهمته من کلامک صحیح انت و شهد الغالیة اتقصد بزوجتک شهد هیا یاولد تکلم فقد القیت بقنبلة صمَّت اذاننا و ابکمت افواهنا »قهقه جاسر لیاخذ نفسا و یتخد الجدیه فی کلامه بعدما احس بان الجمیع ینتظر منه تفسیرا امام ذهولهم الا صدیقه احمد الذی کتم ضحکة مستمتعه بما یجری وفي داخله سعادة لجرأة صدیقه علی طرح طلب الزواج بهذه الطریقه المفاجئه و المباغته «اسف علی طریقتي یا خالی و خالتی و یا امي لکنی لم استطع تفویت هذه الفرصة فانا فعلا کنت انوی ان اتقدم لخطبة شهد و في ظروف احسن ومنذ زمن قبل الحادث و قبل ان اعلم بقرابتنا لکن الظروف غیرت مسری الامور الحمدلله علی کل ....خالی اتشرف بطلب ید کریمتکم شهد لتکون زوجة لی ولن اجد خیرا منها زوجة »

شهقت شهد من الفرحة وکتمت انفاسها فتکلم ابوها قائلا «لقد فاجأتنا یا جاسر بطلبک هذا والامر يعود اولا واخيرا الی شهد ولن اجد افضل منک زوجا لها مع انه هناک من سبق و طلب يدها و لا اعرف ماذا قررت في شأنه »نطقت شهد بسرعة مجيبة أباها و بعفوية «لقد انهيت الموضوع امس یا ابي وانتهى الأمر »عندها التفت ابوها لتحمر خجلا من تسرعها وضحک ثم قال «ههه اذن اخرج منها انا ههه اظن انکما متفاهمان و انا اخر من يعلم على ما اظن  »خفضت رأسها خجلا و قالت «اسفه اني لم اخبرک بإنهاء الموضوع لكن لم تکن هناک فرصة فقد تفاهمت مع اسماء لیلا وبعدها مباشرة خلدت للنوم و في الصباح لم یکن هناک فرصه للحديث ...»
اعفتها خالتها من الاحراج منقدة اياها قائلة «لاعلیک حبیبتی و لا تخجلي بهذا الشان فنحن عائله وما يهمنا هو ما تريدين و صالحک وأنت فتاة عاقلة ماشاء الله و بامکانک الاختیار بحکمة، الیس کذلک یا وداد تکلمی ههه »تکلمت امها موافقة اختها فی الرای « معک حق یا اختي وکما قال محمود الامر بین یدیها وجاسر ابننا ولن نجد من یخاف و یحرص علیها اکثر منه فلتقرر ما یصلح لها ومن الأفضل ان  ندع الأمر الی أن نصل و نتکلم فیه براحة اکبر لما العجلة فمازال الوقت أمامنا لنستخير الله فی هذا الأمر ویکون خيرا باذن الله »زغرودة أخرى اطلقتها الخالة زينب من شدة الفرح واستطردت قائلة«السکوت علامة الرضی و الفرحة تنطق بها العیون ههه فنحن في شوق للفرح  یا اختي واتمنی ان تکون شهد زوجة لابني جاسر  وکلامک صائب سنتحدث برویة عندما نصل یالها من فرحة اذا اجتمع شملهما لا استطیع الصبر ههه »ضحک جاسر لمساعدة الخاله و تاییدها لهولما قام به  بطریقتها الهجومیة فی فرض الامر بسلاسة وعفویة متعمده ، فوافقهم خاتما الحوار وعیونه علی من سلبت قلبه «معکم حق الامر یحتاح جلسة مریحه وانت یا امي من ستتقدمین بطلب شهد لي رسمیا عندما نصل ان شاءالله »نظر الیه احمد بنصف عین وضحکة مکتومة یصارع لمنعها مراعاة للموقف وحساسیته وامام صمت الجمیع مما جعل کل واحد منغمس فی عالمه الخاص و مع افکاره الخاصة حتی غط من لم یستطع مقاومة النعاس بسبب هدوء الطریق .اما شهد فقد غابت فی تحلیل ما وقع لا تصدق ما قد حصل منذ لحظات هل فعلا طلبها جاسر من والدها وانه کان ینوي خطبتها من قبل احست بنشوة اعترتها فور استعابها لکلامه ایحبها کما احبته ومنذ متی وهو یشعر نحوها بذلک ولماذا لم یصارحها ،
من قبل لماذا کان يعاملها بطريقة غريبة ومعاملة قاسية ..تساؤلات کثیرة تدور فی راسها فاستسلمت لإغفاءة قبل الوصول الی المنزل بایموزار استغلها جاسر لیتملی بجمالها کانت کالملاک النائم متوردة الخدود و أهدابها السوداء کمراوح منسدلة علیها و ابتسامة حالمة تداعب شفتيها الناعمتين فکر فی نفسه کم یتمنی ان یلمس ذاک الوجه الصبوح بأنامله و يداعب تلک الخدود ویحتویها بکفیه انها مهجته التی کان سیضیعها من بین یدیه لولا ان تدارک الامر بمساعدة رفیق عمره احمد ..
لم يمر وقت طويل حتى اعلن لهم أحمد عن وصولهم الی مشارف القرية بمنطقة إيموزار فقام محمود بتوجيهه الی المسار الموصل الی بیتهم ،وصلوا اخیرا الی المنزل والکل سعید بانتهاء الرحلة فقد تصلبت عظامهم بسب الجلوس و تشنجت عضلاتهم لیخرج کل فرد ویتمطی ویحرک اطرافه لاعادة اللیونة الیها وبعد ذلک تم ادخال الأمتعة إلى البیت فتقدم منهم السید ابراهیم فور رؤيته للسیارة أمام منزل صديقه وجاره عند مروره بالقرب منهم سلم علی محمود معانقا ایاه«اهلا یا محمود ما کل هذه الغیبة لقد اشتقنا لکن کثیرا الکل یسأل عنکم و عن سبب طول غیابکم این ابنتی الاستاذه مبارک لها التخرج این هي لابارک لها »التفت السيئ ابراهیم فی کل الجهات فلمح جاسر الجالس فی کرسیه علی مقربة من الباب يتأمل المکان ويستنشق الهواء العليل عندها هتف الحاج ابراهيم قرب محمود قائلا«الیس هذا هو ذاک الرجل الذي احضرته شهد و نقلناه الی المشفی المرکزی لقد کان مصابا فی کتفه لماذا یجلس علی کرسی متحرک .... »اجابه محمود وقد اتجه نظره نحو من یتحدث عنه جاره فقال «نعم انه هو فقد أخبرتني شهد بهذا الموضوع هههه لکن المفاجأة یا حاج ابراهیم ان ذاک الرجل هو ابن اختي شهد الذی کنت ابحث عنه و قد جعل لنا الله سببا لنلقاه و نتعرف به وربما ههه....ساکون المفاجأة الاکبر انه احتمال کبیر ان یصبح صهرا لنا فقد طلب ید شهد الیوم مارایک في هذه المفاجآت المتتالية ومنها ماهو سبب تأخرنا عن العودة»ذهول کبیر بان علی وجه السید ابراهیم فتمتم باستغراب «یا سبحان الله انها ولا فی قصص الافلام صدق قول و لکل اجل کتاب عجیب ...،»عندها اقترح علیه محمود قائلا
«هیا نذهب الیه لأعرفک به ...» فاتجها  صوب جلیس الکرسی المتحرک لیخاطبه خاله بالقول «جاسر ابنی انظر من احضرت لرؤیتک خمن من یکون »نظر جاسر نحو العم ابراهیم وعلامات استفهام تتجلى على وجهه حينها تقدم منهم أحمد هاتفا بعد أن أنهى  إدخال الأمتعة و شاهدالرجل الذی انضم الیهم والذی بادر بالقول «السلام علیکم »فاجاب الجمیع «علیکم السلام و الرحمه»فعرفهم محمود علیه قائلا «لا اظنکما لاتذکران هذا الرجل مع انکما تعرفانه ههه لغز الیس کذلک حسنا انه صدیقی الوفی و جاری الکریم والاب الثاني لابنتی شهد و هو من نقلک یا جاسر الی المشفی یوم تعرضت لحادث بالقرب من هنا وهو من  و ضمن مکوثک فیه للعلاج »مد جاسر و احمد يديهما تباعا للرجل لیحییاه بحراره و عرفان بالجميل تعبر به نظرات عيون جاسر فنطق بالقول «جزاک الله کل الخیر یا عمي فلا اعرف کیف ساوفیک حقک و قد حاولت التوصل الیک لشکرک لکن علمت انک طلبت عدم الكشف عن هویتک وهاهو رب الملکوت سهل لقائي باهلی و بک یا حاج »صافحه العم ابراهیم بکل حرارة واجابه قائلا «وانت من اهل الجزاء یا بني والفرحة ازدادت بما علمته فأهلا بک یا ابن شهد و حمدا لله علی عودتک و لقائک أما ما قمت به ذاک الیوم فقد اردت احتسابه فی سبیل الله  وان یبارک فی اجره بسریته ولم انتظر شکرا او جزاء علیه لقوله تعالى: {إن تبدوا الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم} فاحب الاعمال الی الله ماکانت فی الخفاء وسرا دون ریاء...فمرحبا بک المهم ساترککم الان لاخبر الحاجه ام ندی کی تستعد لتحضیر ولیمة علی الغذاء لکم بهذه المناسبة واخبرو البقیة بانهم مدعون للغذاء وعند تجهیزه سنحضره انا والحاجه الیکم فارتاحوا من عناء السفر حتی ذلک الوقت »حیاهم واتجه الی بیته تارکا الرجال الثلاثة ممتنین لصنیعه ودعوته ایاهم التی جاءت في وقتها فشهد وامها و الخاله متعبات من السفر وسیرحبون بذلک عاد محمود بعد ان اخبر النساء بما قاله السید ابراهیم ثم وجه کلامه لجاسر و احمد «ارید ان اطلعک علی شيء یا جاسر ایمکنک ذلک ام انک متعب ترید ان ترتاح وانت یا احمد اذا اردت مرافقتنا فتفضل المکان لیس بعیدا عن هناک  وبعدها نعود بینما یجهز الغذاء ؟»اعتذر احمد قائلا «انا اعتذر یا عمي قد تعبت من الطریق و ابحث فقط عن مکان یسعنی لاتمدد واغط في نوم عمیق فکلکم غفوتم في رحلتنا وانا احتاج لقسط من الراحه قبل ان اعود ادراجی »تفهم محمود حالته وقال «حسنا یا بنی ادخل الی البیت وسأخبر وداد أن تجهز لک فراشا وثیرا حتی ترتاح و انسی امر عودتک الیوم سوف تمکث  معنا ثلاث ایام قبل ان تعود فقط لان وراءک استعدادات لیوم الخطبة المبارک ولولا هذا لما ترکتک »

بعد اصرار السید محمود لم يستطع أحمد معارضته فأدعن للأمر و في قرارة نفسه احب المكان و اراد ان یستکشفه عندما یرتاح ، فرافقه محمود الی الداخل و طلب من زوجته ان تهتم به و براحته و رجع الی جاسر ليأخذه لوجهتهم المقصودة ....
اوصل محمود جاسر بکرسیه الی المکان الذي أراد أن يطلعه عليه ، إلى أرض کبيرة محاطة بسور متوسط العلو لها باب کبیر منصف الی جزئین واحد مفتوح والآخر مغلق فادخله الى ذاک المکان الهادئ... بسکونه البارد المقفر، لا حیاة فیه ملیئ بشواهد کتب علی کل منها اسم صاحبها، ویوم وفاته کان المکان هو مقبره القریة حیث یدفن الموتی استفهم جاسر من خاله بالتفاته الیه فتکلم محمود بعد ان اخد نفسا عمیقا « السَّلامُ عَلَيكُمْ دَارَ قَومٍ مُؤْمِنِينَ، وَإنَّا إنْ شَاءَ الله بِكُمْ لاحِقُونَ»ثم استطرد قائلا بعد ان کرر جاسر ماقال من دعاء دخول المقابر وزیارتها «یاولدی احببت ان اخدک الی اختي شهد کما وعدتها وان تکون اول مکان تزوره فالموتی یسمعون خطی احبائهم ودعائهم یصل لهم فادعو لأمک یاولدی واقرأ لها ما تحفظه من الذکر الحکیم  فقبرها هاهو علی یمینک هیا نقترب منه »اغرورقت عینا جاسر بدموع الحنین والشوق واخذ یتلو مایحفظ من القران الکریم ویدعو لأمه بالمغفرة والرحمة ... في تلک اللحظة اتاه هاجس بان یقترب اکثر وتمنی لو یستطیع احتضانها او حتی ان یجثو علی ثراها و یقبض قبضة من تراب قبرها ....
دقات خفيفة على الباب سمعها محمود بعد عودتهم، بقلیل من زيارتهم المأثورة ففتح لیجد صدیقه السید ابراهیم وزوجته یحملون طواجن محجوبة بقماش وسلال الخبز وأعانهم وادخلهم الى البیت و انقسموا إلى مجموعتين مائدة اجتمع عليها الرجال و مائده اجتمع علیها النساء في غرفة واحدة وانشغلوا فی الترحيب و تبادل للاخبار وسیر الأحوال يتلذذون يستمتعون بالأطباق التقلیدیة التي حضرتها ام ندى هکذا قضو ساعات من ذاک النهار فی ذلک الجو المتاخی والدافئ اقترب المساء وکان الجمیع جالسون قرب صینیة کؤوس الشاي بعد ان قامت النسوة بتنظيف المکان و الاوانی  کانت الخاله تجلس قبالة جاسر فارسل لها اشارة التقطتها بسرعة مدرکة ما يقصد بها ویرمی الیه  بعد ان وزعت شهد الكؤوس علیهم تکلمت مخاطبة السید محمود «عزیزی و اخي محمود بما اننا اجتمعنا في هذه الساعة المبارکة وکلنا عائلة واحده ایس هناک غریب بیننا فانا استغل هذه المناسبة لأطلب ید ابنتي شهد لإبنی جاسر رسمیا واتشرف بان انوب عن والدتها یرحمها الله فهو ابنی الذی لم الده وارجو ان تقبلوا به کزوج لحبیبتی شهد » توجهت کل الانظار ناحیة شهد و التی احمرت من شدة الحیاء وکان یتاملها ویدرس سکناتها کم یعشق تلک الحمرة التی  زانت محیاها وزادتها تالقا و جمالا واكسبتها رونقا تتفرد به عن کل من رأی قبلها ..قطع تأملاته خاله، حین اجاب الخاله «کما سبق وقلت لک یا اختي هي ابنتي وهو ابن اختي ولا املک ان ارفض او اقبل الانر بین یدیها وهي من ستعیش مع من سترتبط به نحن نبارک ما تقرر  اذن یا ابنتي ماذا تقولین اتحتاجین لمهلة للتفکیر ام انک قررت واخترت ...»لا تزال مطأطأة راسها من شدة ارتباکها و باحساسها بالانظار موجهة ناحیتها فسمعت جاسر یقول لانقاذها من الاحراج «خالی اطلب منک اذا امکن ان اتحدث مع شهد لوحدنا و اسمع منها قرارها وردها علی طلبی اذا تفصلت وقبلت »اطرق محمود قلیلا ثم وجه کلامه لشهد «هیا یا بنتی اذهبی مع ابن عمتک الی الغرفة الاخری وتحدثا وابلغیه بقرارک فیظهر لی انه مستعجل هو وخالتک هههه اذهبی یا حبیبتی ولا تتحرجی من شيء »رفعت راسها وکل اوصالها ترتجف من توالی الصدمات علیها فتقدمت بخطی مرتبکه بعد تکرار ابیها لتنفید طلب جاسر ودفعت بکرسیه الی الغرفة المجاوره لهم وترکت الباب مفتوحا ولم ینسی احمد ان یاخذ دور المساعد لهما فشغل البقیة باحدیث و اسئلة عن المنطقة وعن القصص التی سمعها عنها حتی انهمک کل منهم یفسر له ما یملک من معلومات واسرار عن ایموزار ....
وفي الغرفة الاخری تواجه جاسر وشهد لوحدهما یجلسان قبالة بعضهما فافتتح جاسر الحدیث «شهد لا اعلم کیف ولا بماذا ابدأ کلامي لا املک ما یمکننی ان اقدمه لک سوی قلب محطم تشرب المقیر من الالم وعانی من الکثیر من الجراح کل مرة احاول تخطی الصدمات لاتلقی اخری لکن لقاءک انت هون عنی کل شيء فاستعدت طاقتي وقررت تغیر حیاتي فقلبي اصبح ملکک اذا اردت ان تقبلي بکسیح مثلی زوجا وحبیبا لک فستکون سعادتي سعادة لا توصف واذا رفضته و رفضتنی فلن الومک فمن الطبیعی ان تخافي من الزواج من نصف رجل ..»صرخت عندها شهده ولم تشعر إلا و یدها تقفل فمه «لا تقلها یا جاسر  ارجوک یاک ان تکررها لا احتملها لا احتمل  ان تنعت نفسک بنصف رجل انت لا تعلم ماذا تمثل لی یا جاسر لاتقسو عليّ  فجراحک تؤلمنی تذبحني ذبحا...»مع کلماتها وعیونها الدامعه امسک یدها قبل ان تفلتها من یدیه وعیونه لا تحید عن وجهها فسألها بصوت اجش تخللته حشرجه لتأثره
بکلماتها الصادقة وقال «ماذا أمثل لک یا شهد اریحنی فلا تعلمین ماذا انت بالنسبة لي اریحینی یا شهد اتقبلین بي شریکا لک مدی الحیاة کلمه واحده فقط کلمه اه او لا ؟؟»تساقطت الدموع من عیونها وابعدت یدها عن یدیه واسبلت اهذابها لتجثو امامه فلم تعد تقوی علی الوقوف وحرکت راسها بالایجاب فصوتها خانها من فرط التاثر والحیاء لتشهق من هول ما حدث بعد قبولها بالایجاب یدان امسکتا بذراعیها واوقفتاها لتکون مقابلة له فصرخت قائلة «جاسر انت ...انت...تقف علی رجلیک »ضحک وقال «الحمد لله ان عاد لک صوتک بت اشک فی عودته، والان أجیبیني بنعم أو لا هکذا صراحة ولیس ایماءً»اطاعته بدون إدراک من هول المفاجأة
«نعم یا جاسر انا موافقة ....لکن اخبرني کیف حصل هذا کیف وقفت علی اقدامک ...»
ابتسم وقادها الی أقرب مکان وجلسا معا لکن التعب کلن واضحا علیه فأجابها
«حبیبتي..»
أحست بأنها تطير وتطفو فوق الغیوم الناعمه بسماعها ینادیها بحبيبتي فاستطرد وقد احس بتأثیر کلمته علیها «نعم یا حبیبتی وستظلین حبیبتي وسأعقد علیک الیوم باذن الله فانا اتعجل قربک بالحلال ودون خوف المهم تسألين متی اصبحت اقف علی رجلي الیوم و بالتحدید عندما أخذني خالي لزیارة قبر أمي کنت أدعو واطلب الله ان یغفر لها وتضرعت له کثیرا وکنت أتحسر علی عدم تمکني من الاقتراب أکثر من ثراها وأن أضم تراب قبرها بین کفي و لم أشعر إلا وأنا أقف و أخطو وأتقدم وأمسک بحفنة من ترابه حتی عانقني خالی مهللا الحمدلله لقد شفیت یا جاسر لقد حرکت قدمیک  وتمشیت فأدرکت عندها أنني استطیع المشي وقد عدت قادرا علی تحریکهما لکن بصعوبة لأنني بسرعة أشعر بهما تؤلمانني لم تعد رجلايّ قویتان یلزمهما المزید من الترویض ،وبعدها اتفقت مع خالی ان لا نخبر أحدا حتی أعلم جوابک علی طلبی والآن سنخرج إلیهم ونعلن لهم أننا سنصبح زوجا وزوجة وأنا أقف علی قدميّ لکن انتبهي ان لا أسقط علیک هههه ...ساندیي  عند ضعفي کما فعلت في أول لقاء أمازلت تذکرین  کنت کالحوریة تمرحین وتقفزین بعفویة وبراءة اسرتني وقیدت فؤادي فلم استطع ان اتحرر من قیودک  اللذیذة هههه» تالقت عیونها ببریق الحب بعد سماعها لکلماته وتغزله بها فاسرعت قائلة هربا من تاثیرها علیها «هیا لنخرج الیهم فقد تاخرنا کثیرا »ادرک تهربها وتملصها من الاعتراف اکثر بما تکن له فقال «هیا ایتها الماکره الان فقط تاخرنا علیهم وفي هذه اللحظة التی اعادتنی لتلک الذکری الحبیبة »فغمزها بعینه واشا لها بأن تتقدمه ليخرجا من الغرفة ،کانت اول من ظهر لهم فتبعها بخطوات بطيئة وفور ظهوره لهم صرخت النسوة من شدة الفرح والکل تفاجئ الا محمود فقد اتسعت ابتسامته وقد فهم وعلم بجواب ابنته وبارک فی نفسه لهما الزواج وتمنى لهما التوفيق والسعادة وأن يعوضهما الله عن کل ما مر بهم وخصوصا ما مر بجاسر ....
عاد احمد رفقة الخاله الی مکناس بعد ان طلب منها ان تساعده في تحضیرات موکب الخطبة  الذی سیرافقونه فیه الی الدار البیضاء فلا علم له بما تقتضیه العادات والخاله لها تجربه کبیره فی هذا المجال بحکم اسبقیتها فی تزویج ابنائها فتطوعت لذلک بکل حنان کعادتها عندما تحسر علی حاله بعد عقد قران جاسر من شهد قائلا « یالاحظک یا جاسر وجدت من یقف الی جانبک یوم عقد قرانک اما انا فلا اعلم کیف ولا ماذا ساحضر للخطبة ایه الدنیا حظوظ ههه »فاجابته الخاله مؤنبة ایاه «کیف تقول هذا الکلام و این ذهبت انا فی مثل هذه الامور لا تحمل هما انا ساحضر معک کل شيئ وباکمل وجه فقط حرک جیبک هههه »فقهقه احمد لعبارتها الاخیره واتفقا ان یعودا فی الغد الی مکناس ویقوما بمایلزم للتحضیرات...
کانت شهد سعیدة بکل مایحدث لها فهاهی قد غدت زوجة جاسر رسمیا وقد اجلا موعد العرس حتی یبرأ جاسر جیدا فامامه اشهر لیتابع فیها حصص الترویض کی تعود عضلات رجلیه لینه وقویة وکان هذا طلبه یرید ان یکون یوم عرسه بکامل صحته مستغلین هذه الفترة لیتقاربا اکثر و یتعرفا جیدا علی بعض فکانا یخرجان کل یوم الی  جنة شهد السریة ویجلسان فوق عشبها و تحت ظل اشجارها الوارفة یتناجیان ویحدثان ویبثان مکنونات قلبیهما بکل حریة فی کل شيء وفی احدی المرات  وقد فک لها حاسر حجابها واسدل شعرها الکستنائي المتموج کشلالات ایموزار یتخلله بیدیه ویتلنس نعومته اخذا احدی خصلاتها یشم عبیرها ضاما راسها الی صدره الصلب فسالته لتتاکد من عدم صحة مخاوفها وشکوکها فمازلت تتسال عن سبب تغیر حاله بعد الحادث «بماأنک یا جاسر کنت تنوی التقدم لخطبتی قبل الحادث فلماذا کنت قاسیا معي بعدها اکنت تحملنی مسؤلیة الحادث وما وقع لک ارجوک اجبني بصراحةفهذا الامر یقلقنی ویحز في قلبي»رفع جهها الیه باصبع یده وابعدها قلیلا لیتملی في وجهها البریئ وقد تبث عیونه علی شفتیها الغضتین وشعور برغبة قویة في تلثیمها والنهل من شهدهاقاوم هذه الفکره بصعوبه لیقول بصوت متحشرج

«اتعلمین یا حوریتي الفاتنة قلبي لم یکف عن النبض بحبک وعشقک منذ رایتک في هذا المکان والتقت عیونک العسلیة بعیوني وبعد الحادث تاکدت من تعلقک بی وخفت علیک مني نعم یا حبیبتي انت لا تعلمین کم اخشی علیک من الأذى حتی من نفسی لذلک عندما  تغلبنی الیأس من شفاء فکرت ان ابعدک عنی وأجعلک تکرهیننیی بکل الطرق فتعمدت ان اقسو علیک واجعلک تظنین اننی احملک ذنب عجزی  فقط لکی لا تحبی عاجزا مثلی ..»وضعت اناملها علی فمه لکی لا یکرر کلمة عاجز وعیونها مسحورة بما تبثه عیونه فلثم اناملها وقبل داخل کفها ثم وضعها علی قلبه کی تحس بتسارع نبضاته لینقل یدیه الی وجهها ویحیطه بهما مقربا ایاه من وجهه وغابا فی عناق ملتهب اسری فیه کل واحد منهما ما یکنه للاخر من شوق ووله  مکتوم منذ زمن غیر شاعرین بالوقت ولا المکان ولا یسمعان الا دقات قلبیهما التی تناغمت في سمفونیة متکاملة وبریة کجنتهما .....
جاء یوم الخطبة الموعود وکان مکان اللقاء عند بیت الخاله اجتمع الجمیع هناک بالاضافة الی هبة ووالدیها فقد دعتها اسماء وطلبت منها ان تنضم الی موکب الخطوبه القادم من مکناس والموکب المسمی بالدفوع  هو عبارة عن هدايا يقدمها العريس لعروسته في یوم الخطبه و موکب اخر یوم العرس الکبیر تكون الهدية عبارة عن ملابس جديدة متنوعة + الحناء + مختلف الفواكه الجافة + تمر + وسكر و مجوهرات  تكون مرتبة بطريقة منظمة عند متخصصين في الطيافر (صنادیق ذات اشکال مزخرفه ومذهبه وفضیه علی حسب ذوق مقتنیها توضع فیها الهدایا بشکل انیق)  و تكون محملة بالأثواب ذات الأوان الزاهية لخياطة البسة العروس التي ترتديها ليلة العرس اضافة إلى اقمشة اخرى لخياطة الجلباب ، أيضا ما يسمى "الشرابيل" (الخفین)والأحذية وملابس النوم والملابس الداخلية والروائح والشنط وأطقم الذهب وصواني مملوءة عن آخرها بأكياس من الحناء والتمر المحشي باللوز الملون. بالإضافة الى صواني مملوءة بالحلويات والحليب بالإضافة الى كيس كبير من السكر ویختلف دفوع الخطوبة عن دفوع العرس فی بعض المکونات فقط اما الشکل فمتشابهان فیه

كل تلك الهدايا تأتي في الطيافر  مصاحبة لمجموعة من الراقصين الشعبيين هي فرق شعبية مشهورة في المغرب مهمتها الوحيدة هي جلب الدفوع الى بيت العروسة بالتطبيل و الضرب المغربي الشعبي و هم إما عيساوة أو الدقة المراكشية إما بحضور الدقة المراكشية أو عيساوة و غيرها.
فانطلق الموکب فی سیارات حتی اقتربو من بیت العروس وقاموا بتجهیز الموکب علی الطریقه التقلیدیه مصحوبین بفرقة الدقة  المراکشیه یتقدمهم اهل العریس الذي یتوسطهم  لیعلم اهل العروس ان الموکب علی مشارف الحي فیستعدون لاستقبالهم بمرشات الزهر و التهلیل بالصلاة علی النبی و التبریک والزغارید تعبیرا عن فرحهم وحفاوتهم لقدوم الموکب .
استقبلت عائلة اسماء من حضر مع احمد بعد ادخال الهدایا و اتمام التعارف بینهم فجلس الجمیع کل فی المکان الذی وجه له وتم توجیه احمد مصحوبا بالزغارید والتهلیل الی مجلس  عروسه التی کانت کالملکة متالقة بقفطانها الممیز عن قفاطین الحاضرات وتاجها المرصع بلألئ براقه ومجوهراتها النفيسة لتکتمل زینتها فالعروس المغربیة لیس کمثلها عروس تتوج لیلة عرسها وکانها ملکة علی العرش ووجه  مرافقیه من المدعوین الی موائد خاصة لکل عائله حیث جهزت حدیقة الفیلا بالزینات والورود وموائد مزينة بطرق عصريه مقابلة لمجلس العروسین لیتم رؤیتهم بشکل مریح کانت مائدة شهد تضم اسرتها وجاسر بجانبها بالاضافة الی هبة وامها وابیها  فاقترب منهم عمر لیحیهم بعد ان رأهم عند عودته من مهمة کان یقضیها حیث لم یکن بالاستقبال عند وصول الموکب فبدأ یسلم علیهم واحدا واحد وحضن جاسر بحراره  معبرا عن سعادته بشفاءه وبارک له ولشهد عقد قرانهما فقالت له الخاله «العقبی لک یا عمر فهاهما صدیقاک قد وجدا نصفهما الاخر هیا لنفرح بک انت ایضا »ضحک الجمیع لکلمات الخاله واکمل عمر تحیته للباقی وهو یقول «باذن الله، هیا ساعدینی وانا تحت امرک ههه »فالتقت عیناه فی تلک اللحظه بعیون هبة فخفق قلبه سعادة لرؤیتها بحجابها الذی زین وجهها وزاد من نورانیته کانت بهیة الطلعة عیونها السوداء مسبلة لتبین عن کتافثة رموشها الطبیعیة فحیاها قائلا «اهلا انسه هبه سعید برؤیتک »فحیته بایماءة من راسها وقدمت له والدیهالیسلم علیهما ویرحب بهما ثم انحنی بعد انهاءه تقدیم واجب الضیافه بقرب من الخاله وعلی مسمع من هبه التی کانت تجلس بینها وبین امها «خالتی قریب ان شاءالله  براکتک حلت علینا ههه سنزور مکناس قریبا... ههه »غامزا الخالة التي فهمت مقصده فضحکت ناظرة إلى هبة التي احمرت خجلا من إيحاءات کلمات عمر  ....
ومرت اللیله وکانها من الف لیله کل ثنائی ینعم بقرب الحبیب وثنائي اخر یأمل قریبا فی تحقیق هذا القرب .....




                   تمت بحمد الله

ام شيماء
كاتبة رائعة
كاتبة رائعة

المساهمات : 33
نقاط : 40
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 16/09/2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى